لا جبهة ضدّ باسيل.. والسبب خلاف إستراتيجي!   -   "بلومبيرغ": حربٌ قد تشتعل من المنطقة V الساخنة.. و5 معلومات عنها!   -   كباش في الموازنة حول مصير ناجحي "الخدمة المدنية": نواب يضغطون لحفظ حقّهم وآخرون لإسقاطه   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 17 حزيران 2019   -   قوى الأمن: توقيف داعشي كان يُعد لاستهداف احدى الكنائس او الحسينيات   -   تعثر مبادرة ساترفيلد.. كلام نصرالله لم يؤتِ أكله!   -   نجوى كرم تذهل الجميع بإطلالتها.. تجرأت وارتدت هذا اللون الصاخب   -   تفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل "الممثّلَتيْن الإباحيَّتَيْن".. شجارٌ وغطاء وجه!   -   بوصعب: بعيد حادثة طرابلس بعثت للحريري تسجيلاً لكن أيّ إجابة لم تردني منه   -   في المنطقة حبس أنفاس.. وفي لبنان ترسيم وتعيينات وبحث روسي لأزمة النازحين   -   واشنطن تلوّح لإيران دون صفعها.. الخيار العسكري قائم ولكن   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -  
البابا فرنسيس يقبل أقدام قادة جنوب السودان... من أجل السلام
تمّ النشر بتاريخ: 2019-04-11
استبق البابا فرنسيس خميس الأسرار، الذي يصادف الخميس المقبل لدى المسيحيين الذين يتبعون التقويم الغربي.. وعلى خطى السيّد المسيح، الذي غسل أرجل تلاميذه وقبلها، قبل تسليمه للصلب، قام اليوم "بابا التواضع" ورجل السلام (82 عاماًً من العمر) بتقبيل أقدام زعماء جمهورية جنوب السودان المنقسمين، خلال اجتماع عقد في الفاتيكان اليوم الخميس، بهدف مساعدتهم على تعزيز اتفاق السلام الذي يهدف لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وناشد البابا الزعماء بالحفاظ على السلم واحترام الهدنة الذين وقّعوا عليها، وتعهّدهم بتشكيل حكومة وحدة وطنية في الشهر المقبل. وقال البابا: "أطالبكم كشقيق أن تحافظوا على السلم. أسألكم من قلبي، لنتقدم... دعونا ننجح ونحل المشاكل". وقد بدا الزعماء في حالة من الدهشة الكبيرة لرؤيتهم البابا ينحني لتقبل أقدامهم. وكان البابا قد وصف منذ أيام الاجتماع بأنه "خلوة روحية". 

وفي وقت سابق أيضاً، قال وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين للصحافيين إنّ الزعماء الذين سيشاركون في الإجتماع هم الرئيس سلفا كير والنائب الأوّل له، زعيم المتمردين سابقاً، ريك مشار والنواب الأربعة الآخرون للرئيس. وأضاف بارولين: "نعلم أنّ البابا يريد الذهاب إلى هناك ونعلم أن الموقف تحسن قليلاً، خصوصاً بعد توقيع الإتفاق وأيضاً بسبب حسن نوايا الناس المنخرطين في هذا الأمر".

وانزلق جنوب السودان، الذي استقل عن السودان في عام 2011، إلى أتون الحرب الأهلية في كانون الأوّل 2013 حين تسبب خلاف بين كير ومشار، الذي كان حينها نائباً للرئيس، في اندلاع قتال على أساس عرقي.

ووقع الجانبان في أيلول اتفاقاً لتقاسم السلطة يدعو إلى تدريب وتوحيد قوات الفصائل الرئيسية في جيش وطني قبل تشكيل حكومة وحدة الشهر القادم. لكن ذلك لم يحدث. وألقت الحكومة باللائمة على نقص التمويل من المانحين.

وقال بارولين على هامش مؤتمر عن الحريات الدينية بالسفارة الأميركية في الفاتيكان: "ستكون لحظة روحانية، وقبل كل شيء، ستساعد في توعيتهم بالمسؤوليات التي تقع على عاتق الساسة والسلطات".

والزعماء الستة مسيحيون، كما أنّ أكثر من نصف سكان جنوب السودان مسيحيون. أما السودان فغالبية سكانه من المسلمين. وقُتل نحو 400 ألف شخص ونزح أكثر من ثلث سكان جنوب السودان، البالغ عددهم 12 مليون نسمة، بسبب الحرب الأهلية التي تخللتها العديد من جولات الوساطة التي كان يتبعها تجدد القتال.

المصدر: وكالات
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 99 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان