هل تُحرق نار معركة عون - جنبلاط مَراكب تشكيل الحكومة؟   -   التيار الوطني: اتفقنا والحزب الاشتراكي على التهدئة   -   الخارجية متهمة بالدفاع عن "حزب الله" على حساب لبنان.. فورين بوليسي: لا يُمكِنُكَ يا باسيل!   -   جريصاتي: الاثنين سأضع يدي على قضية الطفل الذي أخذ من والدته   -   عناوين الصحف ليوم الأحد 17 حزيران 2018   -   وهاب: ما مصلحة الجبل ولبنان في السجال الدائر؟   -   مأساة ثاني يوم العيد.. إشكال مسلح انتهى بطريقة بشعة في بعلبك!   -   من سيربح في ملف النازحين... سعد الحريري أو جبران باسيل؟   -   "عقدة" مسيحية حكومياً... وعون يعترض   -   وزيرة الخارجية الأسترالية: لن ننقل سفارتنا إلى القدس   -   خطر إرهابي في كأس العالم؟   -   اول رحلة للميدل ايست من بيروت الى مدريد   -  
فرار ثلاثة مطلوبين في عين الحلوة.. ما الذي حصل؟
تمّ النشر بتاريخ: 2018-04-26
سلمت القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة الفلسطيني المطلوب محمد جمال حمد الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب عند حاجز النبعة - المدخل الشرقي لمخيم عين الحلوة.

الموقوف متهم بتورطه بالاشتباكات التي حصلت في آذار الماضي مع "فتح"، فبعد أن أوقف حينها، تمكن من الفرار والدخول الى المخيم من جديد، حيث توارى هناك منذ شهر ونيف. إلا أن مخابرات الجيش عادت وطالبت القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية بتسليمه، فرفض والده الشيخ جمال حمد في البداية ولكن بعد تدخل القوى الاسلامية عاد وسلمه لها اليوم لتسلمه لمخابرات الجيش في الجنوب.

الى ذلك، فر ثلاثة مطلوبين بارزين من المخيم الى تركيا، اثنان منهم من أنصار الاسير، والثالث ينتمي الى كتائب عبد الله عزام، والتحقيق جار لمعرفة الجهة التي أمنت هروبهم والمنفذ الذي خرجوا منه.

في غضون ذلك، أكد المسؤول السياسي لـ"حركة حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي لـ"المركزية" على "استمرار جهود القيادة السياسية الفلسطينية لمعالجة ملف المطلوبين في مخيم عين الحلوة، انطلاقا من قناعة لدينا بأن هذا الملف يجب أن ينتهي بأي شكل من الاشكال، لما بات يشكله من خطر على المخيم وعلى الجوار". ولفت الى أننا "حتى الآن قطعنا شوطا كبيرا، وبات العديد من المطلوبين في قبضة القوى الامنية".

واعتبر أن "الوضع الامني في المخيم أفضل بكثير، بفضل جهود القوى الفلسطينية التي أنشأت لجاناً لمتابعة الملفات المتعثرة"، مشيرا الى أن "العمل جار على تذليل العقبات التي قد تواجه عمل اللجان للوصول الى نتائج إيجابية".

ولفت الى أننا "عندما نتكلم عن وضع جيد ومعقول نسبيا في عين الحلوة، فهذا لا يعني أننا ننام على حرير، فالمنطقة بأكملها تغلي من حولنا، ويمكن أن ينعكس ذلك على لبنان عموما، وعلى الوضع الفلسطيني بشكل خاص، خصوصا وأننا نرى أن مشروع "صفقة القرن"، يسير على قدم وساق وفيه استهداف لقضية "اللاجئين" في لبنان وباقي الدول العربية"، مشيرا الى أن "هناك تنسيقاً مع الجانب اللبناني سواء على المستوى الرسمي أو الأمني أو الحزبي لمواجهة هذه التحديات".
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 7 + 90 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان