بعد تأجيل حفل نجوى كرم... المطالبة بإلغاء حفل وائل كفوري في الأردن   -   الحريري يعمّم: الردّ على خطاب نصر الله في موعده المحدد!   -   بيانٌ تحذيري من السفارة السعودية في لبنان.. هذا ما جاء فيه   -   ردا على نصرالله ودعما للحريري.. ميقاتي: رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مسؤولان عن تشكيل الحكومة!   -   باسيل: لدي افكار كثيرة سأطرحها على بري بما يتعلّق بحلّ العقدة السنية   -   بري لميقاتي: "ما حدا يزايد عليي وعلى الحريري"   -   مجلس النواب أقرّ سلفة لكهرباء لبنان بقيمة 648 مليار ليرة   -   مفاجأة اليوم: فتاة تعانق الحريري في البرلمان.. ونديم الجميّل مهّد الطريق! (فيديو)   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 12 تشرين الثاني 2018   -   جلسة في مجلس النواب... ولقاءات "حكومية" على الهامش   -   خيار الحريري بعد تصعيد نصرالله.. التصعيد!   -   "وول ستريت جورنال": الوليد بن طلال "سفير".. اتصال من بن سلمان وتكليف بمهمّة خاصّة   -  
المحكمة العسكرية استجوبت أبو عجينة وأبو طاقية المتهمين بمقتل بشعلاني وزهرمان في أطراف عرسال
تمّ النشر بتاريخ: 2018-07-05

افادت الوكالة الوطنية للاعلام” ان المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد حسين عبد الله، انهت إستجواب المتهمين في حادثة منطقة الرعيان في أطراف بلدة عرسال، التي أدت الى إستشهاد المقدم في الجيش اللبناني ميلاد بشعلاني والمعاون أول إبراهيم زهرمان، في الأول من شباط 2013، ومحاولة قتل عسكريين آخرين والإستيلاء على أسلحتهم وعتادهم وتخريب آلياتهم العسكرية، والتحريض ضد الجيش اللبناني، وأبرزهم رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري الملقب بـ”أبو عجينة” ونجله حسين، والشيخ مصطفى الحجيري الملقب “أبو طاقية” ونجله عبادة، وذلك بحضور وكلاء الدفاع عنهم.

استهلت الجلسة بإستجواب علي الحجيري، الذي أكد أنه “لم يكن على علم بأن الدورية التي وقع معها الإشتباك المسلح عائدة للجيش اللبناني، بل كان لديه معلومات بأن المسلحين ينتمون الى “حزب الله”. وقال: “عند وقوع الحادث الذي حصل على أثر مقتل خالد حميد على يد الدورية، أجريت اتصالات بالعميد مراد في الجيش اللبناني، الذي نفى أن تكون الدورية عائدة للجيش، كما اتصلت بالعميد (اللواء) عماد عثمان الذي كان رئيسا لشعبة المعلومات، واستمهلني للاستعلام عن الموضوع، ثم أخبرني بأنه اتصل بقائد الجيش وأبلغه الأخير أن لا وجود لأي دورية تابعة للجيش في عرسال”.

وأضاف الحجيري: “بعد قليل فوجئت بوصول نجلي حسين ومعه محمود الحجيري، وكان كل منهما يقود سيارة (هامفي) تابعة للجيش وكان بداخلهما عسكريون جرحى، فطلبت منهما أن يتوجها الى مستوصف البلدة لإسعاف المصابين، فإمتثل ابني حسين ونقل من معه الى العلاج، لكن محمود الحجيري رفض ذلك”.

بعده مثل عبادة الحجيري أمام هيئة المحكمة، وأفاد أنه شاهد “رئيس البلدية يقف بسيارته الى جانب الطريق مع جمهرة من الناس، لدى مروره مع والده (أبو طاقية) وأولاد عمته، حيث سمع “أبو عجينة” يطلب من الناس حمل السلاح لأن الإشتباك يحصل مع عناصر من “حزب الله”، وأن الأخير أخبرهم أن ابنه حسين محاصر”. واشار عبادة الى أنه لم يستطع هو ووالده “إكمال الطريق الى منطقة الإشتباك بسبب تعطل سيارته”. وهنا تدخل علي الحجيري (أبو عجينة) موضحا “أنا لم أشاهد عبادة الحجيري ولا والده في هذا المكان، وأنا لم أحرض الناس على حمل السلاح وهو يكذب”.

أما الشيخ مصطفى الحجيري، فأعلن خلال استجوابه أنه “علم بالحادث بعد إنتهائه من إلقاء خطبة الجمعة في المسجد، حيث أخبره شخص يدعى بلال الحجيري بأن خالد حميد قتل على يد عناصر من الحزب في ساحة عرسال وأخذوا جثته”، مؤكدا أنه سمع بأن “السيارتين العسكريتين تابعتين لـ”حزب الله”، أقدم المسلحون فيها على تصفية خالد حميد الذي كان يجاهد في مدينة القصير، وهذه المعلومات كانت موجودة لدى رئيس البلدية آنذاك”. ونفى مصطفى الحجيري ما نسب اليه عن “دعوته للجهاد المقدس ضد الجيش اللبناني أو يحرض أهالي عرسال عليه”، جازما بأنه “لم يكن هناك أي ذكر للجيش في الحادثة بل لحزب الله”، وأنه “كان يبعد كيلومترين عن المكان الذي قتل فيه الضابط والعسكري.

كما استجوبت المحكمة باقي المدعى عليهم الموقوفين والمخلى سبيلهم في هذا الملف، على أن تصدر أحكامها هذه الليلة، بحق من ترافع وكلاء الدفاع عنهم، وتفصل ملفات الذي استمهلوا لتقديم مرافعاتهم وتصدر أحكامها بحقهم في وقت لاحق”.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 32 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان