عناوين الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018   -   أيّ ضرر على العهد من إطالة تشكيل الحكومة؟   -   نادين نسيب نجيم تكشف خطتها لرمضان 2019   -   حزب الله: لو كانت هناك احتمالات لمرشحين غير الحريري لتصرّفنا   -   المستقبل رفض استخدام الشارع وسيلة للتعبير ودعا مناصريه الى الامتناع عن اللجوء لقطع الطرقات   -   "التيار": كنا في غنى عن "عقدة سوريا" في التأليف   -   لا "أرز" مسرطن في لبنان   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الاربعاء 15-08-2018   -   السعودية تمدد فتح الأجواء للحجاج اللبنانيين الى 19 الحالي   -   "حوّا" هيفا وهبي يبصر النور غداً!   -   قطع الطرقات في بيروت بعد تصريحات لسالم زهران طالت الحريري   -   افتتاح الليلة الاولى من مهرجانات زحلة الدولية مع كاظم الساهر   -  
العقدة الحكومية لا تحل الا "وجها لوجـه" بين جعجع وباسيل
تمّ النشر بتاريخ: 2018-07-17

بعد اجتماع الديمان الخميس الماضي الذي اطلق عمليا صفارة الانطلاق لاعادة ترميم تفاهم معراب، رسم لقاء بعبدا اليوم خطين احمرين يُمنع على اي كان المسّ بهما، المصالحة المسيحية ومعالجة التباينات السياسية بالسياسة.

تصريح وزير الاعلام اثر انتهاء اجتماعه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حيث اطلعه على نتائج اللقاء الذي جمعه بالنائب ابراهيم كنعان في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، كان شديد الوضوح في هذا الاتجاه، اذ قال ان "الرئيس عون اكد لي ان المصالحة المسيحية - المسيحية مقدسة وان ما نختلف عليه في السياسة نتفق عليه في السياسة ايضا"ً.

مصادر سياسية اطلعت على اجواء اللقاء قالت لـ"المركزية" ان اجتماع بعبدا انتهى الى رسم الخطين الاحمرين المشار اليهما في موازاة الاتفاق على استكمال العمل على مستوى تدعيم اسس المصالحة وتنظيم الخلاف مهما كان ومنع العودة الى ما شهدته المرحلة الاخيرة من سجالات وتباينات، واكدت ان رئيس الجمهورية ابدى حماسة واضحة في هذا الاتجاه يمكن الركون اليها لبعث الطمأنينة ازاء عدم العودة الى الوراء. بيد ان الاتفاق لا يعني ان الامور بلغت خواتيمها على مستوى حل ما درج على تسميته بالعقدة المسيحية، وان لقاء رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مع رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل بات مسألة ساعات، لكن ارضيته بدأت تُحضّر من لقاء الرئيس مع وزير الاعلام الى اجتماعاته مع النائب كنعان بما يمهد الظروف المؤاتية لانعقاده.

من جهتها تعرب اوساط معراب عبر"المركزية" عن اعتقادها، بأن لا حل للاشكالية الحكومية المسيحية الا عن طريق حوار سياسي مباشر بين "الحكيم" والوزير باسيل، مؤكدة ان القوات تقدمت خطوات الى الامام في مجال تقديم التنازلات للمصلحة الوطنية تجاوبا مع رغبة الرئيس المكلف الذي تمنى على جعجع في لقائهما الاخير في بيت الوسط تبريد الاجواء الساخنة مع التيار ووقف السجالات ليتسنى في ضوء ذلك استئناف المواصلات على خط التشكيل، فكان له ما اراد، ثم بالاعلان عن استعداد الحزب لتدوير الزوايا شرط ان يلاقيه الطرف الاخر في هذا التدوير لا ان يبقى متمترسا خلف سواتر فرض شروط وفيتوات على عملية التشكيل، ما دفع الرئيس الحريري الى التذكير بأنه هو من يشكل الحكومة وما على الاطراف السياسية الا تسليمه المطالب التي تريد من دون ان تفرض فيتوات على اطراف اخرى من تحت الطاولة، وتفرض نفسها وليّة امر "الحكومة". واشارت في السياق الى ان مسار التشكيل متوقف بالكامل راهنا، موضحة ان المطلوب من القوى السياسية كافة التعاون مع الرئيس المكلف لا عرقلة الجهود الجبارة التي يبذلها في اتجاه انجاز مسودة يطرحها على رئيس الجمهورية تكفل ولادة الحكومة والانطلاق نحو بدء تنفيذ التزامات مؤتمر "سيدر" الذي يشكل المعبر الوحيد لانقاذ الوضع الاقتصادي.

وتشدد اوساط معراب على ان لا مجال لتشكيل حكومة امر واقع على حساب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، وليس الرئيس المكلف في هذا الوارد مطلقا، التزاما بقناعته الشخصية بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل الجميع اولا ثم ببيئته السنية بالظروف المعروفة التي تحكمها وصولا الى الواقع العربي الذي لا بد الا ان يأخذه في اعتباراته التشكيلية.

المركزية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 7 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان