توفي أثناء ممارسته الرياضة في أحد نوادي الكورة   -   عملية تجميل لأنفها أدخلتها في غيبوبة.. هذه قصّة دعاء   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 20-10-2018   -   هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟   -   على خلفية مقتل خاشقجي... الملك سلمان يصدر أمرا ملكيا   -   بعد إعفائه من منصبه: رسالة من القحطاني لزملائه بالديوان الملكي.. ماذا قال؟   -   صحناوي: لوضع قاعدة لتشكيل الحكومة وفرضها خلال المفاوضات حتى لا تطول المهل   -   قصر بعبدا ينفي ما أوردته إحدى المحطات: الخبر مختلق جملةً وتفصيلاً   -   "CIA": قلقون من محاولة روسيا والصين وإيران التأثير على الانتخابات بتشرين الثاني   -   التفاؤل الحكومي على حاله... والرئيس عون يتمسك بـ"العدل"   -   عمرو دياب يعلن حبه لدينا الشربيني أمام الجمهور   -   ترامب غاضب من لبنان: إيران قلصّت الدفع.. وهذه الوزراة "كنزٌ" لـ"حزب الله"   -  
عقوبات على الدول المؤيدة لنقل السفارة الأميركية إلى القدس!
تمّ النشر بتاريخ: 2018-05-14

قالت منظمة التعاون الإسلامي إنها ستعتمد إجراءات اقتصادية وسياسية ضد الدول والجهات الفاعلة المؤيدة لنقل السفارة الأميركية إلى القدس. ودعت الدول كافة إلى الامتناع عن تأييد القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعن نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى القدس.

وأدانت المنظمة، الإثنين 14 أيار 2018، في بيان، القرار الذي وصفته بـ"غير المشروع"، واعتبرته "اعتداءً يستهدف الحقوق التاريخية والقانونية والطبيعية والوطنية للشعب الفلسطيني، وانتهاكاً سافراً للقانون الدولي، وازدراءً واضحاً لموقف المجتمع الدولي إزاء القدس".

وحسب بيان المنظمة، فإنها قررت "اعتماد إجراءات تكفل حرمان الشركات وغيرها من الجهات الفاعلة التي تختار الاستفادة من النظام الاستعماري الإسرائيلي من ولوج أسواق منظمة التعاون الإسلامي".

ولم تذكر المنظمة هذه الإجراءات، إلا أنها قالت إنها ستفعّل قيوداً سياسية واقتصادية على البلدان أو المسؤولين أو البرلمانيين أو الشركات أو الأفراد الذين يعترفون بضم إسرائيل للقدس، "أو يتعاملون مع أي إجراءات تتصل بتكريس الاستعمار الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة".

ونقلت الولايات المتحدة الأميركية، رسمياً، الإثنين 14 أيار 2018، سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس؛ تنفيذاً لتعهُّد قطعه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي اعترف بالمدينة عاصمةً لإسرائيل.

تنديد عربي ودولي
وأثار الافتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس غضب مجموعة من العواصم الغربية والعربية والإسلامية، ونددت بالخطوة التي أقدم عليها الرئيس دونالد ترمب.

وفي كلمة مسجلة خلال حفل افتتاح السفارة الأميركية بالقدس، قال ترمب إنه لا يزال ملتزماً بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال ترمب، الذي أثار اعترافه بالقدس عاصمةً لإسرائيل ونقله السفارة إلى القدس من تل أبيب، غضب الفلسطينيين ومخاوف دولية: "أملنا الأكبر هو السلام".

وتزامناً مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس، يعيش قطاع غزة على وقع مجزرة يقترفها الجيش الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، وقال مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني إن 52 فلسطينياً على الأقل استشهدوا برصاص القوات الإسرائيلية، على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، في إطار احتجاجات تُعرف باسم "مسيرة العودة الكبرى".

الصور المتعلّقة بالخبر
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 99 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان