سعد رمضان يشعل مهرجانات ذوق مكايل الدولية   -   ميريام فارس تُلغي حفلها في لندن   -   بالصور: انقاذ مجمع الرحاب في زحلة من تأثيرات الكلور السامة   -   سامي فتفت: من يراهن على استسلام الحريري يكون واهما   -   بوتين: هيّأنا الظروف للتسوية في سوريا   -   الحريري وصل الى مدريد للقاء نظيره الاسباني   -   باسيل: بدأ صبري ينفذ وأبلغت القوات تعليق اتفاق معراب   -   بعد غياب.. جورج وسوف يفاجئ جمهوره   -   السنيورة من عين التينة: يجب العودة الى احترام الطائف   -   اللواء ابراهيم: المطلوب هو المبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر   -   وزير الاقتصاد والتجارة: قرار منع استيراد منتجات تركية يحمي الصناعات اللبنانية   -   بالصور: قتيل وعدد من الجرحى في حادث سير مروّع بالزهراني   -  
فضيحة توسيع مطمر برج حمود: موظفو "البيئة" يسخرون.. والعين على "خوري للمقاولات"!
تمّ النشر بتاريخ: 2018-01-16

تحت عنوان "الخبراء البيئيون يحذّرون من تلوّث المتوسط بسبب استصلاح الأراضي في لبنان"، نشر موقع "NPR" الأميركي تقريراً عن قرار توسيع مطمر برج حمود - الجديدة، محذّراً من أنّ هذه الخطوة ستفاقم أزمة تلوث المياه.

وشرح الموقع بأنّ لبنان يغرق بنفاياته، فمياه البحر بنية اللون والنفايات البلاستيكية من عبوات وفراشي أسنان تطفو فيه ورائحة تحرق العنين والحلق تفوح منه، مسلّطاً الضوء على عملية ردم عشرات الأمتار من البحر بفعل إلقاء الشاحنات حمولات النفايات المضغوطة فيه بشكل يومي.

في هذا السياق، أوضح الموقع أنّ هذه الممارسة تُعدّ نوعاً من استصلاح أراضي- وهي عملية يرُدم فيها البحر لتوسيع الشاطئ، مبيّنا أنّه في حالة لبنان، تشمل العملية إلقاء مئات الأطنان من القمامة في البحر مباشرةً.

الموقع الذي وضع الفساد وسوء البنى التحتية وضعف الحكومة في إطار العوامل التي ساهمت في مفاقمة أزمة النفايات، تناول المشروع الذي تنوي شركة "خوري للمقاولات" الفائزة بمناقصة برج حمود تنفيذه، كاشفاً أنّه أثار غضب الخبراء البيئيين حول أوروبا نظراً إلى أنّه يشكّل مصدر تلوّث أساسي للمياه.

ولفت الموقع إلى أنّ المشروع يقضي باستخدام نفايات مطمر برج حمود لإنشاء أرض جديدة، ناقلاً عن صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية قولها في تموز الفائت إنّ مئات الأمتار من البحر ستُردم، على أن تزداد مساحة المطمر لتبلغ 600 ألف متر مربع عند اكتمال المشروع.

وعلى الرغم من أنّ الشركة أكّدت أنّ النفايات التي ستستخدمها تحللت بيئياً ولم تعد تفرز عصارة، حذّر الخبراء البيئيون من أنّها ما زالت تحتوي على مواد مهدّدة للحياة البحرية.

وفيما أوضح الموقع أنّ خطة الشركة تشمل فرز النفايات، نقل عن مسؤول حكومي مطلع على مشروعها تأكيده أنّ هذه الخطوة لم تُتخذ.

إلى ذلك، قال الموقع إنّ الحكومة، التي عادة ما تطلب دراسة تقيّم الأثر البيئي قبل البدء في تنفيذ مشاريع من هذا النوع، سمحت لأعمال الشركة بأن تبدأ، ناقلاً عن مصدر في وزارة البيئة قوله إنّ طاقم عمل الوزارة يسخر من أنّ المشروع سينتهي قبل الدراسة.

بدوره، أكّد الصياد إميليو عيد أنّ المشروع يلوّث المياه التي يصطاد منها، فباتت غلّته أقل بكثير مما كانت عليه خلال السنوات الفائتة.

من ناحيتهم، ألمح الخبراء البيئيون إلى أنّه من شأن هذا المشروع أن يدرّ الأرباح على المقاولين والسياسيين الذين يدعمونهم يوماً ما.

أمّا رئيس بلدية جديدة، أنطوان جبارة، فرأى أنّ المشروع يهدف إلى جني الأموال أكثر منه معالجة النفايات، شارحاً بأنّ عمليات ردم سابقة درّت أرباحاً مالية هائلة، ومشيراً إلى أنّه يمكن في ما بعد استخدام هذه الأراض لتشييد العقارات الفخمة.

(ترجمة "لبنان 24" - NPR)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 89 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان