ضبط مئات الكيلوغرامات من الفستق الحلبي والبندورة والعنب مهربة من سوريا   -   فضيحة جديدة يكشفها ابو فاعور... أدوية للنحل تالفة في الاسواق   -   تَشدُّد باسيل لا يُعيد عقارب الثُلث المعطِّل الى الوراء   -   أفكار إسرائيلية لـ"تدمير"حزب الله.. ما هي؟   -   أفكار في التيار الوطني باستبعاد القوات من الحكومة   -   الحريري مطمئن لتفهم روسيا رفضه التطبيع مع النظام السوري   -   عناوين الصحف المحلية ليوم السبت 18 آب 2018   -   كوفي أنان في ذمة الله...   -   نادين نسيب نجيم تكشف خطتها لرمضان 2019   -   “سيرين عبد النور” تنضم لأسرة “الهيبة” وسط سعادة “تيم حسن” الكبيرة   -   رائد خوري: لتحضير البنية التحتية لمشاريع اعادة اعمار سوريا   -   إعصار “رومبيا” يضرب الصين وإجلاء 53 ألف شخص   -  
"خطايا" باسيل المغفورة
تمّ النشر بتاريخ: 2018-02-14
يبدو أنّ جوّ الدول العربية والغربية يناسب وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أكثر من الداخل، وهو أقرب إلى اللقلوق، إذ إنّ "زلات اللسان" هناك تفضح نوايا ما في الداخل، وتفتح شهيّته للتغريد خارج سرب التيار الوطني الحرّ ــ حزب الله.

قبل الذكرى الـ12 لتفاهم مار مخايل، زلّ لسان رئيس التيار الوطني الحرّ مرتين، علناً، انطلقت عبر محطة "الميادين"، عقر دار "المقاومة"، وكان وقْعها صادماً، بالنسبة لجمهور هذا المحور، خصوصاً بعدما تماهى مع مشاعر إسرائيل إيديولوجياً. 

حينها، تدفقت الاتصالات بين قادة حزب الله وباسيل، ومنها وصل إلى بعبدا، رسائل "تحذيرية" ليّنة تطالبه بالتروي والتفكير مرتين قبل إطلاق التصاريح الاستفزازية تجاه الحليف، ما يجنّبه التوضيح في اليوم الثاني، إذ لجأ باسيل، يومها، إلى القول إن كلامه مجتزأ، فواجهته المحطة بالمقابلة كاملة لتؤكد العكس.

عشية إحياء الذكرى، خرجت مجلة "Magazine" بمقابلة "موقوتة" مع وزير الخارجية يوضح فيها أن حزب الله يأخذ خيارات لا تخدم مصالح الدولة اللبنانية في الموضوع الداخلي، وكل لبنان يدفع الثمن. للمرة الثانية، يفشل الرجل في تبرئة نفسه، بعدما اعتبر أنّ حديثه أيضاً مجتزأ، ما اضطر رئيس تحرير المجلة إلى نشر المقابلة ""زيّ ما هيّي" باللغة الفرنسية.

وعلى الرغم من أنّه يوم إحياء الذكرى، شدّد الطرفان على أن ورقة التفاهم حجر زاوية لخلاص لبنان والمشرق معاً، وأنها بعد مرور 12 عاماً أصبحت أكثر متانة وصلابة، توقّع الجميع هدوء الخطابات تحديداً من قبل الطرف العوني. 

لكن لم تجر الرياح كما يشتهي الحزب، إذ خلال مشاركته بالاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد الإرهاب الذي انعقد في الكويت، منذ يومين، أثار باسيل بلبلة بين الحضور ومواقع التواصل الاجتماعي. وقال إن "هزيمة داعش على يد لبنان قامت على ثلاثة مرتكزات: جيش وطني ومجتمع متنوع ومعتدل وسياسة عامة استباقية ناجحة في تفكيك الخلايا الارهابيّة".

لم يبرّر وزير الخارجية للجمهور "المقاوم" الغاضب، هذه المرة، سبب استثنائه من المعادلة. لكن واقع الحال يفرض على الرجل محو دور حزب الله في دحر الإرهاب، باعتبار أنّ باسيل المتسرّع في تصريحاته قد يتحدّى البيت الخليجي في معظم المناسبات، إلا أن ورقة "خليّة العبدلي" التي تتهمها الكويت بأنها إرهابية تابعة لحزب الله أهم من تلك التي تخصّ التفاهم، باعتبار أن الجميع يدرك حجم الاستثمار الكويتي والدعم للبنان. بالإضافة إلى أن "الوطني الحرّ" يعتبر أنّه هو من يؤمن الغطاء لسلاح الحزب، مقابل تثبيت التيار في الحاضنة الشيعية، يعني لا فضل لأحد الطرفين على الآخر.

أوساط سياسية ترى أنه لا يمكن اعتبار ما يتفوّه به باسيل ضد الحزب "زلاّت لسان"، خصوصاً أنه يتكرر تباعاً. في المقابل، تؤكد مصادر مقرّبة من حزب الله لـ"ليبانون ديبايت" أن لقاء مصارحة جمع مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا وباسيل، منذ أسبوع تقريباً. 

وتطرّق الطرفان إلى تصريحات باسيل المتتالية وأسبابها، وجرى البحث في جميع المعطيات. وأبدا صفا تفهّمه لمواقف باسيل الخارجية، موضحاً أن الحزب ضدّ إحراج باسيل بالمسائل الدبلوماسية كي لا ينعكس ذلك سلباً على العهد ولبنان. 

على الطرف الآخر، أكّد باسيل على متانة العلاقة مع الحزب وأنه معه قلباً وقالباً، ومؤمن بمبدأ المقاومة ودور حزب الله، والدليل تصريحه بعد معركة الجرود وإشادته بدور الجيش والحزب في القضاء على الإرهاب.
فيفيان الخولي ليبانون ديبايت 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 68 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان