في الغازية.. منتحل صفة "طبيب يعالج السّرطان" بقبضة "استقصاء الجنوب"! (صور)   -   تيمور جنبلاط التقى بري على رأس وفد من الإشتراكي: نطالب بتسريع تشكيل الحكومة   -   قمة اقتصادية في بلد "طفران"... وبرّي يعترض على عدم دعوة سوريا   -   الظهور الرسمي الأول لتوأم أمل وجورج كلوني.. ملامحهما لبنانية أم أميركية؟   -   أعمال جسر جلّ الديب إلى خواتيمها؟   -   عملية امنية احترافية انقذت لبنان... والمشنوق يكشف تفاصيلها!   -   مفاجأة.. هل ستتمّ دعوة بشار الأسد الى لبنان؟   -   صراع التكليف.. والحكومة على قائمة الانتظار!   -   ضبط أشخاص قُصَّر داخل ملاهٍ ليلية في بيروت وجبل لبنان.. وقوى الأمن تحذّر!   -   "ولعت" بين حكمت ديب وراغب علامة: "تهديد وتطيير راس".. ونجل الأخير يتدخّل!   -   قطع طريق عام حلبا لبعض الوقت تضامنا مع الحريري وقوى الأمن   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 10 كانون الأول 2018   -  
طبول الحرب تُقرع بأفريقيا.. دولتان عربيتان تحشدان قواتهما من أجل "المياه"
تمّ النشر بتاريخ: 2018-01-12

يبدو أن طبول الحرب تُقرع في القارة الأفريقية لا سيما مع اشتداد التوتر بين السودان ومصر.

فقد كشفت صحيفة "الانتباهة" السودانية، أن "التحضيرات العسكرية والسياسية المصرية-الإريترية نحت لمستوى عالٍ للعمل ضد السودان".

وذكرت الصحيفة، أن "القوات المسلحة نفذت عملية تأمين هي الأعلى في تاريخ السودان، لتأمين الحدود الشرقية تماماً بعد إغلاقها الأسبوع الماضي ونشرت قواتها طولاً وعرضاً لمواجهة أي تهديدات محتملة عبر خطة تآمرية عسكرية لدولتي مصر وإريتريا ضد السودان"، وفق تعبير الصحيفة السودانية.

ونقلت "الانتباهة" عن مصادر حكومية رفيعة المستوى معلومات حول ما وصفته بـ"المخطط المصري-الإريتري" ضد السودان، موضحة أن القاهرة وأسمرا جمعتا قوات تابعة للمعارضة السودانية المسلحة، وقد خصصت لهم 1500 خبير عسكري وأمني مصري لتدريبهم وتنظيم صفوفهم، لافتة الى أن تلك القوات تمّ نشرها في القطاع الغربي وإقليم قاش بركه غربي إريتريا، ومناطق ساوا وجبال هورا ومعسكر حدش وقاعدة أداميت".

وأضافت الصحيفة أن المخطط يشمل أيضاً تدريب المعارضة الإثيوبية وهم "الثوار" من الأرومو والتقراي والأمهرا".

ووفقا للصحيفة، فقد "جزمت المصادر بأن القاهرة دفعت بدعم عسكري متقدم لقوات المعارضة السودانية المسلحة يشمل عربات مدرعة ورشاشات وراجمات، وقالت إن القاهرة أعدت طائرات استطلاع "هيلكوبتر" وطائرات مقاتلة لإسناد قوات المعارضة بقاعدة "نورا" شمالي إريتريا.

من جانبها قالت السفيرة منى عمر، مساعدة وزير الخارجية المصرية الأسبق، إن إريتريا تقع في موقع استراتيجي على البحر الأحمر، وبالتالي تقع في نطاق الأمن القومي المصري، معتبرة أن زيارة الرئيس الإريتري إلى مصر لها أهمية كبيرة، خاصة مع التحركات التركية المريبة في السودان، ما يستوجب وجود تأمين كبير لمنطقة البحر الأحمر.

وأكدت عمر أنه "لا يوجد تحركات عسكرية مصرية في إريتريا، وهذا الأمر نفته مصر والإمارات وإريتريا، معتبرة أن من يطلق هذه الشائعات هدفه تبرير وجود قوات أجنبية على أراضيه".

وكان السودان، أعلن الخميس، لأول مرة بشكل رسمي أنه يتحسب لتهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا بعد تحركات عسكرية لهاتين الدولتين في منطقة "ساوا" المتاخمة لولاية كسلا شرقي البلاد، وقد ظهر الرئيس السوداني عمر البشير بالزي العسكري معلناً استعداده للشهادة.

وأغلق السودان حدوده الشرقية بين ولاية كسلا ودولة إريتريا الأسبوع الماضي، ونشر الآلاف من قواته بالمنطقة عقب إعلان الرئيس عمر البشير حالة الطوارئ في الولاية الحدودية، بينما شكل والي كسلا، آدم جماع، لجنة عليا للتعبئة والاستنفار في ولايته.

يشار الى أن هناك أكثر من ملف شائك بين مصر السودان، بينها التنازع على ملكية منطقتي حلايب وشلاتين، وحصة كل الدولتين في مياه نهر النيل.

(سبوتنيك)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان