عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 1 أب 2019   -   محمد غادر لبنان بحثاً عن لقمة العيش.. فقتلته الملاريا!   -   السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى   -   حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الخميس   -   مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق" ويُبكي الجمهور   -   فنانة لبنانية ستتزوج خلال أيام.. وهذا هو العريس (صور)   -   قائد الجيش في أمر اليوم: لن نسمح بإيقاظ الفتنة ولمواجهة العدو والإرهاب   -   صدور نتائج الشهادة المتوسطة الدورة الإستثنائية   -   وأخيراً.. عون يوقع!   -   أرسلان: كان أولى بمجلس القضاء الأعلى الإستماع إلي   -   الرئيس عون وقع 4 مراسيم ترقية لتلامذة الكلية الحربية الى رتبة ملازم   -   بعد زفاف يونين الدموي.. هذا ما كشفه عباس جعفر!   -  
نواف الموسوي يروي كيف اتخذ قرار الاستقالة.. وهذا ما كشفه عن خططه المستقبلية!
تمّ النشر بتاريخ: 2019-07-20
كتبت ديانا غسطين في صحيفة "سفير الشمال" الإلكترونية: " هو المنتمي إلى "حزب الله" عقيدة ونهجاً والملتزم بكلّ ما تكلفه به قيادته، كان بالأمس "نجم" ساحة النجمة. حيث طغى خبر استقالة عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب السيد نواف الموسوي على جلسات مناقشة موازنة 2019.
هذه الاستقالة التي اعتبرت نهائية بعد ان تلاها رئيس مجلس النواب نبيه بريخلال الجلسة العامة وفق المادة 17 من النظام الداخلي للمجلس النيابي، جاءت على خلفية اشكال وقع في مخفر الدامور ليل السبت – الاحد الماضي حيث كان الموسوي يحاول الدفاع عن ابنته غدير التي تعرضت لجولات عنف من قبل طليقها، وصلت الى حد التعرض لها مع شقيقتها على اوتوستراد الجنوب ما كاد ان يؤدي الى مقتلهما لولا عناية الله ولطفه.
استقالة الموسوي شكّلت محطة تباين في الآراء لدى اللبنانيين بين مؤيد ومعارض، كما انها فتحت الباب للتساؤل حول ماذا بعد هذه الاستقالة. فماذا عن صاحب العلاقة؟ هل سيعتزل العمل السياسي بعد ان اعتزل النيابة وهو المشهود له بمواقفه الداعمة لجميع القضايا المحقة؟ عن هذا السؤال واسئلة اخرى يجيب النائب المستقيل نواف الموسوي عبر "سفير الشمال"، فيقول: "استقالتي من النيابة لا تعني اعتزالي العمل السياسي، فأنا على استعداد للقبول بأي مهمة تكلفني بها قيادة حزب الله حتى ولو كنت مجرّد جندي في صفوفه".
ويتابع: "لقد تشاورت كثيراً مع الاخوة في حزب الله في موضوع تقديم استقالتي، وقد وافقوا على الامر بعدما رأوا اصراري على الاستقالة وعدم نيتي في التراجع عن القرار".
الموسوي الذي تحفظ عن الرد على سؤال يتعلق بالدعوى القضائية التي رفعها ضده طليق ابنته حسن المقداد، شكر الناس الذين تعاطفوا معه واتصلوا به قائلاً "اشكر محبة الناس، الكثيرون تعاطفوا معي وقد وردتني اتصالات كثيرة منذ الحادثة وحتى الامس ومنها من خارج لبنان وكان الكل متفهماً لموقفي".
ورداً على سؤال حول ما اذا كان الاجدى لو بقي نائباً وعمل على اصلاح التشريعات لحماية المرأة، اجاب الموسوي: "افتخر بأنني كنت النائب المسلم الوحيد الذي وقع على قانون حماية المرأة من العنف الاسري، كما حضرت جميع الجلسات التي سبقت اقراره".
ويضيف "كل امرأة تتعرض للمضايقات من قبل زوجها او طليقها هي غديربالنسبة لي، وانا كنت قبل العمل النيابي وخلاله وبعده وسأبقى من الساعين الى تحسين التشريعات والقوانين التي تحمي المرأة".
"فضّلت أن أكون أباً".. ربما تكون هذه الكلمات كفيلة لتظهر مدى اهمية العائلة بالنسبة للنائب المستقيل نواف الموسوي. فحبذا لو يتمثل بعض مدّعي الابوة في المحاكم الشرعية والروحية وحتى في المجلس النيابي بالسيد الموسوي فيعملون على تشريع قوانين تحمي المرأة في لبنان ومنها نساؤهنّ وبناتهنّ".
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان