عناوين الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الاربعاء 21 تشرين الثاني 2018   -   ابراهيم: هاجس الامن العام مكافحة الارهاب وخلايا العدو الاسرائيلي   -   وجهةُ نظرٍ... 22 تشرين الثَّاني أم تأريخٌ آخرُ؟!   -   باسيل يتبنى منطق حزب الله   -   "اتفاق الطائف" أم الجمهورية الثالثة؟   -   الخازن: مصالحة بكركي خطوة جبارة واستكمال لاتفاق معراب التاريخي   -   عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018   -   إستقلال من دون حكومة.. والترحيل إلى السنة الجديدة!   -   رعب يجتاح إيران...خسائر ضخمة وتسريح آلاف العمال   -   فادي شربل وكارين رزق الله منفصلان بانتظار الطلاق؟!   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -  
هل انتهى "زواج المتعة" بين القوات والمستقبل؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-02-23

ذكرت صحيفة "الجمهورية" ان تيار المستقبل وحزبا الكتائب والقوات اللبنانيّة شكلا الثنائي المسيحي - السنّي، الذي قامت عليه الترويكا الـ 14 آذارية، والذي لم يكن أحد يتصوّر انهياره بهذا الشكل وفي هذه الظروف.

وفي هذا الإطار , أشارت مصادر في "القوات اللبنانيّة" إلى انها استفادت من التحالف مع "المستقبل" لتبدّل صورتها لدى الرأي العام اللبناني والعربيّ الذي كان ينظر اليها على أنّها فصيل عسكري مسيحي متطرّف، وتحوّلت في غياب الرئيس سعد الحريري الرقم الأول في المعادلة الـ14 آذاريّة ولدى الشرائح السنيّة.

وفي المقلب الآخر , استفاد "المستقبل" من العلاقة مع "القوات" لتوفير، أوّلاً، شريك مسيحي على المستوى الوطنيّ، وثانياً أكثريّة نيابيّة أهلته أن يتولى زمام السلطة على مدى حكومات ثلاث، كذلك وفّر هذا التحالف لـ"المستقبل" ارتياحاً لدى البيئة المسيحيّة بأن الطائفة التي شكّلت تاريخياً محور النزاع في لبنان، تسعى لتثبيت شعارات مسيحيّة بامتياز من قبيل "لبنان أوّلاً"، فضلاً عن الحريّة والسيادة والاستقلال.

ولكن يبدو أنّ الخلل الذي أدى الى انفجار الخلاف بين الطرفين بمعزل عن أحقيّة الأسباب الموجبة أو عدمها، يعود الى سبب جوهري من طبيعة سلطويّة انتخابيّة اذ تعتقد "القوّات" أنّ مواجهتها مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون على الساحة المسيحيّة، تفرض على "المستقبل" دعمها على غرار دعم حزب الله لعون.

وتعتبر "القوات" , بحسب الصحيفة , أنّها هي المكوّن المسيحي الذي يحدّد المعركة الانتخابيّة سلباً أو ايجاباً لمصلحة 8 آذار أو 14 آذار، ومن مصلحة "المستقبل" دعمها لكي يتمكّن فريق 14 آذار من الفوز، والأمر لم يحصل بتاتاً , بحسب مصادر "قواتية".

 

الجمهورية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان