جهات وأشخاص لا يدفعون رسوم تسجيل السيارات في لبنان.. من هم؟   -   مشاهد سيرين عبد النور الجريئة.. هذا ردّ فعل زوجها (فيديو)   -   العملية البرية ضد إيران لن تكون "نزهة".. الشرق الأوسط نحو حرب عالمية ثالثة!   -   موظفو "النافعة" لم يتوقفوا عن العمل   -   هل ينسحب اتفاق المية ومية على بقية المخيمات؟   -   جمعية تجار صيدا وضواحيها أعلنت فتح الأسواق ليلا بدءا من الخميس: لموازنة لا ترهق المواطن والقطاعات وترشيد الإنفاق وضبط مكامن الهدر   -   عناوين الصحف الصادرة في 21-5-2019   -   تصريح مثير لجو معلوف عن توقيف الأسمر.. ماذا قال؟   -   معلومة صادمة عن أغنى 26 شخصاً بالعالم.. من جاء بالمرتبة الأولى؟   -   لا تتهافتوا على البنزين... الأزمة غير موجودة!   -   الكتلة الحارة بدأت وذروتها في هذين اليومين... الحرارة ستلامس الـ 38 درجة!   -   أصوات انفجارات ودخان أسود كثيف.. ماذا حصل في معمل الذوق الحراري؟   -  
عن مركب الموت وبحر التناقضات اللبنانية
تمّ النشر بتاريخ: 2018-09-24
بفارق ساعات قليلة، وزير المالية علي حسن خليل يحذّر أمام لجنة المال والموازنة من مخاطر المؤشرات المالية المقلقة التي عرضها في تقرير فصلي عن المالية العامة، محذراً من توجه البلاد نحو الانهيار اذا استمر النهج السياسي والأداء الاقتصادي على حاله، يخرج بعدها رئيس الجمهورية ميشال عون ليطمئن إلى متانة الليرة، نافياً أن يكون لبنان على طريق الإفلاس، وما بين هذا وذاك تنشغل البلاد بصحة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومدى "صحة" استقالته!!
وما بين شائعة وصراع ومناكفة تسير البلاد نحو مجهول حتمي. مجهول بات يقصده كثيرون هرباً من ألم الواقع وبؤسه، ولو على مراكب الموت.
النهاية المأسوية التي لحقت بركاب مركب صغير كان يقلّ 38 شخصاً، بينهم 6 لبنانيين، بطريقة غير شرعية إلى قبرص، تعرض للغرق قبالة شواطئ عكار قبل يومين بُعيد انطلاقه، وتسبب بغرق الطفل خالد نجمة (5 سنوات) وموته، مستحضراً صورة غرق رفيقه في المتاهة، الطفل ايلان (3 سنوات) في مثل هذا الشهر قبل نحو 3 سنوات في بحر ايجه على السواحل التركية، تعيد تكرار المأساة عينها، سواء مع لبنانيين أو نازحين سوريين، يهربون براً أو بحراً بحثاً عن الأمن والأمان والأمل والمستقبل الأفضل وإذ بلعنة الموت تلاحقهم، وكل ذلك يعيد طرح الأسئلة المقلقة التي تلف الواقع اللبناني بتناقضاته وتناحراته وسجالاته ومعاركه الوهمية، ماذا بعد؟
إنها قصة اليأس وعدم الثقة في بلد ابتكر أهل السلطة فيه "سلطة رديفة" تحل محل الدستور والنظام والمنطق والحقوق والواجبات والالتزمات والأصول والقيم وكل معاني الانتماء إلى بلد يتمتع بالسيادة ومظاهر الدولة. هنا على اللبناني، المبهور بسحر زعمائه، أن يتعايش مع اللادستور، مع الفراغ الرئاسي والحكومي، مع الانتخابات المعلبة، مع قوانين الانتخاب الممسوخة، مع تصريف الأعمال الأبدي، مع تشريع الضرورة، مع الاستدانة الدائمة، مع ميزانية دون قطع حساب، وهدر وصرف من خارج الموازنة، مع فساد في الإدارة، واستنسابية في تطبيق القوانين، وكيدية في إدارة الشأن العام، مع تبادل المسؤولين اتهامات السرقة وصرف النفوذ، مع غياب الكهرباء والماء وتسلّط مافيات المولدات والخدمات المسروقة، مع تراكم النفايات واستقبال المحارق وتدمير البيئة، مع غياب النمو الاقتصادي وتعثر الاستثمارات وانعدام السياحة وفرص العمل، ووقف قروض الإسكان.. وفوق كل ذلك، مع تدمير علاقات لبنان بأشقائه وأصدقائه كرمى للمحاور والتبعيات. ثم يأتي من يتحدث عن العهود القوية والمسؤولين الأقوياء!!
في الخلاصة، وفي ظل الوضع الهشّ وغياب الحكومة وانتفاء الإصلاحات والتفاهمات؛ المؤشرات السلبية إلى تفاقم، والتطمينات الرئاسية ستبقى بعيدة عن الواقع، ومؤتمرات الدعم الدولية ستبقى غير قابلة للتنفيذ، ومعها كل الخطط والأفكار والطروحات.. وإلى أن يهتدي اللبنانيون إلى طريقة للتعبير عن سخطهم وتغيير واقعهم بدلاً من كثرة "النق".. ستبقى مراكب الموت حلم من لا حيلة له.. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

   
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان