عدوان: الامور تتقدم وخلال 48 ساعة نتوقع العرض النهائي للحكومة   -   الحكومة "استوَت"... ولم يبق سوى إعلان الطبخة النهائية   -   بالفيديو: تجمّع للمياه على طريقي انطلياس والزلقا   -   "الكتائب" تتقدّم بإقتراح قانون يلغي تعويضات النواب مدى الحياة   -   النشرة: اصابة مندوب حماس في المية ومية اثناء تنقله لوقف اطلاق النار بالمخيم   -   حبيب يرفض عرضاً مغرياً لخوض نزال "ثأري" ضدّ ماكغريغور   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 16 تشرين الأول 2018   -   400 مليار دولار لسوريا.. طريق الإعمار يبدأ من لبنان والبوادر بدأت منذ أيام   -   وفاة الفنان أحمد عبد الوارث   -   ترامب يغربِل: "الكلب المسعور" بدائرة الخطر.. و"خطيب" مسؤولة عربية قد يخلفه   -   بري من جنيف حول مستجدات تشكيل الحكومة: الأمور تتقدم   -   وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وفرقنا موجودة على الطرقات 24/ 24   -  
"داتا" إرهابيين من عين الحلوة في قبضة الجيش
تمّ النشر بتاريخ: 2018-10-11

تركت عملية مخابرات الجيش التي أسفرت عن توقيف حسن نوفل المعروف بـــ"حسن الحكيم" أحد أكبر مروجي ومزوري جوازات السفر والاقامات الفلسطينية للعديد من المطلوبين الذين فروا من المخيم، ارتياحا في الاوساط الفلسطينية الشرعية، وإرباكا لدى المطلوبين التكفيريين الذين تواروا عن الانظار منذ ليل أمس تخوفا من ان تطالهم عمليات مماثلة".

وأشارت مصادر فلسطينية لــ"المركزية" الى ان "بعد الانجاز الامني الذي حققه الجيش، لم يبق أمام الارهابيين مفر سوى تسليم أنفسهم، فحتى لو لم يصر الى اعتقالهم من خلال عملية أمنية على غرار ما حصل مع الحكيم أو الارهابي بهاء حجير، إلا أن اعتقال الحكيم يقطع الطريق على أي مخطط لهروبهم من المخيم بجواز سفر مزور، يخولهم عبور الحدود اللبنانية من دون توقيفهم".

ولفتت الى أن "عملية توقيف الحكيم خلّفت إشكالات بين أفراد عائلته، الذين اتهم بعضهم الامن الفلسطيني الفتحاوي بشخص الضابط حسن العراقي بالتعاون مع مخابرات الجيش لاعتقاله على يد مجموعة من المقنعين، وعلى الاثر اقتحم آل "الحكيم" منزل العراقي وحطموا محتوياته".

وأوضحت أن "الحكيم الذي كان عضوا في الجبهة الشعبية-القيادة العامة، جمدت عضويته بسبب تورطه مع شبكات تهريب المهاجرين غير الشرعيين، وكانت الشعرة التي قصمت ظهر البعير الدفعة الكبيرة من المهاجرين الذين ألقي القبض عليهم في ميناء طرابلس قبل مغادرتهم، وكانت بحوزتهم أوراق ثبوتية مزورة، وجهت حينها اصابع الاتهام بتزويرها الى الحكيم الذي يملك آلات طباعة وتزوير ويجند حوالي 10 أشخاص لحمايته في المخيم مع رواتب شهرية تبلغ 600 دولار للفرد، كما أنه وفر الوثائق المزورة المطلوبة للشيخ احمد الاسير ليهرب عبر المطار. فضلا عن أنه متورط بتزوير وثائق شخصية وجوازات سفر للكثير من المطلوبين الذين غادروا المخيم أخيرا ومنهم عمر المصري المطلوب الاول والمسؤول عن شبكة داعشية كانت تخطط لاستهداف الجيش، كما أن الحكيم يملك "داتا" معلومات عن مطلوبين موجودين في المخيم وآخرين فارين منه وكيفية فرارهم".

"المركزية"

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان