يصوِّر النساء ثم يطلب منهن التعرّي للكشف عليهن منتحلا صفة موظف بالأمم المتحدة   -   حاولوا مغادرة لبنان بطريقة غير شرعية... فغرقوا مقابل شاطئ عكار   -   الراعي من كندا: المسؤولون في لبنان يخربون اكثر مما يبنون   -   تصريح "مهين" من رئيس ريال مدريد بحق رونالدو   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 22-09-2018   -   هجوم مسلح يستهدف عرضاً عسكرياً بمدينة الأهواز الايرانية.. ووقوع قتلى وجرحى (صور وفيديو)   -   المنطقة تغلي... ما علاقة الجنوب بمعركة إدلب المؤجّلة؟   -   بالفيديو- هكذا ودّعت الزميلة نيكول الحجل قناة الـLBCI   -   المحكمة الدولية: انتهاء المرافعات الختامية في قضية عياش وآخرين   -   دافع عن شقيقته من متحرش فاقتحم المتهم منزله وهشم رأسه!   -   اعتقال أسعد أحمد بركات في البرازيل لتمويله "حزب الله"   -   السنيورة ينبّه نصرالله   -  
الحريري مطمئن لتفهم روسيا رفضه التطبيع مع النظام السوري
تمّ النشر بتاريخ: 2018-08-18

عاد تأليف الحكومة اللبنانية إلى عنق الزجاجة في الأيام القليلة الماضية، بعدما تراجع بعض الفرقاء، لا سيما «التيار الوطني الحر»، عن تفاهمات توصل إليها الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري مع رئيس التيار الوزير جبران باسيل، على أن تكون حصة «التيار» ورئيس الجمهورية ميشال عون 10 وزراء في الحكومة الثلاثينية. وأكدت مصادر «التيار» أن ما نشر عن موافقته على أن تكون حصته 10 وزراء غير دقيق.

وقال رئيس البرلمان نبيه بري مساء أمس: «لن نقبل باستمرار حرق الوقت وصرفه من دون طائل وتأجيل بناء السلطة التنفيذية عبر تشكيل الحكومة». ودعا إلى «لملمة الوضع بالسرعة القصوى وتعويض الوقت الضائع ولمّ ملف النفايات وبناء القدرات الوطنية لطي ملف الكهرباء». واعتبر في كلمة له في قصر الأونيسكو أن «ما يجري هو ترك البلد من دون مسؤولية وتغييب الدولة وترك ما تبقى من اقتصاد... الوطن ليس أرضاً محدّدة فحسب بل قبل كلّ شيء مناخ استقرار واطمئنان وحرية مسؤولة وطموح على بساط العدالة الاجتماعية».

وتناول الأزمات الحياتية التي تتأخر معالجتها في غياب الحكومة، ودعا إلى إطلاق ورشة وطنية عاجلة لتعويض غياب مؤسسات القطاع العام وزاد: «نريد حلولاً جذرية لا تعتمد على البواخر المستأجرة لإنتاج الكهرباء أو على أفخاخ المولّدات».

وقالت مصادر نيابية مسيحية لـ «الحياة» أن الخلاف على الحصص بين «التيار الوطني الحر» وحزب «القوات اللبنانية» احتدام في الأيام الأخيرة، بعد رفض باسيل إسناد إحدى الوزارات السيادية إلى «القوات» (الدفاع)، والتي كان الرئيس عون وافق عليها وأحال المفاوض عنها وزير الإعلام ملحم الرياشي إلى الحريري الذي وافق أيضاً.

وذكرت المصادر أن هذا الخلاف دفع بحلقة قيادية ضيقة في «التيار الحر» إلى مناقشة فكرة استبعاد «القوات اللبنانية» من الحكومة عبر إرضاء الحريري بأن تكون حصته 7 وزراء بدلاً من 6، وبالموافقة على حصول رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط على الوزراء الدروز الثلاثة، وإعطاء وزير لحزب «الكتائب» وآخر لـ «تيار المردة» الذي يرأسه النائب السابق سليمان فرنجية، على أن يستأثر «التيار الحر» ببقية الوزراء المسيحيين. وأوضحت المصادر أن بعض قياديي التيار ينوي استكشاف رأي الرئيس عون في الأيام المقبلة، على رغم صعوبة تسويق طرح كهذا في ظل تمسك الحريري بمبادئ في تأليف الحكومة بينها قيام ائتلاف وفاق وطني حكومي لا مجال إلا أن تكون «القوات» جزءاً منه، وكذلك «الحزب الاشتراكي».

وأكدت مصادر لـ «الحياة» أن العقدة الرئيسية أمام ولادة الحكومة التي ستتأخر إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى، ما زالت في الخلاف على التمثيل المسيحي.

وقللت المصادر من أهمية تأثير الخلاف على التطبيع مع النظام السوري، على التعثر في ولادة الحكومة، بعدما اعتبر الحريري أن لا حكومة إذا بات هذا الأمر شرطاً يتضمنه بيانها الوزاري المفترض، ورد الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله عليه، داعياً إياه من دون أن يسميه إلى عدم اتخاذ مواقف سيتراجع عنها... هذا فضلاً عن أن الرئيس بري انتقد تصريحات الحريري تلك.

وفيما نسِب إلى مصادر مقربة من الحريري قولها إنّ «التطبيع مع النظام السوري قضية خلافية والحريري يعتبر أنها غير مطروحة في تأليف الحكومة، لأنّ تجديد الانقسام على انتماء لبنان إلى محور إقليمي غير وارد، خلافاً لسياسة النأي بالنفس عن أزمات المنطقة»، أشارت مصادر في «المستقبل» إلى أن اضطرار نصرالله للرد على الرئيس المكلف لا يعني أن موقفه شرط لولادة الحكومة.

وأيدت مصادر سياسية تناصر رفضَ الحريري التطبيع مع النظام السوري، الاستنتاج القائل أن الخلاف على هذه المسألة ليس هو العائق أمام قيام الحكومة بقدر العامل الداخلي المتعلق بالصراع المسيحي على النفوذ داخل مجلس الوزراء المقبل. وأوضحت لـ «الحياة» أن العلاقة الأمنية الإدارية مع سورية قائمة، لكن العلاقة على المستوى السياسي ليس مرحباً بها، سواء بحجة إعادة النازحين السوريين، أو في شأن فتح معبر نصيب بين الأردن وسورية من أجل انتقال البضائع اللبنانية إلى السوق الخليجية والعراق عبره «لأننا والحريري لن نقبل بالتطبيع مع هذا النظام».

وذكرت المصادر ذاتها، وكذلك أخرى في كتلة «المستقبل» النيابية أن الحريري اختار قناة لمعالجة الأمور المتعلقة بسورية هي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يتابع المبادرة الروسية في شأن عودة النازحين، وكان أول من تلقفها، وأوفد قبل يومين مستشاره جورج شعبان إلى موسكو لمتابعة المستجدات في شأنها. وقالت المصادر ذاتها لـ «الحياة» أن الرئاسة الروسية «تدرك حساسية الوضع اللبناني ومسألة التطبيع مع النظام في دمشق وتعلم بالتفصيل مدى تأثيرها كعنوان خلافي على الاستقرار اللبناني الذي تحرص على أولويته مثل سائر الدول الكبرى، بالتالي هي ليست مع الضغط على الحريري في هذا الشأن، مهما كانت مواقف الفرقاء الآخرين. وقللت المصادر، استناداً إلى هذه المعطيات، من أهمية ما نقِل عن ضابط روسي أثناء استقباله النائب طلال أرسلان في موسكو أمس من أن عودة النازحين تتطلب تواصلاً بين لبنان وسورية.

وختمت المصادر بالقول أن المعادلة التي تتحكم بموقف موسكو من العلاقة اللبنانية - السورية بناء لتفاهم الحريري مع بوتين، هي ألا تتدخل دمشق في الشأن اللبناني، وأن تتولى الرئاسة الروسية معالجة أي أمر في العلاقة بين البلدين.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان