باسيل من عُمان: سيكون لنا قريباً جدا حكومة وحدة وطنية   -   رقيب أوّل في الجيش يقتل زوجته وعشيقها!   -   وداعاً "إسراء سلطان".. وتغذية الكهرباء ستنخفض 7 ساعات في مختلف المناطق   -   "القوات": لا حكومة من دوننا.. والوزير الدرزي الثالث لم يُحسم بعد   -   جعجع: جهد كبير بُذل من أجل تقليص حجم "القوّات"   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 22 تشرين الأول 2018   -   الحكومة في "مخاض" الطبخ.. و"القوات" بانتظار جواب   -   الرياضي بطل دورة حسام الدين الحريري بفوزه على النجم الرادسي التونسي   -   بالصور: مايا دياب تُشعل حفلا غنائيا في قبرص.. وتصدم الجمهور!   -   "قوى الأمن" تنشر رواية "كمين الصويري" كاملة (صور)   -   القوات: "ما في حقائب مسجلة بالدوائر العقارية بإسم حدا"   -   بالتفاصيل: نجوى كرم ستمثّل لبنان في مهرجان FeminEast... ليلة لمحاربة الاضطهاد النسائي في الشرق!   -  
ساعات مخيفة في اسرائيل.. هكذا اقنع بوتين الاسد بعدم اطلاق صواريخ سكود
تمّ النشر بتاريخ: 2018-02-11

تغيرت اللعبة بين العدو الاسرائيلي ومحور المقاومة والممانعة، واذا كان معظم الناس تقول ان سوريا واحيانا المقاومة عندما تتعرض الى عدوان اسرائيلي تقول انها ستردّ في الوقت والمكان المناسب. وكانوا يعتبرون ان ذكر في الوقت والمكان المناسب هو تهرب من الرد على العدو الاسرائيلي.

الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد وبعد 7 سنوات من مؤامرة خارجية تكفيرية اسرائيلية – اميركية – سعودية عليه، وبعد تحمّل عشرات الغارات الاسرائيلية والعدوان الاسرائيلي على ارض سوريا وضرب مواقع سوريا وخرق السيادة السورية، كما ان حزب الله المقاوم بعد عشرات الغارات على مواقعه، اضافة الى اغتيالات اهمها اغتيال الشهيد عماد مغنية، وهو قائد الانتصاران كما اسماه سماحة السيد حسن نصرالله، والتي قالت اسرائيل انها اغتالته في قلب دمشق، فانتصرت سوريا والمقاومة لان الحرب والاولوية كانت هي ضد التكفيريين.

وبعد 7 سنوات من الحرب سجل نظام الرئيس السوري بشار الاسد والجيش السوري وحزب الله وقوات ايرانية ودعم جوي روسي انتصار على التكفيريين، وفجأة وما ان تبين ان داعش انتهت بشكل كبير مع بقاء خلايا لكن الضربة القاضية تلقتها داعش وانتهت، اضافة الى محاصرة الفصائل التكفيرية التي عبرت عبر الحدود التركية وجاءت من السعودية وقطر بدعم عسكري ومالي والاهم دعم اسرائيلي كان ينسق عبر غرفة موكا في الاردن لارسال التكفيريين الى جنوب سوريا، كذلك كانت تركيا معبر التكفيريين الى سوريا لشن حرب خاضها اكثر من 200 الف تكفيري جاؤوا من دول عربية وآسيوية وكلهم تكفيريون اسلاميون متطرفون، كذلك كان هنالك جماعة سورية معارضة للنظام بواسطة السلاح وتعتمد التكفير الاسلامي وسيلة لمحاربة ومعارضة النظام السوري.

وبعد كل هذه الصورة، حصل عند فجر يوم السبت في 10 شباط ان اعلن العدو الاسرائيلي ان طائرة من دون طيار حلقت فوق الجولان وتركها الدفاع الجوي الاسرائيلي تدخل الى عمق فلسطين واسقطها في المنطقة ما بين نهاريا وحيفا. وقام بتفحص الطائرة وما اذا كانت ايرانية او سورية ام من حزب الله، ام اذا كانت مزودة بالات تصوير واجهزة بث مباشر للصور، لكن اسرائيل لم تعلن النتيجة وان كانت اتهمت ايران بالامر، لكن هذه العملية تمت بتنسيق ايراني – سوري – حزب الله.

بعد سلسلة غارات شنتها اسرائيل على مواقع عسكرية سورية ولحزب الله، وضرب السيادة السورية عبر الغارات الجوية العدوانية، وبما ان حزب الله والايرانيين استطاعوا الوصول من منطقة مزارع شبعا الى شرق هضبة الجولان والتمركز في جنوب سوريا باتجاه الجولان حتى وصلت المسافة في مناطق شبعا بين مراكز حزب الله واسلحته ومراكز العدو الاسرائيلي الى 5 كلم، فظهر امر قيام طائرة من دون طيار بتصوير هضبة الجولان والمراكز العسكرية فيها، مع العلم ان اسرائيل قتلت ضباط ايرانيين وجهاد عماد مغنية، اثناء انتقالهم على الطريق نحو نقطة على مشارف هضبة الجولان واستشهد 5 هم 4 ضباط ايرانيين والشهيد جهاد عماد مغنية.

وبعد ساعة ونصف قامت 4 طائرات اسرائيلية اثنتان من طراز اف – 16 واثنتان من طراز اف – 15 وهما من احدث الطائرات الاميركية الصنع، وهي من احدث الطائرات بالبدء بشن غارات باتجاه موقع لانطلاق الطائرة الذي تم تحديده في مطار سيفور او مركز مدرج صغير قرب مطار دمشق الدولي حيث نقطة ايرانية هامة هناك كذلك نقاط الى حزب الله.

وطوال الـ 7 سنوات، كان سلاح الدفاع الجوي السوري لا يفتح ولا يقوم بتشغيل رادارات صواريخه المضادة للطائرات كي لا تكشفها الطائرات الاسرائيلية لان الطائرات الاسرائيلية مزودة باجهزة تلتقط اشارة الرادار ولديها صواريخ تنطلق من الطائرة وتلحق الاشارات التي يرسلها الرادار حتى اصابته، لكن سلاح الدفاع الجوي السوري لم يقم بتشغيل هذه الرادارات طوال 7 سنوات. وقام بنصب منظومة دفاع جوي روسية بعيدة المدى هي سام 5 – اس 200 والتي تتألف كل بطارية سام 56 من 6 قذائف صواريخ ورادار تحكم بالنيران يمكن ان يتم وصله بمحطة رادارية بعيدة المدى، وطول صاروخ سام 5 هو 10 امتار والقطر 100 سنتم، والرأس الحربي شديد الانفجار ويتم توجيهه بشكل لاسلكي في المرحلة الاولى ثم توجيه الرادار الايجابي، وسرعته 3 مرات ونصف سرعة الصوت ومداه الاقصى 300 كلم اما الارتفاع الاقصى فهو 29 كلم اي 110 الاف قدم.

وقام سلاح الدفاع الجوي السوري بتشغيل منظومة دفاع سام 5 اس 200 حيث كان ينتظر ان تقوم الطائرات الاسرائيلية بالرد على ارسال طائرة من دون طيار، لكنه لم يقم بتشغيل الرادار الا بعد التأكد من عبور الطائرات الاسرائيلية خط الحدود مع سوريا، وعندها قام بتشغيل الرادارات واطلق صواريخه، فأسقط على الفور طائرة اميركية من طراز اف – 16 يوجد في داخلها طياران، حيث استدارت بسرعة ووجهت اتجاهها باتجاه البحر وقفز الطياران الاسرائيليان بالمظلات، واحدهما بحالة خطرة نتيجة الحريق الذي سببه الصاروخ سام 5 الذي اصاب طائرة الـ اف – 16.

كما اصاب صاروخ اخر الطائرة الحديثة اف – 15 وهي اهم طائرة حاليا لدى الجيش الاسرائيلي واميركية الصنع واصابها اصابة لم تؤد الى اسقاطها، بل اصيبت بأعطال وعملت على الهبود في قاعدة قرب الجليل في هبوط اضطراري كاد ان يتخذ الطياران الاسرائيليان قرارا بالهبوط بالمظلات قبل ان استطاعوا الوصول الى المدرج في القاعدة الجوية العسكرية الاسرائيلية، لكن ذكرت مصادر اسرائيلية ان الطيارين الاسرائيليين الذين اصيبت طائرتهم وهي الـ اف 15 اصيبوا بجروح ونقلوا الى المستشفى لكن حالتهم ليست خطرة على عكس الطيار الثاني في الطائرة اف 16 الذي هو في حالة حرجة وخطيرة بعد اصابته بحروق بالغة.

اثر ذلك وبعد ايقاظ الرئيس نتنياهو وانتقاله الى غرفة العمليات الجوية مع وزير الدفاع ليبرمان ورئيس اركان الجيش الاسرائيل وقائد سلاح الجو اعطوا الاوامر الى الطائرات الاسرائيلية لتدمير كامل مراكز الدفاع الجوي السورية من جنوب سوريا على حدود الاردن حتى مطار سيفور قرب دمشق. وشنت الغارات 12 طائرة اسرائيلية واعلنت اسرائيل انها شنت اعنف هجوم ضد الدفاع الجوي السوري لم يحصل مثله منذ عام 1982 عندما قامت الطائرات الاسرائيلية بهجوم على مراكز الصواريخ السورية في سهل البقاع وفي لبنان وادى يومها الى اشتباك جوي سوري اسرائيلي اضافة الى ضرب قواعد صواريخ سام 9 وصواريخ سام 11.

اما في الجانب السوري فلم يتم ذكر شيء عن خسائر، فيما قاعدة سيفور التي يتواجد فيها جيش روسي اصيبت بصواريخ من طائرات اسرائيلية، واعلنت روسيا ان تعريض حياة جنود للجيش الروسي هو امر خطير، ولا تسمح به، ونددت بعدم احترام سيادة الدولة السورية كذلك المحت موسكو الى التنديد باطلاق الطائرة من دون طيار قرب قاعدة سيفور، لكن دون الاعلان عن ذلك مباشرة، ودون ذكر اي لوم باتجاه سوريا، انما ركز وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف على ان على الدول وخاصة اسرائيل ان تحترم سيادة الدولة السورية.

وما ان قامت 13 طائرة اسرائيلية بشن غارات على مراكز قالت انها لمراكز الدفاع الجوي السوري كذلك مراكز ايرانية عسكرية فورا اتصل الرئيس نتنياهو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين كذلك بقيادة الجيش الاميركي ووزير الدفاع ماتيس حيث ان الرئيس الاميركي ترامب كان نائما وطلب منهم التدخل لدى سوريا ولدى حزب الله كي لا يحصل تصعيد عسكري وان لا تقوم سوريا باطلاق صواريخ سكود التي تملك منهم 1600 صاروخ استراتيجي، مع العلم ان وسائل الاعلام الاسرائيلية تتحدث منذ اسبوع عن ان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد اعطى اوامر بتحضير ما بين 3 صواريخ الى 6 صواريخ سكود بقصفهم تدريجيا على اسرائيل وعلى مدن اسرائيلية في حال حصول عدوان اسرائيلي.

واتصلت بواشنطن كي تتدخل كي لا يحصل تصعيد، وقامت واشنطن بالاتصال بالسلطات اللبنانية للاتصال بحزب الله كي لا يقوم بالتصعيد وشن حرب صاروخية على اسرائيل، حيث ان اسرائيل اظهرت خوفها فعلا من صواريخ سكود السورية ومن صواريخ المقاومة التي تقول اسرائيل وتقول المعلومات انها تتراوح بين 100 الف صاروخ و150 الف صاروخ وهي صواريخ بعيدة المدى متواجدة في لبنان وعلى الاراضي السورية وباتجاه فلسطين المحتلة حيث الكيان الصهيوني.

واجرت روسيا واميركا اتصالاات واوقفت اي تصعيد وضغطت روسيا بكل ثقلها كذلك واشنطن كي لا يحصل تصعيد لا من قبل الجيش السوري ولا من قبل الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد باعطاء اوامر باطلاق صواريخ سكود على اسرائيل كذلك ان لا تبدأ المقاومة في لبنان بشن حرب صاروخية على الكيان الصهيوني.

وفي ذات الوقت توقفت الاعمال الاسرائيلية في الجدار الذي تبنيه على الحدود بين لبنان واسرائيل اي فلسطين المحتلة، كذلك اغلقت اسرائيل الاجواء الجوية ومطار بن غوريون لمدة 3 ساعات نظرا لعبور 3 صواريخ مضادة للطائرات ضخمة هي على الارجح من منظومة صواريخ سام 5 اس 200 وعبرت اجواء مطار بن غوريون في تل ابيب.

كذلك قامت اسرائيل باغلاق اجواء شمال اسرائيل اي فلسطين المحتلة طوال يوم الاحد فيما استمرت الطائرات الاسرائيلية بالتحليق فوق اسرائيل اضافة الى التحليق على علو منخفض فوق جنوب لبنان لكنها لم تدخل بعد ذلك في الاجواء السورية.

لماذا حصل ذلك؟

الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد وبعد دخول القوات الاميركية واعلان احتلالها ربع الاراضي السورية في محافظة الحسكة والرقة وقيام الطائرات الاسرائيلية بقتل 100 مقاتل موالين لنظام الرئيس بشار الاسد على الطريق العام في دير الزور وليس اثناء معركة بل بقصف جوي من طائرات اميركية، كذلك ظهور قوات اميركية في ريف حلب شعر ان الامر اصبح خطيرا وان اميركا تستخفّ بقرار الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد ولا تهاب ردات فعله بل تعلن عن احتلال ربع اراضي سوريا وكأن الامر طبيعي.

كذلك شعر الرئيس السوري بشار الاسد ان استمرار الغارات الاسرائيلية على مواقع سكرية في سوريا واختراق الاجواء السورية والسيادة السورية من قبل طيران العدو الاسرائيلي امر يتلازم مع مخطط تقوم به اميركا في شمال شرق سوريا وفي ريف حلب كذلك تقوم الطائرات الاسرائيلية باستهداف مواقع عسكرية سورية او مواقع تقول انها لحزب الله مع ايران لبناء صواريخ لكن كل ذلك كانت امور واهية وهو التخطيط لاشتراك الجيش الاميركي المتواجد على 28 في المئة من ارض سوريا مع قوات اسرائيلية خاصة سلاح الجو الاسرائيلي مما يؤدي بعد انتصار سوريا على التكفيريين الى ضرب الجيش العربي السوري وحليفه حزب الله وقوات ايرانية من ضباط ومستشارين واستغلال ان الرئيس الروسي بوتين اعلن انتهاء الحرب في سوريا وانسحاب الجيش الروسي من سوريا عندما خاطب الرئيس الروسي بوتين الجنود الروس في قاعدة حميمم ليعلن لهم قرار انتهاء الحرب والعودة الى روسيا وقال: "ان وطنكم روسيا ينتظركم، فعودوا اليه".

وهكذا بدأت الطائرات الروسية الضخمة بنقل الدبابات الروسية والمجنزرات الروسية اضافة الى اجهزة عسكرية كذلك تولت طائرات اليوشن الضخمة نقل الجنود الروس عبر جسر جوي ما بين قاعدة حميمم الروسية العسكرية قرب مدينة اللاذقية والقواعد الجوية الروسية المتواجدة قرب البحر الاسود امتدادا الى موسكو. ويومها قيل ان روسيا نقلت 48 الف جندي مع دبابات وناقلات جند وقطع مدفعية الى روسيا من سوريا وابقت على منظومات دفاع اس – 400 مع 6 الاف جندي روسي تفرقوا على عدة مراكز لكن اقامت سوريا باتفاق مع الرئيس السوري بشار الاسد قاعدة بحرية في طرطوس كبيرة ولها 3 ارصفة بحرية لـ 32 بارجة وتتسع لـ 18 الف جندي روسي وطلبت روسيا اراضي حول القاعدة الجوية البحرية في طرطوس حيث اقامت على عقارات مساحتها 36 مليون متر مربع ابنية ومخازن ضخمة لكل قطع غيار السفن اضافة الى تجمعات سكنية لضباط البحرية وضباط الصف وضباط الجنود من سلاح البحرية الروسي حيث سيسكن بشكل دائم حوالي 14 الف جندي روسي مع عائلاتهم، كذلك 8 الاف جندي روسي وتقوم روسيا بتشغيل القاعدة البحرية الروسية في طرطوس عسكريا سواء من خلال دوريات البحر الابيض المتوسط، اضافة الى نشر 5 غواصات روسية، مع 32 بارجة ومدمرة.

كذلك في قاعدة حميمم قرب اللاذقية اقامت روسيا عبر اتفاق وقعه الرئيس الروسي بوتين والرئيس السوري بشار الاسد قاعدة جوية عسكرية روسية وضعت فيها روسيا ما بين 60 الى 80 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي 25 وسوخوي 27 وسوخوي 37، وسرب طائرات اعتراضي من طراز ميغ – 31 كذلك استأجرت من الحكومة السورية عقارات واسعة لاقامة مدينة كاملة تتسع للطيارين الروس والفنيين وكل من يعمل في القاعدة الجوية اضافة الى عائلاتهم، كذلك قوة من 3 الاف ضابط وجندي لحماية القاعدة الجوية العسكرية من كل الجهات ضد اي هجمات من التكفيريين. ولهذا تم اقامة تجمع سكني لهم في الاطار العسكري لقاعدة حميمم الجوية العسكرية الروسية.

وقد شعر الرئيس السوري بشار الاسد ان اميركا اعتدت على سوريا في شكل فاضح وانتهكت سيادتها مستغلة اعلان روسيا اعلان الحرب وسحب قواتها واختفاء روسيا بالقاعدتين البحرية والجوية كما ان سوريا والرئيس بشار الاسد شخصيا طلب من روسيا شراء منظومات دفاع اس 400 وهي الاحدث والقادرة على الدفاع عن الاجواء السورية، لكن روسيا رفضت لاعتبارات استراتيجية اعتبرتها انها ستؤدّي الى صدام روسي – اسرائيلي ذلك ان اسرائيل ابلغت انها ستقصف قواعد منظومة دفاع اس 400 عندما يتسلمها الجيش السوري في ميناء اللاذقية او عندما سيعمل الجيش السوري لاقامتها على الاراضي السورية.

لكن النتيجة هي ان روسيا لم تقبل بيع سوريا منظومة دفاع اس – 400، وازاء الاعتداء الاميركي على السيادة السورية وازاء الغارات الجوية الاسرائيلية على المواقع العسكرية السورية وحزب الله والايرانية، وازاء عدم بيع روسيا منظومات دفاع اس 400 الى سوريا، وبعد حصول عشرات الغارات الاسرائيلية على سوريا طوال 7 سنوات والقيام باغتيال العميد الشهيد المختص بالسلاح النووي العميد محمد سليمان، اضافة الى اغتيال الشهيد عماد مغنية في قلب دمشق قرر هذه المرة الرد وبدء هجوم مضاد وقلب المقاييس في سوريا والمنطقة، وعرف الرئيس بشار الاسد ان ايران والعراق وسوريا وحزب الله على طول الحدود بين لبنان واسرائيل اي فلسطين المحتلة ستشتعل هذه المنطقة كلها في حرب لا تستطيع لا اسرائيل تحملها ولا تستطيع الولايات المتحدة ضبط الوضع لا في ايران ولا في العراق ولا في سوريا ولا في لبنان. كذلك فان الـ 3 ملايين فلسطيني ونصف بعد اعلان الرئيس الاميركي ترامب القدس عاصمة اسرائيل، وهم منتشرون في مخيمات لبنان وسوريا والاردن والعراق، بدأوا يتسلحون تدريجيا دون اعلان رسمي وبدأت منظمات فلسطينية تقوم باعادة تنظيم كوادرها في المخيمات سواء في لبنان دون ظهور ذلك على العلن، اما في سوريا فتم السماح للفلسطينيين بالتسلح والتحضير للقتال كذلك حصل الامر في العراق اما في الاردن، فمنع الجيش الاردني تسليح الفلسطينيين لكن تهريب السلاح الى المخيمات الفلسطينية جرى بشكل كبير وهو مستمر واذا كان الجيش الاردني منع كليا تهريب سلاح الى مخيمات الفلسطينيين قرب عمان لكنه قام بغض النظر عن تسليح مخيمات في منطقة جرش وعجلون واربد.

وازاء هذا المشهد قرر الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد اخذ المبادرة ومواجهة اسرائيل، وهكذا اسقط طائرة اسرائيلية من طراز اف 16 واصاب طائرة ثانية من طراز اف 15 كادت تسقط لولا قربها من قاعدة عسكرية اسرائيلية في الجليل، لكن عمليا اصابت الصواريخ السورية طائرتين من سلاح الجو الاسرائيلي الذي يعتبر نفسه المتفوق الاكبر ولديه اجهزة تشويش واجهزة الكترونية لا يمكن ان تجعل اي طائرة اسرائيلية تسقط. لكن الرئيس السوري بشار الاسد عبر تخطيط مع قائد سلاح الدفاع الجوي وقائد سلاح الطيران السوري وضعوا الخطة واسقطوا الطائرتين الاسرائيليتين واحدة احترقت في الجو والثانية هبطت اضطراريا وهي مصابة في قاعدة عسكرية اسرائيلية.

والان تغيرت المقاييس، ذلك ان اسرائيل شعرت بالرعب من انطلاق حرب شاملة ستشنها المقاومة اللبنانية بالصواريخ على كامل الكيان الصهيوني من كامل الاراضي اللبنانية ضد اسرائيل كذلك من مناطق عديدة وشاسعة في الاراضي السورية عبر صواريخ بعيدة المدى، كما ان المقاتلون من العراق سيتدفقون الى سوريا للقتال فيها خاصة ضد الجيش الاميركي في شمال سوريا، وهكذا عبر اسقاط الطائرات الاسرائيلية ارسل الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد رسالة الى الجيش الاميركي الذي يفتخر باعلانه احتلال 28 في المئة من الاراضي السورية، ان المواجهة اتية في حرب برية بين الجيش السوري وحزب الله وحلفائه سواء في شمال سوريا وخاصة في ريف حلب.

اضافة الى اعطاء الاشارة بشكل واضح الى اسرائيل بأن اسرائيل ستواجه حرب صاروخية من صواريخ سكود الاستراتيجية الذي يكفي ان تقصف سوريا يوميا 4 صواريخ منها على اسرائيل لتهز الكيان الصهيوني كله في المدن الكبرى. كذلك سيستعمل الجيش السوري عبر سلاح الصواريخ صاروخ فروغ وبما ان هضبة الجولان هي قريبة جدا من شاطىء فلسطين فان القبة الصاروخية لا تستطيع اعتراض صواريخ ارض – ارض التي سيتم اطلاقها من جنوب سوريا في مناطق درعا وشرق هضبة الجولان اضافة الى مناطق شاسعة على طول طريق دمشق درعا والسهول والجبال في تلك المنطقة، كما ان حزب الله سيفعل ذات الامر ويبدأ حربا صاروخية.

في هذا الوقت ظهر الجنرال كالان احد مساعدي رئيس اركان الجيوش الاميركية ليصرح من امام البنتاغون بأن الامر خطير جدا، على محور ايران العراق سوريا حزب الله والتنظيمات الفلسطينية المقاتلة ضد اسرائيل. وان اسرائيل اذا قررت مواجهة الحرب مع حزب الله وسوريا فهي تحتاج الى 5 فرق عسكرية كل فرقة مؤلفة من 100 الف جندي اسرائيلي مع كامل الدبابات والمدرعات وسلاح المدفعية وسلاح الجو الاسرائيلي بكامل طائراته، واعلن ان هذا الامر مستحيل على اسرائيل، ولذلك فان اسرائيل خاسرة في اي حرب تحصل صاروخية بينها وبين حزب الله وسوريا، وان المدن الاسرائيلية والاماكن الاستراتيجية في اسرائيل ستصاب بضربات قوية عبر صواريخ سكود وفروغ السورية اضافة الى ما بين 100 الى 150 الف صاروخ لدى حزب الله.

كما ان الولايات المتحدة غير جاهزة لنقل قوات برية للسيطرة على العراق وسوريا وحزب الله في لبنان والفلسطينيين والامر يحتاج الى 400 الف جندي على الاقل وهذا غير وارد لدى الادارة الاميركية ولا لدى البنتاغون اي قيادة الجيش الاميركي.

هل تبدأ سوريا وحزب الله باطلاق صواريخ ارض – ارض عند كل غارة اسرائيلية

يبدو ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تلقى جوابا من الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد بأن سوريا لم تعد تتحمل حصول غارات اسرائيلية عليها، كذلك لن تقبل بوجود الجيش الاميركي على اراضيها وخرق سيادتها، وانه سيقوم بتوجيه الجيش السوري والقوى الحليفة له خاصة حزب الله والايرانيين والقوات العراقية التي تلتحق يوميا بآلاف المقاتلين بالجيش السوري ستشتبك مع الجيش الاميركي على ارص سوريا.

وقال الرئيس السوري بشار الاسد كما نقلت وكالة سبوتنيغ الروسية، لقد تحملت الكثير وانا سأترك القصر الرئاسي وسيكون لي 3 مراكز اقامة في دمشق لاخوض فيها العمليات الحربية ولا تستطيع الصواريخ والقنابل الاسرائيلية الوصول اليها، كذلك فانه تم التحضير منذ سنتين وانتهى الامر حيث تم اقامة 3 مراكز لوزارة الدفاع وغرفة العمليات الجوية والبرية والصاروخية وكل اسلحة الجيش السوري تحت الارض، كذلك الى البدء بتوزيع وانتشار عناصر حزب الله والقوات الشعبية السورية والقوات التابعة للمقاتلين العراقيين الذين يريدون القتال في سوريا كي ينتشروا حول اماكن تواجد الجيش الاميركي، وان الحرب مع الجيش الاميركي ستبدأ، كما انه عند حصول اي غارة اسرائيلية فالرئيس السوري بشار الاسد لا يضمن اطلاق صاروخ سكود او ان تقوم المقاومة باطلاق صواريخ على اسرائيل، وان الحرب ستكون شاملة، وان بعد الذي جرى بعد 7 سنوات من تدمير في سوريا لن يحصل من تدمير اكثر ولم يعد يهمه شيء بل يهمه سيادة سوريا وقوة سوريا وشعب سوريا وسوريا قوية جدا وسترى اسرائيل واميركا حرب شاملة تنتشر من مناطق المقاومة في لبنان وعلى كامل الاراضي حيث الصواريخ الى كامل سوريا الى العراق اما بالنسبة الى ايران فهي دولة اقليمية كبرى وهي تقرر القرار التي تريد.

من جهة اخرى، قال قائد الجيش الايراني الجنرال الجعفري اننا قاتلنا مدة 8 سنوات في حرب شنتها اميركا ودول الخليج علينا عندما دفعت بنظام الرئسي صدام حسين وجيشه المؤلف من 800 الف جندي للهجوم على ايران وكانت الثورة الايرانية في اولى انطلاقتها ولم يكن الجيش الايراني منظم، وتحملنا 8 سنوات ولكن في النتيجة انتصرنا، وها هو التاريخ يشهد اين هو الجيش الايراني سواء في العراق ام في سوريا ام في لبنان، واسقطنا مخطط اسرائيل واميركا وكامل مليارات دول الخليج التي دفعتها الى الرئيس صدام حسين وجيشه واسقطنا الحرب علينا وانتصرنا. كذلك تعرف الدول الكبرى وهي 5 اميركا وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وتعرف اوروبا ودول العالم ان 7 سنوات من المفاوضات لاجبار ايران عن التنازل عن تخصيب مادة اليورانيوم، فكنا نرفض حتى خضعت الدول العظمى والكبرى الى القبول بقيام ايران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 4 في المئة تقريبا. وسيستمر تخصيب اليورانيوم وبعد 6 سنوات سينتهي الاتفاق النووي الايراني مع الدول الكبرى وتبدأ ايران بتخصيب اليورانيوم في شكل يجعلها قادرة على انتاج قنابل نووية.

وبعد 6 سنوات سيكون الجيش الايراني بقوة لن تستطيع اي دولة الهجوم عليه الا بهجوم نووي، كذلك فان ايران ستنشر 38 منظومة دفاع اس 400 واس 600 الروسية، كما ان جيشها المؤلف من مليوني ونصف مليون جندي اضافة الى الحرس الثوري الذي يضم 950 الف مقاتل هم النخبة، لن تستطيع لا دول الخليج ولا اسرائيل الوقوف في وجههم، بل اننا نضمن ان محور ايران – العراق – سوريا – لبنان عبر المقاومة وقوتها البالغة في لبنان اضافة الى القوى الفلسطينية التي سيقوم الجيش الايراني بدءا من اليوم بتسليحها في العراق وسوريا ولبنان وما تستطيع تسليحه في الاردن لان مخيمات الفلسطينيين التي تضم 3 ملايين ونصف مليون فلسطيني في هذه الدول الاربعة، قادرة على تجميد ما بين 300 الى 500 الف مقاتل فلسطيني، وايران تتعهد بتقديم كافة الاسلحة اللازمة وتتعهد بتمويل المنظمات الفلسطينية لتأمين المستلزمات المادية وكافة رواتب المقاتلين مع عائلاتهم.

وان ايران تنتظر الاشهر القادمة وماذا سيفعل الجيش الاميركي في سوريا، لان الهزيمة الكبرى سيتم الحاقها بالجيش الاميركي في سوريا كما ان المصالح الاميركية في العراق لن تحميها ايران بعد الان وستكون قوات الثورة العراقية والحشد الشعبي وغيرهم يتصرفون ضد المصالح الاميركية ضد تدخل ايران.

وقال المحلل العسكري الايراني على تلفزيون الجزيرة نقلا عن قائد الجيش الايراني الجنرال الجعفري بأنه يبدو ان الولايات المتحدة اعتبرت ان ايران خائفة ولذلك منعت القوى المقاومة للجيش الاميركي في العراق من ضرب المصالح الاميركية في العراق. لكن ستعرف الان الولايات المتحدة الويلات والقوة الجبارة لدى الشعب العراقي وثورته وماذا سيفعل للمصالح الاميركية في العراق.

واعلن انه عند الضرورة وفي اية لحظة يطلب العراق او سوريا او المقاومة اللبنانية ارسال قوات من الجيش الايراني مع اسلحته فسيدخل الجيش الايراني الى العراق والى سوريا بمئات الالاف كذلك لدعم المقاومة اللبنانية الاسلامية واذا قامت الولايات المتحدة او اسرائيل بشن حرب فنحن نقول ان الحرب ستشتعل من حدود ايران مع افغانستان وسنترك مليون معارض تكفيري افغاني تمنعهم ايران من عبور حدودها مع افغانستان من دخول افغانستان وشن الحرب ضد الجيش الاميركي في افغانستان. وستتوقف ايران عن اغلاق حدودها مع افغانستان ومنع المقاتلين من القاعدة والتكفيريين من دخول افغانستان وعندها سيتدبر الجيش الاميركي امره مع مليون مقاتل تكفيري ومن القاعدة موجودون في ايران كذلك فان الخليج العربي كله ومحور المقاومة من لبنان الى سوريا الى العراق الى ايران سينفجر في حرب نظامية وحرب عصابات، وحروب صاروخية وسيشهد العالم ان غطرسة وهيمنة اميركا انتهت وان غطرسة وهيمنة الصهيونية انتهت، وانهى حديثه بالقول: "على كل حال نحن لن نرسل نصف مليون جندي ايران دفعة واحدة الى المقاومة في لبنان والى سوريا والعراق بل يجب ان تعرفوا امرا ان ايران بدأت بارسال القوى العسكرية من الجيش الايراني على دفعات دون اعلان وبطرق سرية وانتقال دبابات وعربات مدرعة وسلاح مدفعية وصواريخ على دفعات الى العراق وسوريا والى المقاومة في لبنان".

وهذا ما قاله في المقاطع الاخيرة من حديث الجعفري المحلل العسكري الايراني في رسالة في نقل مباشر من طهران الى محطة تلفزيون الجزيرة القطرية.

(الديار)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 41 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان