ترامب يعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية   -   اعتصام "الداخلية" مستمر.. وتحرّكات في المناطق تضامناً مع متظاهري بيروت   -   صدور التقرير اليومي لمستشفى الحريري.. إليكم ما جاء فيه   -   نقاش في شأن "البيت الدُّرزي الداخلي".. هذا ما طلبه برّي من أرسلان   -   وزير الصحة: لا داعي للهلع   -   "المستقبل": قرار الانسحاب من الجلسة قطع الطريق على محاولات الابتزاز من بعض الجهات   -   محطات البنزين تواجه خطر الإقفال.. هذا ما كشفته معلومات "لبنان 24"   -   إتّصالات بين برّي وباسيل   -   رؤساء الحكومات السابقون: نستهجن الكلام الخطير الذي استهدف "الطائف"   -   صندوق النقد: المحادثات مع لبنان بناءة وتشمل مجالات كثيرة   -   نقابة المستشفيات: لم نتلق الدفعات التي كنا موعودين بها ولم نعد قادرين على الإستمرار   -   "تعديل الطائف".. الشيعة يلوحون بالصيغة الجديدة   -  
ملفات فساد من العيار الثقيل في الجزائر.. أرقام خيالية وأنشطة غير مشروعة!
تمّ النشر بتاريخ: 2019-04-30
على قدم وساق، تجري عمليات توقيف وتحقيقات في الجزائر لمحاسبة مسؤولين حاليين وسابقين كبار، إلى جانب مليارديرات من العيار الثقيل، في إطار عملية موسعة لمكافحة الفساد، إلّا أنّ حقيقة هذه العملية ومدى صدق الإجراءات وفاعليتها، تبقى محل شك ومثار للجدل في البلاد.

وفي تصريحات له، قال قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، إنه اطّلع شخصياً على "ملفات فساد ثقيلة بأرقام خيالية في نهب الأموال"، مؤكّداً أنّه سيتم "تطهير البلاد نهائيا من الفساد والمفسدين".
وخلال الأيّام الماضية، استجوبت النيابة العامة، رئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى، في ملفات "تبديد أموال عامة"، فيما مثل وزير المالية الحالي، محمد لوكال، أمام محكمة تيبازة، في إطار تحقيقات تتعلق بالاشتباه في تبديد المال العام. كما مثل أمام قاضي التحقيق في تيبازة غربي العاصمة الجزائر، المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، ونجله، والذي أقاله الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، العام الماضي، لأسباب لم يكشف عنها.

وقال التلفزيون الحكومي إن هامل يمثل أمام القضاء في إطار تحقيق بضلوعه في "أنشطة غير مشروعة"، واستغلال النفوذ والاستيلاء على أراض وإساءة استخدام منصبه.

وفي مجال الاقتصاد، وُضع 3 رجال أعمال هم كريم ونوح طارق ورضا كونيناف، بالإضافة إلى يسعد ربراب، صاحب أكبر ثروة في البلاد، قيد الحبس المؤقت في سجن الحراش الشهير.

ويشتبه بتورط الأخوة كونيناف بـ"عدم احترام التزامات عقود موقعة مع الدولة واستعمال النفوذ مع موظفين حكوميين من أجل الحصول على امتيازات". وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية أن ربراب أودع السجن إثر تورطه في "تصريح كاذب بخصوص حركة رؤوس أموال من وإلى الخارج"، و"تضخيم فواتير استيراد عتاد مستعمل".

وفي إطار هذه الحملة، قالت النيابة العامة الجزائرية إنّها "لم تتلق أيّ إيعاز لكي تقوم بواجبها في مكافحة الفساد"، وذلك بعد أن دعا قايد صالح، سابقا، القضاء إلى "تسريع وتيرة الملاحقات القضائية" في قضايا الفساد.

وبالرغم من هذه الإجراءات المتلاحقة، فإن الكثير من الجزائريين يشككون بفاعليتها، ويرون أنها مجرد "محاولة لتهدئة الشارع"، خاصة بعد أن ركزت مطالب المتظاهرين، الجمعة الماضية، على مكافحة الفساد.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 7 + 35 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان