في المنطقة حبس أنفاس.. وفي لبنان ترسيم وتعيينات وبحث روسي لأزمة النازحين   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   طوني فرنجية يروي تفاصيل ارتباطه بـ"لين": قلبي "دقّلها".. وأهلنا التقوا!   -   الجميّل: العيش المشترك خط احمر   -   باسيل يخوض معارك بالجملة لكن للاشتباك مع الحريري حسابات أخرى   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   بن سلمان: السعودية لا تريد حربا بالمنطقة لكننا لن نتردد بالتعامل مع أي تهديد   -   اللواء ابراهيم: العودة الآمنة للنازحين بحاجة لقرار سياسي كبير وهو غير موجود الى حد اليوم   -   "حزب الله" في مواجهة "المستقبل" و"لبنان القوي"..   -   باسيل من بشري: لا أحد له الحق أن يقمع رأياً أو يمنع فكرة أو يحبط مشروعاً وطنياً   -   عيننا على عروض مسرح لجنة المال: نخشى "إنجازكم العظيم".. أتصدّقون؟   -   قبيل الهجوم.. طائرة أميركية رصدت زوارق إيرانية قرب ناقلتي النفط   -  
حزب الله يستميت في الدفاع عن الأسد ويزوده بآلاف المقاتلين ..لإقامة ممر آمن لنقل سلاحه
تمّ النشر بتاريخ: 2013-02-19

أكد قائد عسكري كبير في "الجيش الحر" بريف دمشق لصحيفة "السياسة" الكويتية أن "زج حزب الله والحرس الثوري اكثر من ستة آلاف مقاتل في المعارك الدائرة في ريفي دمشق وحمص خلال الاسابيع الثلاثة الماضية بعدما بلغت صواريخ الثوار من طرازي "غراد" و"كاتيوشا" القصر الرئاسي في دمشق, وبعد سقوط أهم المواقع العسكرية الحكومية في قبضة الثوار, بما فيها من أسلحة ثقيلة ومضادة للطائرات والدبابات والتحصينات, يؤكد هشاشة النظام الذي فشلت جميع قواته واسلحته وطائراته باستعادة مطار واحد أو موقع عسكري حساس واحد,

 

وأماط القائد العسكري "اللثام عن أن احتلال جماعات الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله وخامنئي بلدات في محافظة حمص قرب حدود لبنان, وتمركز مئات المقاتلين الآخرين في ريف دمشق, "كبد هذه العصابات اكثر من 350 قتيلا و300 جريح", مشيرا إلى أن "قوات الجيش الحر التي لم تكن مستعدة بما فيه الكفاية لنزول هؤلاء المقاتلين الى المعركة من وراء الحدود, حشدت حتى الآن في ريفي حمص ودمشق اكثر من اربعة آلاف مقاتل من الثوار العسكريين النظاميين المنشقين بقيادة اكثر من 100 ضابط من مختلف الرتب", حيث تعتقد ان اعادة تحرير تلك القرى باتت قريبة جدا, وان تعرض "العصابات الايرانية" لكارثة حقيقية بعد محاصرتها وقطع اي امدادات حكومية او من "حزب الله" عنها عبر الحدود من الداخل, بات "مسألة وقت".

و أعلن عضو المجلس الأعلى في قيادة الثورة وعضو المجلس الوطني السوري في الداخل ياسر النجار لصحيفة "الراي" الكويتية، أن "مناطق القصير في ريف حمص شهدت قبل مدة تسلل عناصر "حزب الله" اليها ودخولها في قتال مباشر مع الجيش السوري الحر"، مشيراً الى أن "الثوار خاضوا حرب عصابات اتسمت بالكر والفر مع جيش النظام وهم اليوم يخوضون التجربة نفسها مع مقاتلي حزب الله".

وأكد أن "حزب الله يريد السيطرة على قرى منطقة القصير التابعة لمحافظة حمص، لكنه يتعرض الى الكمائن التي ينصبها له الجيش الحر"، معتبراً أن "دخول الحزب في هذا الشكل العلني والفج في معركة الدفاع عن النظام السوري يبرهن على العجز الذي أصاب جيش النظام".

ورأى أن "دخول حزب الله بهذا الزخم على خط الدفاع عن النظام له دوافع استراتيجية مهد لها النظام عبر سياسة التهجير القسري الذي تتعرض لها حمص على مستوى الريف والمدينة بغية إنشاء دويلة علوية من جهة، وتأمين ممر يسمح بتدفق الأسلحة للحزب التي تحملها البوارج العسكرية الايرانية عبر ميناء طرطوس"، موضحاً أن "هذا الممر يتطلب حماية طريق حمص ـ دمشق ودمشق ـ بيروت".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 67 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان