توفي أثناء ممارسته الرياضة في أحد نوادي الكورة   -   عملية تجميل لأنفها أدخلتها في غيبوبة.. هذه قصّة دعاء   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 20-10-2018   -   هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟   -   على خلفية مقتل خاشقجي... الملك سلمان يصدر أمرا ملكيا   -   بعد إعفائه من منصبه: رسالة من القحطاني لزملائه بالديوان الملكي.. ماذا قال؟   -   صحناوي: لوضع قاعدة لتشكيل الحكومة وفرضها خلال المفاوضات حتى لا تطول المهل   -   قصر بعبدا ينفي ما أوردته إحدى المحطات: الخبر مختلق جملةً وتفصيلاً   -   "CIA": قلقون من محاولة روسيا والصين وإيران التأثير على الانتخابات بتشرين الثاني   -   التفاؤل الحكومي على حاله... والرئيس عون يتمسك بـ"العدل"   -   عمرو دياب يعلن حبه لدينا الشربيني أمام الجمهور   -   ترامب غاضب من لبنان: إيران قلصّت الدفع.. وهذه الوزراة "كنزٌ" لـ"حزب الله"   -  
خطة مبرمجة لـ"تسويد" صفحة وزراء "القوات".. من وراءها؟!
تمّ النشر بتاريخ: 2018-06-12

كشفت مصادر مقربة من "القوات اللبنانية" أن ثمة من يحاول "اللعب بالنار"، في لعبة وصفتها بأنها أصبحت مكشوفة، وهي بدأت من خلال حملة منظمة ضد نائب رئيس الحكومة، وزير الصحة غسان حاصباني، من خلال ملفي الدواء والمستشفيات الحكومية، في محاولة لتشويه صورته الوزارية، وذلك لقطع الطريق على إمكانية عودته إلى الحكومة مرّة جديدة.

وفي رأي هذه المصادر أن هذه الحملة ضد الوزير حاصباني، وتدرجًا ضد الوزيرين ملحم الرياشي وبيار أبو عاصي، هي نتيجة وقوفهما بقوة ضد ملف الكهرباء، وحالوا دون السير في خطة إستجرار الطاقة عبر البواخر، إن لم تلتزم دفتر الشروط الذي وضعته دائرة المناقصات.

ويضاف إلى خلفية هذه الحملة، كما تقول المصادر ذاتها، ما حققّته "القوات" من نتائج متقدمة في الإنتخابات النيابية، ومطالبتها بحصّة وزارية تكون بحجم تمثيلها النيابي.

وتعتقد هذه المصادر أن من شأن هذه الحملة الإعلامية على وزراء "القوات" أن تعقدّ الأمور بين "القوات" و"التيار الوطني الحر" أكثر مما هي معقدّة في الوقت الراهن، وتجعل إمكانية ترميمها مستقبلًا شبه مستحيلة، في وقت تغيب فيه المعالجات التي كان يقوم بها عرابّا المصالحة المسيحية الوزير الرياشي والنائب ابراهيم كنعان، اللذان كانا يسارعان إلى تهدئة الخواطر في كل مرّة كانت تلوح في أفق العلاقات أزمة معينة.

ويلاحظ مقربون من الرجلين أنهما لم يلتقيا في شكل رسمي منذ ما قبل الإنتخابات النيابية، خصوصًا أن الوزير الرياشي كان رأس حربة حملة النائب أدي أبي اللمع في المتن الشمالي.

وفيما تلوذ مصادر في "الوطني الحر" بالصمت حيال إتهام "القوات" الدائرة الضيقة المحيطة بالوزير جبران باسيل بتنظيم مثل هذه الحملات، تؤكد مصادر مطلعة "أن لحم "القوات" ليس طرّيًا، وأن رأسها لا يؤكل بسهولة، كما يتوهم البعض، وهي ستكون بالمرصاد لأي محاولة قد يقوم بها الآخرون بهدف تحجيمها أو عزلها أو إبعادها عن دائرة الضوء".

   24خاص - لبنان

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان