ميقاتي من بعبدا: الحكومة قبل الأعياد ‎   -   النشرة: قطع طريق في حبوش النبطية رفضا للوضع الاقتصادي   -   مصادر مطلعة للنشرة: عملية تشكيل الحكومة باتت في المرحلة الأخيرة   -   جعجع: سنبقى حزب القضية دائما ابدا   -   اللواء إبراهيم: جلستي مع اللقاء التشاوري تكللت بالنجاح   -   إبن الثلاث سنوات توفي على باب مستشفى في طرابلس   -   جنبلاط ينشر رسماً تعبيرياً من دون تعليق.. ويفتح باب التحليلات!   -   مسؤول أميركي: لدينا مخاوف من تنامي قوة حزب الله السياسية في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 18 كانون الأول 2018   -   واشنطن: هدفنا ليس "التخلّص من الأسد".. ولكن؟   -   الحكومة لُبنانية.. فما علاقة سوريا؟!   -   "السترات الصفراء".. امرأة تلف نفسها بعلم "حزب الله" - قطاع الشانزليزيه (صورة)   -  
خطة أميركية من 3 بنود ستغيّر سوريا.. الأسد باقٍ ولكن!
تمّ النشر بتاريخ: 2018-01-10

قال موقع "ديبكا" الاستخباراتي الإسرائيلي إنّ توقيت الغارات التي نفذتها إسرائيل إنطلاقاً من الأراضي اللبنانية على مواقع في الداخل السوري يوم أمس أدّت إلى تحديد موعد لعقد جلسة تقييم واسعة و"هادفة" لسياسة الولايات المتحدة المتعلقة بمستقبل الرئيس السوري بشار الأسد السياسي في نهاية الأسبوع الجاري في واشنطن.

ولفت الموقع إلى أنّ مسؤولين كباراً في مختلف فروع الإدارة الأميركية المعنية بالسياسة الأميركية في سوريا سيقودون المفاوضات في البيت الأبيض، مشيراً إلى أنّ ديبلوماسيين أوروبيين كباراً من بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وممثّلين عن آسيا، وتحديداً عن اليابان والهند، مدعوون أيضاً للمشاركة.

وأوضح الموقع أنّ الولايات المتحدة تسعى عبر هذه المفاوضات إلى وضع سياسية أميركية-أوروبية-آسيوية موحّدة تحدِّد بموجبها شكل النظام السوري ومستقبل الأسد بعد انتهاء الحرب.

وتابع الموقع بأنّ واشنطن تريد الخروج بسياسة تتحدّى خطط الرئيس الروسي فلاديمير الساعي إلى قيادة سوريا من الحرب إلى السلم مع كلّ من إيران وتركيا، كاشفاً أنّ الولايات المتحدة تعتقد أنّ روسيا ستصرّ على إطالة مدة بقاء الأسد في الحكم ما يعارض الرؤية الأميركية، وملمحاً إلى أنّ أوساط الإدارة الأميركية واثقة من إمكانية رأب الصدع هذا.

عن الخطة الأميركية، قال الموقع إنّ واشنطن تريد الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ومنح الأقليات في سوريا استقلالية جزئية لا سيّما الأكراد، مضيفاً بأنّ الأسد سيبقى في الحكم لفترة انتقالية، تتحدّد مدتّها بموجب محادثات تجريها الولايات المتحدة مع روسيا، على أن يتنحى بعد حصول انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وعلى الرغم من أنّه لم تتم دعوة إسرائيل إلى المشاركة في المحادثات، بلّغت تل أبيب موقفها لواشنطن خلال محادثات مباشرة جرت بين مسولين أميركيين وإسرائيليين ومسؤولين أمنيين، وفقاً للموقع.

وفيما لفت الموقع إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بلّغ بوتين موقفه في اتصال جرى بينهما في 1 الشهر الحالي وإلى أنّهما سيلتقيان قريباً، شدّد على أنّ زيارة مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، إلى تل أبيب هذا الشهر ستساهم في نقل الرسائل الإسرائيلية إلى واشنطن على مستوى الملف السوري.

ختاماً، ذكّر الموقع بالضربة الإسرائيلية، قائلاً إنّها هدفت إلى تذكير واشنطن وموسكو بأنّ تل أبيب تتابع خطواتهما في سوريا وستحرص على أن تأخذا آراءها واحتياجاتها الأمنية بعين الاعتبار، وإلى تحذير إيران من محاولتها استخدام الفترة الانتقالية لتعزيز وجودها العسكري في سوريا.

(ترجمة "لبنان 24" - Debka)ترجمة فاطمة معطي 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان