في الغازية.. منتحل صفة "طبيب يعالج السّرطان" بقبضة "استقصاء الجنوب"! (صور)   -   تيمور جنبلاط التقى بري على رأس وفد من الإشتراكي: نطالب بتسريع تشكيل الحكومة   -   قمة اقتصادية في بلد "طفران"... وبرّي يعترض على عدم دعوة سوريا   -   الظهور الرسمي الأول لتوأم أمل وجورج كلوني.. ملامحهما لبنانية أم أميركية؟   -   أعمال جسر جلّ الديب إلى خواتيمها؟   -   عملية امنية احترافية انقذت لبنان... والمشنوق يكشف تفاصيلها!   -   حواط: يمكن للرئيس عون فرض رأيه في تأليف الحكومة   -   صراع التكليف.. والحكومة على قائمة الانتظار!   -   ضبط أشخاص قُصَّر داخل ملاهٍ ليلية في بيروت وجبل لبنان.. وقوى الأمن تحذّر!   -   "ولعت" بين حكمت ديب وراغب علامة: "تهديد وتطيير راس".. ونجل الأخير يتدخّل!   -   قطع طريق عام حلبا لبعض الوقت تضامنا مع الحريري وقوى الأمن   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 10 كانون الأول 2018   -  
الضاحية مقابل وزارة الدفاع.. هذا ما قاله خبير عن حرب "حزب الله" وإسرائيل
تمّ النشر بتاريخ: 2018-10-07

تحدث خبير إسرائيلي بارز، اليوم الأحد، عن السياسية التي يعتمدها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تعامله مع إيران وحزب الله، والتي من شأنها أن تقود "إسرائيل" إلى "كارثة".

وأوضح الخبير في الأمن القومي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة حيفا، أوري بار يوسف، أن "نتنياهو في خطابه الأخير أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، عرض بإحدى يديه التهديد النووي الإيراني، وبالأخرى تهديد الصواريخ الدقيقة لحزب الله، وخلافا لهذا لم يكن لديه ما يعرضه".

وقال يوسف إنه "من الصعب التفكير بوجود زعيم آخر في تاريخ إسرائيل، آمن بأنه عبر الكلام الفارغ والصور الملونة يستطيع أن يبعد عنا الأخطار الحقيقية التي نواجهها"، لافتاً إلى أن "من سبق نتنياهو من القادة، أدركوا أنه بالكلام فقط لن يخدموا أمن إسرائيل ولا الإسرائيليين".

وحتى وقت متأخر، "عرضت تل أبيب سراً على جهات مختلفة في العالم، معلومات استخباراتية حساسة عن إيران ومصانع صواريخ حزب الله، لدفعهم للعمل ولم يعملوا؛ على حد علمنا"، وفق بار يوسف الذي نوه إلى أن "نتنياهو آمن بالتسويق كحل لكل شيء، لذا فقد عرض المعلومات السرية في الأمم المتحدة".

وتساءل في مقال له بصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية: "وماذا بعد؟ هل تتوقع قيام مظاهرات جماهيرية في نيويورك، باريس ومدريد دعماً لمطالبه؟"، مؤكدا أن "هذا لن يحصل، حيث إنه بحسب رأيه ما زال يعيش في 1938، ويرون في المصالحة مع إيران أنها الطريقة لحل المشكلة".

ولفت إلى أنه على "نتنياهو أن يعرف أننا لسنا في 1938، وأن إيران ليست ألمانيا النازية، وأن حروبا كبيرة بين دول متطورة هي ظاهرة آخذة في الاختفاء"، لافتاً إلى أنه "على نتنياهو أن يعرف أيضا، أنه خلافا للتهديدات الأمنية، التي واجهتها إسرائيل طوال سنوات وجودها، فإنها اليوم، ليس لديها رد عسكري جيد على تهديدات الصواريخ الثقيلة والدقيقة التي يمتلك حزب الله جزءا منها".

وذكر أن "إسرائيل أمام تهديدات كهذه لم تقف في يومٍ ما في الماضي، فمن المعقول أنه في الحرب القادمة ستصيب مئات صواريخ كهذه ليس فقط المنشآت الاستراتيجية لإسرائيل بل العديد من الأبراج السكنية في تل أبيب"، منوهاً إلى أن "عقيدة الضاحية، تم وضعها في إسرائيل، ولكن حزب الله يستطيع أن يطبقها، تحت عنوان: عقيدة وزارة الدفاع".

وأكد بار يوسف، أن "المستوى السياسي العسكري في إسرائيل، يرى في صواريخ حزب الله تهديدا مهما، وعلى أبعد تقدير فإنه يوجد لدينا رد جزئي عليها"، مقدرا أن "إسرائيل في الحرب القادمة من شأنها أن تدفع الثمن الأثقل منذ 1948".

وأشار إلى أن "نتنياهو خبير في الإرهاب، ولكن يوجد لديه فهم في التفكير الاستراتيجي الذي تطور في فترة الحرب الباردة، وفي مركزه وقف مفهوم "توازن الرعب"، الذي ارتكز على القدرة النووية"، مشيراً إلى أنه "رغم أنه لا يوجد لحزب الله في هذه المرحلة وإيران قدرة كهذه، ولكن في أعقاب التطورات التكنولوجية الأخيرة، فإن إنتاج الصواريخ أرخص وأسهل مما كان في الماضي، كما أن مستوى دقتها يمكن تطويره بصورة سهلة نسبياً".

وأما "النتيجة العملية فهي توازن رعب تقليدي، ضاحية مقابل مقر وزارة الدفاع، ومطار بيروت الدولي مقابل مطار بن غوريون"، معتبراً أن "التاريخ يعلمنا أن الوسيلة لمواجهة ميزان الرعب تمر بالحوار، وبناء الثقة وإيجاد حلول عملية للتهديدات العسكرية".

ورأى أنه "من الواضح أنه ليس فقط لإسرائيل بل لإيران وحزب الله، هناك مصلحة لمنع مواجهة عسكرية"، معتبراً أن "هذا الأمر هو أساس جيد لبداية عملية حوار، بدلاً من دس أصبع آخر في وجه قيادة إيران، وتهديد الأمين العام لحزب اللهالسيد حسن نصرالله بضربة قاضية لا يستطيع تصورها".

وختم الخبير مقاله بقوله: "كان يجدر بنتنياهو أن يفكر أكثر قليلا في عبر التاريخ، التي تعلم أن الطريقة التي يعمل بها من شأنها أن تقوده إلى كارثة"، مشدداً على أهمية أن "يبحث نتنياهو عن طرق بديلة".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان