اسمه مرتبط بفضيحة بطلها لبناني.. تعرّفوا إلى "مستشار الظل" الذي أنقذ ماكرون!   -   الحريري: منطقتنا تشهد فترة صعبة إلا انها تسير نحو الاستقرار والازدهار   -   تحقيقات لكشف هوية مجموعات مسلحة هدّدت باغتيال الحريري ووهّاب   -   الوزير السني مقابل الأشغال   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 12 كانون الأول 2018   -   عباس ابراهيم: جاهزون لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي   -   اليونيفيل تحققت من وجود نفق ثان قرب الحدود اللبنانية   -   جديد قضيّة كارلوس غصن: بعد تمديد احتجازه.. هذا ما فعله!   -   بعد لقاء بعبدا.. من سيكون الوزير السنّي؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 11 كانون الأول 2018   -   نتنياهو يتوعّد "حزب الله" بـ"قصف لن يتخيله أحد"   -   عون عاتب على "حزب الله".. والأخير حذر من باسيل   -  
حاصباني: اذا أردتم دولة بدل الصفقات انتخبوا القوات
تمّ النشر بتاريخ: 2018-03-18

أعلن حزبا “القوات اللبنانية” و”الكتائب اللبنانية” لائحتهما المشتركة في زحلة بعنوان “زحلة قضيتنا” في حضور ممثل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، وممثل رئيس حزب “الكتائب” النائب سامي الجميل الوزير السابق آلان حكيم، والتي تضمنت كلا من: مرشح “القوات” عن مقعد الروم الكاثوليك القاضي جورج عقيص، مرشح “الكتائب” عن المقعد الماروني المتحالف مع “القوات” ايلي ماروني، المرشح عن مقعد الروم الكاثوليك المتحالف مع “القوات” ميشال ايلي فتوش، المرشح عن المقعد السني المتحالف مع “القوات” محمد علي أحمد بيدر، المرشح عن مقعد الروم الأرثوذكس المتحالف مع “القوات” قيصر نعيم رزق المعلوف، المرشح عن المقعد الشيعي المتحالف مع “القوات” عامر محمد الصبوري والمرشح عن مقعد الأرمن الأرثوذكس بوغوص كورديان.

وألقى حاصباني كلمة نقل في مستهلها “تحيات الرفاق القواتيين في لبنان والعالم، لأهل زحلة الأحباء”.

وقال: “أحمل لكم أيضا تحية من أهلي، أهل الأشرفية إلى أهل زحلة. فعندما كنت اتابع وانا طفل صغير في أحياء الأشرفية في بيروت صمود أهالي زحلة وقوتهم وعنفوانهم ومحبتهم لمنطقتهم في لبنان، كنت احاول ان أتخيل ماذا يفعلون وكيف يعيشون. كنا نقول ان قلب لبنان على زحلة، لكنني اكتشفت بالحقيقة، انه في ذلك الوقت واليوم ودائما قلب زحلة على كل لبنان”، معتبرا أن “زحلة القلعة التي صنعت التاريخ الماضي والمعاصر، ستكون في المستقبل ايضا بالمرصاد، كلما دق خطر على لبنان مهما كانت اوجهه. فزحلة دائما هي قلعة الدفاع الأولى عن كل لبنان”.

وإذ سأل “الى اين ذاهب البلد؟ عندما نتكلم عن الخطر يتراءى الى أذهاننا الخطر الأمني طبعا، لكن للخطر مصادر كثيرة أخرى تواجههنا وسوف تواجهنا. الى اين ذاهب البلد؟”،قال: “يبدو انهم يريدون أخذنا الى اماكن لا نريد الذهاب اليها. الإنهيار الإقتصادي يهددنا، الإنهيار البيئي يهددنا بصحتنا، متجهون أكثر وأكثر الى دفع أهالينا للاستسلام ولترك هذا البلد. فليس الخطر الأمني والعسكري هو ما يقتل الناس فحسب، بل الخطر في بيئتهم وصحتهم ولقمتهم يقتلهم ويهجرهم، ونحن حكما كقوات سنرفض هذا الأمر ونتصدى له”.

أضاف: “لهذا السبب لسنا بحاجة الى “منجم مغربي” لمعرفة الى اين ذاهب البلد! لسنا بحاجة الى “منجم مغربي” لمعرفة ان الوعود تطلق وكلام مزايدة يكرر، نتيجة إفلاس كامل بالعمل، الذي تقاعسوا عن القيام به عندما سنحت الفرصة للكثيرين للقيام بواجباتهم. ولهذا السبب لا نريد الإلتجاء الى أساليب الحماية من العين أو من صيبة العين. لا نريد الإلتجاء الى هذه الأمور لأننا فشلنا، بل نتكل على الله ونحن نريد سواعد أهالينا ومواطنينا وقدراتهم ومحبتهم للحياة وللوطن ومؤسساته، نريد ان ننهض بهذا البلد رغما عن انف كل من لا يريد ذلك”.

وتابع: “كيف ننهض بهذا البلد؟ بالكلمات؟ طبعا لا. فلا يكفينا الكلام والحبر على الورق ووعود لا تطبق ولا تنفذ. نريد نموا اقتصاديا، اي يجب ان ننمي المؤسسات، والتنمية تبدأ بالتعاون مع السلطات المحلية، بتعزيز الشفافية لجلب المزيد من الاستثمارات الى لبنان، بدعم الإقتصاد بالطرق الصحيحة والسليم وباستخدام المؤسسات، ببناء دولة حقيقة بالتعاون بين الناس بانتخاب اناس نظيفي الكف وشرفاء يريدون اعادة بناء الدولة مهما كلف الأمر. “صار بدا” والآن هو الوقت المناسب اكثر من اي وقت”.

واردف: “طبعا صار بدا شفافية بدل الصفقات. لماذا الشفافية؟ لأنه كما تحاصرت زحلة ومناطق لبنانية أخرى منذ وقت طويل عسكريا، ها هو المواطن اللبناني اليوم يحاصر بطرق مختلفة، ويبتز بنفايات مرمية وتحرق عشوائيا في جميع المناطق تدمر بيئته وصحته واثرها اخطر بكثير من خطر الحروب الدائرة من حولنا. وها هو المواطن أمام خيارين إما ان يقبل ان تطمره النفايات ويهدده الموت، او يرضى ويغض النظر عن الصفقات التي تمرر. نحن لا نريد هذه ولا تلك! نريد ان يعيش المواطن بكرامة ببيئة سليمة وصحة جيدة ان تحميه دولته وتحمي حقوقه من خلال مؤسساتها، من خلال الشفافية واحترام القانون. وليس كلما تخاصم البعض او تصادموا او تحالفوا يستطعيون ان يتجاوزوا القانون ويمررون الصفقات التي يريدون”، لافتا إلى اننا “نحاصر بطرق اخرى، اما لا كهرباء او تمشون على ذوقنا، ها نحن نقول لهم لا، اما ان تمشوا بالقانون او “مشوا انتو من هون!”.

وقال: “هذا الذي تعلمناه من صمود أهل زحلة، من صمود أهل الشمال، من صمود أهل البقاع، من صمود أهل الجنوب، من صمود أهل بيروت، اليوم الخطر أكبر هو الفساد، هوالجوع، هو النيل من كرامة الناس، هو قتل الناس بسبب استباحة البيئة، هو تدمير صحة المواطن، هو تدمير المستقبل وهو في فرض خيار الهجرة عليهم. اكرر اننا تعلمنا منكم وتعلمنا من بعض ان الصمود له عدة وجوه فلا يمكن ان نتنازل عن اي شبر من حق اي مواطن لبناني، ولا يمكن ان نتنازل عن اي شبر من حق اي مواطن في زحلة. لذلك اذا كنتم تريدون نموا اقتصاديا بدلا عن الانهيار، شفافية بدل الفساد، مؤسسات بدل الصفقات، خدمات تقدمها الدولة عبر مؤسساتها، بدل ان تتسولوا على ابواب زعماء وزعماء مستحدثين ونواب غفلة صوتوا قوات لبنانية”.

أضاف: “ان كنتم تريدون دولة يملك الجيش اللبناني والقوى الامنية حصرية السلاح فيها، والسلطات الشرعية لديها حق السيادة وقرارها بيدها بالسلم والحرب، صوتوا قوات لبنانية. ان كنتم تريدون دولة بدل الدويلة، انتخبوا قوات لبنانية!”.

وتابع “هذه اللائحة المكونة من كافة مكونات زحلة والمنطقة، تضم شبابا لم يساوموا ولا يريدون شيئا مقابل ما سيقدمونه لكم ولكل لبنان. فيها شباب ينبضون بالحياة والأفكار. شباب يجسدون هواجسكم، تتطلعاتكم وأحلامكم. اذا انتخبتم اعضاءها وأعضاء اللوائح الاخرى المنتشرة على كافة الاراضي اللبنانية، تعطينا خطة الى الأمام باتجاه بناء الدولة، التي استشهد من اجلها الكثيرون من احبائنا واحبائكم، ونحن هنا لنكمل مسيرتهم وليس لنساوم على دمائهم واستشهادهم. هذه اللائحة تحمل ضميركم وتطلعاتكم وستقف ضد المخاطر الاتية. هذه اللائحة ستحمل ما تريدون لزحلة ولكل لبنان”.

وختم “لنكن مجموعة واحدة، يدا واحدة، وكلمة واحدة بمجلس النواب ومجلس الوزراء وجميع المؤسسات في الدولة اللبنانية. لنبن مجددا هذه الدولة بصيغة نهائية كاملة ابدية أزلية لا يستطيع أحد ان يزعزها! هذه اللائحة جعلت زحلة قضيتها لتصبح زحلة قضية القوات اللبنانية!”.

واشار رئيس لائحة “زحلة قضيتنا” المرشح عقيص الى “اننا نطل عليكم بسبع مرشحين لخدمة قضية واحدة كانت ولا تزال تجمعنا وستظل تجمعنا بعد 10452 سنة”، لافتا خلال اعلان لوائح القوات في البقاع، الى “ان كل هذه الحملة على القوات لأنها تتكلم بالحق وتعطي الحق وتتكلم بإسم الحق”.

وسأل: “من المسؤول عن الحالة التي وصلنا اليها؟ اكيد ليست القوات، كفى متاجرة بقرار زحلة وسنسأل من ليس قواتيا: ماذا قدمت للقوات في زحلة أكثر من القوات نفسها؟”، مضيفا: “نواب القوات يبنون دولة مؤسسات دون حاجتكم إلى الوقوف على ابواب الزعماء، وسنطالب بأعلى صوت بحقوقنا وأعدكم ان أكون مثاليا بأخلاقي ومتمسكا بتقاليدنا الزحلاوية وأكون منفتحا على الجميع”.

اما النائب ماروني فقال: “ان الحلم كبير ويجب ان نحفر بالصخور كثيرا لأن البلد في حالة خراب وهو يتكل على الرجال لانقاذ لبنان ونتيجة خبرات كل الذين عانوا من الثغرات وضعنا برنامج 131 نقطة يعطي حلولا للمشاكل، ونتمنى ان نستطيع تنفيذه بعد 6 ايار حين تنجح لائحة زحلة قضيتنا”.

ولفت الى “اننا نلتقي لنجدد الوعد والعهد، وما وصل إليه لبنان من فساد يجعلنا نؤكد ان الوطن الذي سقط لأجله شهداء يستحق أن نبذل جهدنا لأجله، وبالحفاظ على ما تؤمنون به بقينا معكم في زحلة رؤوس رماح وزحلة قضيتنا وهذه اللائحة هي لائحة الوفاء للشهداء ولائحة البناء والتطوير”.

وتركزت كلمات المرشحين على وعدهم بالانماء والتطوير لزحلة وقضائها، مشددين على ايلاء هموم المواطن الزحلي الاجتماعية والصحية والاقتصادية الاهتمام الاول في مسيرتهم النيابية.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 96 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان