حمدان: الانتخابات هذه المرة فرصة لنجاح المشروع السياسي والإنمائي وليست فرصة لنجاح الأشخاص   -   موفد سعودي في بيروت غداً   -   ارسلان: أطمح بكل وضوح وصراحة ليكون لنا كتلة نيابية   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأحد في 25 شباط 2018   -   بيان من لجنة الاعلام في "التيار الوطني".. ماذا جاء فيه؟   -   هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟   -   .. هذا ما يحمله العلولا للرئيس عون!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -  
طبول الحرب تُقرع.. اسرائيل لن تتردد باستخدام قوتها للحد من نفوذ إيران بسوريا ولبنان
تمّ النشر بتاريخ: 2018-02-14

أعلن الخبير العسكري الإسرائيلي بصحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية رون بن يشاي، ان التوتر الأمني المستمر على الجبهة الشمالية يتطلب العمل بجد لمنع اندلاع حرب واسعة، مع الحفاظ على الخطوط الحمراء الإسرائيلية، في ظل تقديرات تل أبيب تشير لإمكانية أن ترد سوريا أو إيران على أي هجوم جديد للطيران الإسرائيلي.

وأضاف: تؤكد المعطيات السائدة في تل أبيب أنها لن تتردد في استخدام كامل قوتها للإبقاء على خطوطها الحمراء دون تجاوز، حتى لو كان الثمن لذلك قيام حرب حقيقية، ما يتطلب منها بذل جهود جادة لتطوير قدراتها العسكرية بجانب ما يقوم به سلاح الجو، بحيث تكون قادرة على شن هجمات من البر والبحر.

وأوضح أن إسرائيل ليست بصدد أن تجري تغييرا في إستراتيجيتها المعمول بها في الساحتين السورية واللبنانية، حتى لو حاولت تلك الأطراف تكرار ما حصل في الأيام الماضية حين تم إسقاط الطائرة الإسرائيلية، ما قد يتسبب باندلاع حرب متعددة الجبهات.

وختم بالقول: العام 2018 سيشهد وقوف العالم بأسره لمنع تمركز إيران في سوريا ولبنان، كما شهد العام 2017 تجييشا عالميا وأميركيا للقضاء على ظاهرة تنظيم "داعش"، وفي سبيل ذلك تجري إسرائيل حراكا دبلوماسيا واسعا مع واشنطن وموسكو والاتحاد الأوروبي.

من جهته، كتب الجنرال رونين يتسحاق في صحيفة "إسرائيل اليوم"، قائلا إن الوضع في الجولان غير مستقر، بحيث يبدو أننا نقف على شفا حرب؛ لأن الجبهة الشمالية باتت تشكل تحديا حقيقيا للجيش الإسرائيلي بصورة يومية، وقد تؤدي في النهاية لتصعيد عسكري.

وتابع يتسحاق، خبير شؤون الأمني القومي: هناك فرضية تخشاها إسرائيل، تتمثل بسقوط الطيارين المصابين بحادث إسقاط الطائرة في شباك الأسر داخل الأراضي السورية، أو أن يكونا قتلا فعلا، حينها لن يكون معنى لضبط النفس، بل ستندلع الحرب دون أدنى شك، ما يتطلب من الحكومة الإسرائيلية اتخاذ قرار بشأن المدى الذي يمكن أن تصل إليه حول طبيعة التعامل مع العمليات الإيرانية على الحدود الإسرائيلية السورية.

وختم بالقول: ربما حان الوقت اليوم لأن توجه إسرائيل ضرباتها العسكرية القادمة تجاه البنى التحتية للنظام السوري؛ لأنه من يوفر الغطاء لتدخل إيران وحزب الله في بلاده، ويمنح روسيا القدرة على التحكم الاستراتيجي في الوجهة الشمالية الشرقية من البحر المتوسط.

(عربي 21)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان