نائب يكشف.. هكذا تسرق المصارف اللبنانية المواطن   -   ارسلان: بشار الأسد انتصر والمقاومة انتصرت ودعم روسيا وإيران للحق أثمر   -   عناوين الصحف الصادرة اليوم في 25 - 4 - 2019   -   باسيل.. وثلاثي جعجع - فرنجية ـ الجميل   -   السياح في لبنان سيدفعون 3 ملايين ليرة.. إذا!   -   في صيدا وضواحيها... سرقا 24 محلا تجاريا!   -   هرج ومرج في المطار.. شاهدوا ما حصل عند نقطة الأمن العام!   -   ميريام فارس تعتذر عن حفل الكويت... وتكشف السبب   -   إذا كانت لوحة سيارتك تتألف من 5 أرقام.. إقرأ هذا الخبر!   -   لبناني يفوز بلقب "أفضل طبيب في واشنطن لعام 2019".. تعرّف اليه   -   مقارنة بين قدرات الجيشين الروسي والأميركي.. أيهما الأقوى؟   -   عناوين الصحف الصادرة اليوم في 25 - 4 - 2019   -  
ظريف والعلولا في بيروت
تمّ النشر بتاريخ: 2019-02-10
مع بدء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زيارته لبيروت وتَرَقُّب وصول المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا يوم غد، ينكشف المشهدُ اللبناني على سباقٍ بين محاولة طهران تظْهير رَجَحان كفتّها في بلاد الأرز انطلاقاً مما خلصتْ إليه عملية تشكيل الحكومة الجديدة وبين حرص الرياض ومعها المحور العربي على القول إن لبنان غير متروك.
ورغم ان هذا السباق، الذي يأتي عشية جلسات الثقة بالحكومة الجديدة التي يعقدها البرلمان غداً وبعده، معهودٌ منذ التسويةِ السياسيةِ التي أفضتْ الى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية في أكتوبر 2016، إلا أنه هذه المَرّة يكتسب أبعاداً مغايرةً نتيجةَ اختلالِ التوازنات التي ارتكزتْ عليها تلك التسوية، أولاً بفعل الانتخابات النيابية الأخيرة التي اعتبرتْها إيران «انتصاراً» لمحورها وثانياً بسبب مسار تشكيل الحكومة التي كرّستْ نتائج هذه الانتخابات في توازناتها كما ظهّرت دور طهران كـ مُمْسِكٍ بمفاتيح اللعبة حين أفرجتْ عن الحكومة في توقيتٍ إقليمي يلائمها.
وفيما تعكس زيارة العلولا المسار الخليجي - العربي الثابت في لعب دور المظلّة للواقع اللبناني انطلاقاً من عدم الرغبة في التخلي عنه وإعطاء انطباعٍ بأنه صار خارج الحضن العربي، فإن الأنظار تتركّز على ما إذا كانت محادثات المبعوث السعودي، التي تعقب زيارة الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط لبيروتاليوم، ستقترن بإعلان دعمٍ ملموس للحكومة في معرض رسالة التهنئة بتشكيلها وفق ما كان سرى في الطريق الى ولادتها، ولا سيما في ظلّ محاولة "حزب الله" وطهران جرّ بيروت إلى تعاونٍ في مجالات عسكرية واقتصادية امتداداً لسلوكهما في محاولة فرْض وقائع جديدة في لبنان.
ورغم الاقتناع بأن لبنان الرسمي ليس في وارد الانجرار إلى فخّ التعاون مع إيرانوتالياً وَضْع نفسه في مرمى العقوبات الأميركية التي من شأنها الإطاحة بكل الآمال المعلّقة على النهوض بالواقع الاقتصادي - المالي انطلاقاً من مقررات مؤتمر "سيدر 1" وبرامج الدعم العربية والدولية الأخرى، فإن أوساطاً سياسية استوقفتْها مظاهر نافرة رافقت وصول ظريف إلى بيروت حيث التقى أمس في مقر السفارة الايرانية وفوداً وقادة من تنظيمات فلسطينية بينها "الجهاد الاسلامي" ومن أحزاب لبنانية موالية لطهران، على أن يبدأ اليوم لقاءاته الرسمية التي تشمل الى عون، رئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل الى جانب لقاء غير معلن مع السيد حسن نصرالله، قبل أن يشارك في الاحتفال الذي يقام في فندق فينيسيا لمناسبة 40 عاماً على الثورة الإيرانية.


المصدر: الراي الكويتية
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان