عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 1 أب 2019   -   محمد غادر لبنان بحثاً عن لقمة العيش.. فقتلته الملاريا!   -   السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى   -   حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الخميس   -   مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق" ويُبكي الجمهور   -   فنانة لبنانية ستتزوج خلال أيام.. وهذا هو العريس (صور)   -   قائد الجيش في أمر اليوم: لن نسمح بإيقاظ الفتنة ولمواجهة العدو والإرهاب   -   صدور نتائج الشهادة المتوسطة الدورة الإستثنائية   -   وأخيراً.. عون يوقع!   -   أرسلان: كان أولى بمجلس القضاء الأعلى الإستماع إلي   -   الرئيس عون وقع 4 مراسيم ترقية لتلامذة الكلية الحربية الى رتبة ملازم   -   بعد زفاف يونين الدموي.. هذا ما كشفه عباس جعفر!   -  
الشرق الأوسط على صفيح ساخن.. و"حزب الله" باقٍ في سوريا لسببين!
تمّ النشر بتاريخ: 2019-06-10
حذّرت مجلة "ناشيونال انترست" الأميركية من أنّ الأوضاع في سوريا قد تزداد سوءًا، مذكرةً بكيفية صعود تنظيم "داعش" واستخدام الأسلحة الكيماوية خلال الحرب الدائرة، ورأت أنّ تزايد أسلحة الدمار الشامل في سوريا يضع الشرق الأوسطعلى صفيح ساخن.
ولفتت المجلة إلى أنّه تمّ استخدام الكلور وغاز الخردل وغاز الأعصاب "السارين" في سوريا، ووردت تقارير الأسبوع الماضي تفيد بأنّ القوات السورية أعادت استخدام الأسلحة الكيماوية مرة جديدة، وتحديدًا في شمال غرب البلاد.

وسردت المجلة تاريخ استخدام هذا النوع من الأسلحة المحظورة في سوريا، منذ حادثة الغوطة في العام 2013، وتدخّل الولايات المتحدة الأميركية لتفكيك هذه الأسلحة آنذاك. وأضافت أنّه في عام 2017، استخدمت دمشق مرة أخرى غاز السارين في خان شيخون، ما أدّى الى فتح تحقيق مشترك بين الأمم المتحدةومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إلا أنّ دمشق تنكر استخدام أسلحة الدمار الشامل.

وأشارت المجلة إلى أنّه في الوقت الذي تبقى فيه أرقام استخدام هذه الأسلحة غير دقيقة بسبب صعوبة التحقيق في هذه الحوادث خلال الحرب، يعتقد البعض أنه منذ العام 2012 وحتى الآن، استخدمت القوات السورية الأسلحة الكيماوية أكثر من ثلاثمئة مرة، كذلك فإنّ تنظيم "داعش" متهم باستخدام "الكيماوي"، ولكن بنطاق محدود.  

 ورأت المجلة أنّه مع الدعم العسكري الروسي لدمشق، أصبح من الصعب دفعها للتخلي عن ترسانتها الكيماوية،  كما يبدو أنّ الإيرانيين يخططون لاستخدام سورياكقاعدة عمليات أمامية، ما يجعلها قريبة استراتيجيًا من إسرائيل، وكذلك يبدو أنّ "حزب الله" سيبقى في سوريا لسببين، الأول هو دعم النظام السوري والثاني هو تطوير خياراته وإمكاناته لتهديد تل أبيب.
وبحسب المجلة، فقد تُستخدم الأسلحة الكيماوية لتهديد المصالح الأميركية والإسرائيلية أيضًا. 
وذكرت المجلة أنّه في أيلول 2007، دمرت غارة جوية إسرائيلية منشأة نووية سرية تدعمها كوريا الشمالية في منطقة الكُبر بمحافظة دير الزور السورية، يُعتقد أنّها كانت ستُستخدم لصنع أسلحة. ولفتت الى أنّ العلماء نجوا من تلك الغارة، ويمكن لسوريا الإستفادة من قدرات بيونغ يانغ وطهران لصنع سلاح نووي.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان