الحكومة بين عقد السنّة المستقلين والثلث الضامن وانتظار التنازل   -   حزب الله يعاني من "سلبطة" باسيل!؟   -   عناوين الصحف ليوم السبت 15 كانون الاوّل 2018   -   فيديو يبكي الحجر.. والدة الشهيد العسكري يزبك تزفّه و"العريس" في المقدمة   -   جعجع: "ما حدا بيسترجي".. وهذه أولوية حزب الله   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 14 كانون الأول 2018   -   السعودية ترحب باتفاق السويد بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثي   -   الحريري: إنجازات قوى الأمن بمكافحة الجريمة علامة مضيئة في سجل قادتها   -   اليسا في ضيافة مارسيل غانم   -   إخلاء سبيل صاحب "ميموزا" بعد توقيفه في قصر عدل زحلة   -   بالصور... حسام سعد الحريري يؤدي التحية العسكرية لوالده   -   المصدر: سكاي نيوز عربية   -  
الراعي عرض الاوضاع مع وفد مجلس الشيوخ الفرنسي واستقبل عبيد وقمير وعدداً من الشخصيات
تمّ النشر بتاريخ: 2018-01-09

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، مدير عام وزارة الموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير على رأس وفد من المهندسين في الوزارة، وكان عرض لأبرز المشاريع التي تم تنفيذها في عدد من المناطق اللبنانية.

ورأى قمير “ان زيارة صاحب الغبطة هي لإلتماس البركة والتشاور معه في عدد من المواضيع المحلية التي تأتي بالمنفعة العامة على كافة اللبنانيين من دون استثناء”.

ثم التقى الراعي المسؤول عن الندوة الفرنكوفونية التي ستعقدها منظمة l’Oeuvre d’Orient في شهر نيسان المقبل في لبنان، ميشيل دو لا بيريل يرافقه امين عام المدارس الكاثوليكية في لبنان الأب بطرس عازار.

وأشار بيريل بعد اللقاء الى ان الزيارة “تخللها توجيه دعوة للبطريرك للمشاركة في المؤتمر الذي ستعقده الجمعية في لبنان نظرا لأهمية التعليم الفرنسي في لبنان ولا سيما في المدارس الكاثوليكية”.

ولفت بيريل الى ان “محور المؤتمر الأساسي سيكون الفرنكوفونية في لبنان وكيفية دعمها وتحفيز المعنيين على تطويرها”، مشيرا الى ان “مؤتمرا مماثلا كان قد انعقد في باريس في العام 2015 -2016 و شارك فيه عدد من الدول العربية من بينها مصر ولبنان والأردن وسوريا وفلسطين وهو ركز على اهمية تعليم اللغة الفرنسية ودعمها في هذه الدول، وان المؤتمر المرتقب عقده في لبنان سيأتي بمثابة تكملة له، سيما في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المدارس الكاثوليكية في لبنان”.

واستقبل الراعي النائب الرسولي ورئيس طائفة اللاتين في لبنان المطران سيزار آسيان والرئيس الإقليمي للآباء اللعازاريين في الشرق الأب زياد حداد. وتسلم من المطران آسيان البيان الذي أصدره حول السجال الذي تلا الحلقة التلفزيونية للأب رمزي جريج اللعازاري حول دور مريم العذراء في الكنيسة والذي اعلن فيه ان مضمون هذه الحلقة هو “مطابق لتعليم الكنيسة الكاثوليكية”، مشيرا الى انه “لم يجد فيه اي مساس بقيمة العذراء وقداستها ودورها الرفيع في الكنيسة وانما كان بمثابة تصويب تعليمي ولاهوتي للتكريم المريمي وهو يؤسس لعملية تعمق في مفهوم دور مريم العذراء في حياة المؤمنين وفي مسيرة قداستهم”.

وبعد الظهر استقبل البطريرك الراعي وفدا من مجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة برونو روتايو عضو مجلس الشيوخ في vendee ورئيس مجموعة العلاقة مع المسيحيين والاقليات في الشرق الأوسط، وضم الوفد اعضاء المجلس عن CHARENTE ميشال بوتان، عن Ile et Vilaine دومينيك دو ليغ، عن Morbihan جاك لو ناي، السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشير، اوليفييه دولامار وباتريك فلو، وكان تبادل للحديث حول عدد من الملفات من بينها مواضيع تعنى بالشأن المسيحي في الشرق بشكل عام وفي لبنان بشكل خاص.

واعرب روتايو بعد اللقاء عن “أهمية التحدث” الى البطريرك قائلا:”كوفد من مجلس الشيوخ نحن نشكل فريق دعم للمسيحيين في الشرق، وفريقنا يمثل أهمية كبرى في المجلس. وهذا يعني انه بعيدا عن الإنشقاقات الحزبية، هناك الكثير ممن يدرك أن الوجود المسيحي في الشرق هو اساسي. وهذا ما عبرت عنه لغبطته، الذي يعمل كثيرا من اجل السلام في لبنان وفي هذه المنطقة الممزقة من العالم. لقد اردنا التعبير لغبطته عن تقديرنا الكبير واحترامنا للدور المهم الذي قام به و لا سيما من اجل عودة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عندما كان في الرياض، كذلك اردنا اطلاعه على وضع الجماعات المسيحية في العراق بعد ان زرنا الموصل وسهل نينوى وقراقوش والتقينا بهذه الجماعات المسيحية التي اضطهدت. اهتمامنا كبير بلبنان ففرنسا لا تنظر اليه كأي بلد آخر”.

وأضاف:” تجمعنا مع لبنان ثقافة وتاريخ وروابط عريقة جدا. واليوم يمثل لبنان بالنسبة لنا بلدا اساسيا للتوافق والمودة بين ابنائه ونود تشجيع هذه المحاور التي هي عوامل سلام ووحدة بين الجميع”.

وختم روتايو: “لقد استمعنا الى قراءة غبطته الواضحة والتي نثمنها عاليا. وتأثرنا جدا بهذا اللقاء لما لمسناه عند البطريرك الكاردينال من بساطة وطيبة اضافة الى الإدراك الملفت لقضايا هامة. غبطته يتمتع بتحليل دقيق متكامل لكل ما يجري في لبنان وفي المنطقة. لقد لفتنا تواضعه على الرغم من موقعه كرئيس للكنيسة المارونية وعندما نصغي اليه ندرك ان الكنيسة المارونية يقودها والأهم ان لبنان مع البطريرك الراعي كرجل سلام سوف يسرعون عملية التوافق والسلام بين الجميع في لبنان”.

ومن زوار الصرح البطريركي الوزير السابق جان عبيد، القنصل الفخري في المانيا مروان كلاب، ومدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 27 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان