باسيل: هناك قوى دولية مستفيدة من عدم عودة النازحين وهذه مؤامرة على لبنان   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   حقيقة إنسحاب الوفد السوري احتجاجا على كلمة لبنان!   -   بن سلمان: السعودية لا تريد حربا بالمنطقة لكننا لن نتردد بالتعامل مع أي تهديد   -   لطالبي قروض الإسكان.. إليكم هذه البُشرى السارة   -   اللواء ابراهيم: العودة الآمنة للنازحين بحاجة لقرار سياسي كبير وهو غير موجود الى حد اليوم   -   "حزب الله" في مواجهة "المستقبل" و"لبنان القوي"..   -   باسيل من بشري: لا أحد له الحق أن يقمع رأياً أو يمنع فكرة أو يحبط مشروعاً وطنياً   -   عيننا على عروض مسرح لجنة المال: نخشى "إنجازكم العظيم".. أتصدّقون؟   -   قبيل الهجوم.. طائرة أميركية رصدت زوارق إيرانية قرب ناقلتي النفط   -   اوجيرو: تحسن الانترنت بعد اصلاح الكابل الدولي   -   في صيدا.. خلع باب المنزل وسرق مجوهرات بقيمة 45 الف دولار!   -  
متمسكة بالتغيير الكامل.. المعارضة السودانية تستقبل قرارات "العسكري" بمواصلة الإعتصام
تمّ النشر بتاريخ: 2019-04-15
لم تهدأ جبهة السودان الساخنة بعد القرارات الأخيرة للمجلس العسكري، وسط إستمرار المطالبة بتسليم السلطة الى حكومة إنتقالية مدنية، على الرغم من المحاولات التي يقوم بها المجلس العسكري لإكتساب شرعية البقاء في السلطة. 

واليوم، يواجه قادة المجلس العسكري في السودان ضغوطاً كثيفة من المحتجين ومن حكومات غربية لتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، فيما لا يزال آلاف المتظاهرين معتصمين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوملليوم العاشر على التوالي. ويواصل المتظاهرون إحتجاجهم بعدما وجه قادتهم مطالب للمجلس العسكري في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

من جهتهم، يقول أعضاء المجلس العسكري بعد سلسلة القرارات التي تم إتخاذه إنّ "الكرة أصبحت في ملعب القوى السياسية"، وهو ما لم ينل إعجاب من ساهم في السابق في إسقاط البشير، وخصوصاً أنّ المجلس العسكري لم يلبي ما تبقى من المطالب التي دعا اليها تجمع المهنيين السودانيين. وهذا ما سيكون سبباً إضافياً لمواصلة الإحتجاجات والإعتصامات في الشوارع، حتى تحقيق جميع الأهداف، كما أكدّ عضو تجمع المهنيين السودانيين محمد الأسباط.

وبحسب الأسباط فإنّ القرارات الأخيرة للمجلس العسكري "جاءت تلبية لبعض المطالب التي سبق وأن طالبت بها قوى "إعلان الحرية والتغيير" في اجتماع مع رئيس المجلس الفريق عبد الفتاح البرهان السبت الماضي، بينما لم تُنفذ المطالب الأخرى"، مؤكداً "سنواصل الاعتصام والعصيان المدني إلى أن تنفذ كل مطالب قوى إعلان الحرية والتغيير".

وأشار لأسباط الى أن تجمع المهنيين السودانيين طالب بالقبض على كبار قادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومحاكمتهم، وإعادة هيكلة الجهاز، وعزل النائب العام، وحل ميليشيات النظام العسكرية والمنظمات الفئوية والعقائدية. وطالب التجمع بأن تخضع جميع الشركات الأمنية التابعة لجهاز الأمن والجيش إلى رقابة وزارة المالية. كما دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى اعتقال البشير ومحاكمته، بينما قال الجيش إنه محتجز بالفعل.

وأشار إلى أن اجتماعات أخرى مع رئيس المجلس العسكري متوقع انعقادها في أي لحظة. 

قرارات المجلس العسكري 
ومن بين القرارات الجديدة التي أعلنها المجلس العسكري، الأحد، إحالة وزير الدفاععوض بن عوف للتقاعد. وكان بن عوف ونائبه استقالا من رئاسة المجلس الانتقالي، بعدما شغلا المنصبين، عقب عزل البشير الخميس بعد 30 عاما له في السلطة. وعن القرارات قال المتحدث بإسم المجلس الانتقالي الفريق شمس الدين كباشي شنتو إن الجيش مستعد للعمل مع جماعات المعارضة لتشكيل حكومة مدنية جديدة.

وكان شنتو قال إن "الكرة الآن فيما يتعلق برئيس الوزراء والحكومة في ملعب القوى السياسية. إذا كانوا جاهزين اليوم توافقوا على أي أمر نحن جاهزون على إنفاذه".

وفي المقابل رد الأسباط بقوله إن التجمع لديه خطة كاملة للحكم الانتقالي، مؤكداً: "لدينا مرشحون بالفعل، لسنا معنيين بآجال الفريق عمر زين العابدين، نجن اجتمعنا برئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ولا يعنينا كثيرا حديث غيره"، لكنه تحفظ على الحديث عن إعلان قوى الحرية والتغيير لمرشحيهم لرئاسة الحكومة".

على صعيد أخر، أرسل المجلس العسكري الانتقالي في السودان مبعوثا لأديس أبابا لإطلاع القيادة الإثيوبية والاتحاد الإفريقي ومنظمة إيقاد، على تطورات الأوضاع في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وأكد عضو المجلس الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب في تصريحات بعد لقائه في أديس أبابا وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية هيروت زمني، أن "انحياز القوات المسلحة للشعب يأتي استجابة لرغباته في التغيير وتجسيدا لتطلعات كل فئاته نحو حياة أفضل، ولا يعد انقلابا عسكريا أو طمعا في سلطة".

وأضاف أن "المجلس حظي بتأييد شعبي عريض"، مؤكدا التزامه بوعده للشعب بتسليم السلطة.

المصدر: وكالات
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان