مخالفة صارخة في وزارة الصحة   -   لبنان ساحة معركة بين واشنطن وطهران: حزب الله يواجه.. وحلفاؤه ضائعون!   -   تمهيد اعلامي كبير.. هل تحضر اسرائيل لإستهداف مواقع في لبنان؟   -   لماذا يتمسّك "حزب الله" بحكومة "صفر متاعب"؟   -   إشكال في وزارة خدماتية بين الوزير ومكتبه!   -   المركزي طبع 14 ألف مليار ليرة.. هكذا أُحبط "تثبيت" الدولار على 3500 ليرة   -   الراعي سيصارح رئيس الجمهورية.. وهذا ما طلبه "حزب الله" من عون   -   اسرائيل "تكشف" عن مخازن صواريخ حزب الله.. وتُحضر لعدوان على لبنان!   -   "العسكرية" تقرر ابلاغ فضل شاكر لصقاً   -   سامي الجميل: لا يحق لحزب الله جرّ لبنان إلى المكان الذي يريده بالقوة   -   بعد حديثه عن تهريب 6 مليارات دولار.. بيفاني إلى القضاء   -   الإعلام الإسرائيلي: حالة طوارئ في مستعمرة "زرعيت" على الحدود مع لبنان   -  
لا تتهافتوا على البنزين... الأزمة غير موجودة!
تمّ النشر بتاريخ: 2019-05-21
أثار مستشار أصحاب محطات الوقود وعضو نقابة أصحاب الصهاريج فادي أبو شقرا بلبلة واسعة أمس، بعد تحذير أطلقه من احتمال انقطاع مادة البنزين من محطات الوقود بسبب إضراب موظفي الجمارك. وقال أبو شقرا إن احتمال الانقطاع ناتج عن أن مستوردي المشتقات النفطية لم يتمكنوا من تسلّم البضائع المخزّنة لدى الجمارك، ما فرض عليهم عدم تسليم الوقود إلى المحطات. وتضمن تحذير أبو شقرا تلميحاً إلى أن المحطات ليس فيها مادة بنزين كافية لأكثر من 24 ساعة، ما سبب تهافتاً من قبل المواطنين على تعبئة البنزين من المحطات.

وبحسب مصادر في إحدى أكبر شركات استيراد المشتقات النفطية في لبنان، فإن كلام أبو شقرا كان مبالغاً فيه، لأن غالبية محطات الوقود لديها قدرة تخزينية لعدّة أيام. «المحطات الكبيرة لديها قدرة تخزينية تتجاوز أسبوع، والمحطات الصغيرة لديها قدرة تخزينية تصل إلى 4 أيام، وبالتالي فإن هذه التحذيرات لا تقع في محلها».

وتشير المصادر، إلى أن مشكلة تسليم مادتي البنزين والمازوت لأصحاب المحطات تعود إلى أسابيع مضت بسبب عدم قدرة أصحاب المحطات على تسديد ثمن المحروقات بالدولار الأميركي وشحّ العملة الخضراء من المصارف والصرافين… ورغم أن شركات استيراد المحروقات وافقت على مضض على تسليم المحروقات مقابل تسديد ثمنها بالليرة اللبنانية، إلا أن أصحاب المحطات يتأخرون في التسديد، ما يؤخّر عملية تسليم البضائع.

على أيّ حال، قرّرت إدارة الجمارك أمس أن تفتح أبواب البضائع المخزنة لديها وتسليم الشركات الكميات اللازمة لتزويد السوق بمادة البنزين، ما يعني أنه لم يعد هناك أي مبرّر لتهافت المواطنين على المحطات.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان