تخطى الـ1600 ليرة بأشواط.. هذا سعر الدولار بالسوق!   -   صور مؤثرة.. "كنداكة" السودان توجه تحية للبنان!   -   هذه هي الطرقات السالكة   -   ساحة "النور" في طرابلس.. قبل وبعد تنظيفها! (صور)   -   "لبنان ينتفض" لليوم السادس على التوالي.. إليكم حصاد اليوم (فيديو وصور)   -   عون يدعو الإعلام للتعاون   -   الحريري شدّد على حق الناس في الوصول إلى أشغالها ومدارسها وجامعاتها   -   نقمة على جوليا بسبب زوجها بوصعب.. وأغنية لفنان توفي في 1995 تشعل التظاهرات!   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء في 22 شرين الاول 2019   -   بالفيديو: "كم بنت مجنونة بيغاروا"... الراقصة سماهر تخرج عن صمتها   -   "افتحوا الطرقات"   -   الحريري يتصل بـ"قائد الجيش"... وهذا ما طلبه   -  
فتحت والدته يديها لتضمّه ففارق الحياة أمام عينيها... الطفل سعد دُهس بعجلات باص المدرسة
تمّ النشر بتاريخ: 2019-09-19

أنهى يومه الدراسي، عاد أدراجه إلى المنزل في منطقة الباحة في المملكة السعودية، كانت والدته بانتظاره على الطريق، توقف الباص لينزل منه الطفل سعد حسام الطبش، وما إن همّ بأولى خطواته لعناق والدته التي فتحت ذراعيها لتحمله بين أحضانها حتى زلّت قدمه وسقط أرضاً، فدهسته عجلة الباص. الضربة أتت على رأسه وجسده، فلفظ آخر أنفاسه على الفور.

لحظات مأسوية

مشهد مرّوع لا يمكن للكلمات وصفه... أن يُقتل طفل أمام عيني من انتظرت قدومه إلى الحياة تسعة أشهر، ربّته بدموع العين، فرحت وإياه بدخوله المدرسة، بشراء الكتب وقارورة الماء واللباس المدرسي، حلمت بمستقبل زاهر له، وإذ فجأة يخطفه الموت، يسقط غارقاً بدمه، يُنقل إلى المستشفى ليعلن الأطباء رحيله الأبدي. وبحسب ما أكده عمّ الضحية بهاء الطبش لـ"النهار" أن "الحادث الكارثي حصل عند الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم، حين كان سعد عائداً في باص المدرسة، لم ينتظر السائق كي يصل ابن الخمس سنوات إلى والدته، سارع وانطلق بالمركبة، فدهس الصغير بعدما زلّت قدمه"، وأضاف "لا يوجد معلمة داخل الباص لمراقبة التلاميذ وتسليمهم باليد إلى أهلهم، والآن يجري التحقيق مع السائق لكشف الإهمال الحاصل".

لم تحدد عائلة الطبش حتى اللحظة في ما إن كانت ستدفن فلذة كبدها في لبنان أم في المملكة، ولفت بهاء إلى أن "شقيقي حسام وُلد وترعرع في السعودية، تعلّم، عمل، وتزوج هناك، رزقه الله بولدين قبل أن يفقد ابنه البكر"، وأضاف "نحتسب سعد طيراً من طيور الجنة، وندعو الله أن يصبر والدته على المشهد المروع الذي لن يقوى الزمن على محوه من مخيلتها، كما ندعوه أن يلهمنا الصبر والسلوان على مصابنا الكبير".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان