ميقاتي من بعبدا: الحكومة قبل الأعياد ‎   -   النشرة: قطع طريق في حبوش النبطية رفضا للوضع الاقتصادي   -   مصادر مطلعة للنشرة: عملية تشكيل الحكومة باتت في المرحلة الأخيرة   -   جعجع: سنبقى حزب القضية دائما ابدا   -   اللواء إبراهيم: جلستي مع اللقاء التشاوري تكللت بالنجاح   -   إبن الثلاث سنوات توفي على باب مستشفى في طرابلس   -   جنبلاط ينشر رسماً تعبيرياً من دون تعليق.. ويفتح باب التحليلات!   -   مسؤول أميركي: لدينا مخاوف من تنامي قوة حزب الله السياسية في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 18 كانون الأول 2018   -   واشنطن: هدفنا ليس "التخلّص من الأسد".. ولكن؟   -   الحكومة لُبنانية.. فما علاقة سوريا؟!   -   "السترات الصفراء".. امرأة تلف نفسها بعلم "حزب الله" - قطاع الشانزليزيه (صورة)   -  
التمر أم البلح.. أيهما الأكثر فائدة في رمضان؟
تمّ النشر بتاريخ: 2018-05-28

هل للتمر خصوصية تميزه عن بقية الأطعمة والفواكه الأخرى؟ في الحديث الشريف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يجوع أهل بيت عندهم التمر”، ما يدل على أهمية التمر بالنسبة للإنسان.

ومع دخول شهر رمضان الكريم، فإن الحديث عن فوائده ومميزاته الرائعة أمر ضروري.. ولكن قبل ذلك، هل يوجد فارق بين التمر والبلح؟

هناك فارق

هناك فارق جوهري بين النوعين، فببساطة شديدة، التمر يعد مرحلة متقدمة من ثمرة النخيل، بينما البلح هو مرحلة أولية، يقطف مبكرا ليكون أصفر اللون وصلبا، بينما يقطف التمر وهو جاف، وتندر فيه المياه، ويمكن الاحتفاظ به لسنوات طويلة في ثلاجة التجميد مثلا.

بينما عمر البلح أقصر، حيث من الممكن حفظه لعدة أشهر فقط، ولكنه يعد الخيار الأفضل من أجل إنقاص الوزن، حيث توجد به نسبة من السعرات الحرارية تعادل 1.4 للجرام الواحد، وهو أقل كثيرا من تلك الموجودة في التمر، والتي توازي به 2.8 سعر حراري للجرام، ما يشير لفارق يصل للضعف تقريبا.

التمر في رمضان

يقول الرسول الكريم “إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر، فإنه بركة، فإن لم يجد تمرا فالماء، فإنه طهور”، وبينما يؤكد الرسول على أهمية تناوله في الشهر المبارك، فسنجد أن الفوائد الرائعة للتمر هي بالفعل لا تعد ولا تحصى، وبالتحديد بالنسبة لشهر رمضان المبارك.

فالتمر بما يحتوي عليه من سكروز وجلوكوز، يتم امتصاصه بسهولة من قبل الجسم لينقل للدم في وقت سريع جدا، وهو ما تحتاج إليه المعدة وهي فارغة بالذات، وهو طعام خفيف كذلك، لا يعمل على إرباك المعدة وهي متوقفة عن العمل منذ ساعات طويلة، إضافة إلى أن نسبة السكريات المرتفعة به تمد الجسم بالطاقة اللازمة التي تنقصه في رمضان.

يعتبر تناول التمر من أهم الوسائل المستخدمة لأجل مقاومة العطش، لما يملك من دور بارز في منع فقدان العرق من الجسم، هذا بجانب قدرته على علاج الإمساك، لاحتوائه على نسب مرتفعة من الألياف القابلة للذوبان، ما يؤكد على أهميته الكبرى في كل الأوقات وبالتحديد خلال شهر رمضان.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 23 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان