حكمت ديب: التسويات تحكم البلد وعند كل مشكلة نكون أمام تسوية جديدة   -   لبنان احتفل بالذكرى الـ 76 للاستقلال بعرضٍ رمزي.. ولا لقاء بين الرؤساء الثلاثة   -   ساحة الشهداء تستعيد "قسم جبران".. هكذا بدت الأجواء مساءً (فيديو)   -   صراخ الثورة لم ولن يتوقّف   -   مدمرتان أميركيتان إلى "المنطقة الساخنة".. وبكين تدعو واشنطن للكف عن استعراض عضلاتها   -   بعد احراقه.. تصنيع مجسّم جديد للثورة (صور)   -   رئيس نقابة مستوردي البضائع: ننبه من فقدان المواد الأولية من السوق   -   وائل كفوري وملحم زين يغنيان لبنان في دبي.. وهذا ما تمنّاه الأخير (فيديو)   -   منها "التشيبس".. أطعمة يختبئ فيها الغلوتين بِلا علمكم!   -   تحية من مصر إلى الشعب اللبناني.. ماذا جاء فيها؟ (صورة)   -   الرئيس يتأنّى في التكليف وكرة ثلج الإنهيار تتدحرج   -   المحتجون في صيدا أحرقوا العلمين الاسرائيلي والأميركي   -  
موجات السحب المُبكرة لتعويضات نهاية الخدمة تتفاقم.. ومؤسسات ستغلق أبوابها
تمّ النشر بتاريخ: 2019-11-04
كتبت صحيفة "الأخبار" تحت عنوان " موجات السحب المُبكرة لتعويضات نهاية الخدمة تتفاقم!": " ارتفعت عمليّات سحب تعويضات نهاية الخدمة المٌبكرة، أي عمليّات تصفية التعويضات التي يقوم بها العاملون قبل بلوغهم سنّ التقاعد لأسباب استثنائية، بنسبة 194% بين عامي 2010 و2018، إذ ارتفعت من 5 آلاف و124 عملية إلى أكثر من 15 ألف عملية سحب، وفقاً للإحصاءات الصادرة عن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. في حين لم يتجاوز متوسّط قيمة تعويض كلّ عامل قيمة 9 آلاف و500 دولار أميركي، وهو ما يوازي عملياً، راتب ثمانية أشهر قياساً إلى متوسّط الراتب الشهري في لبنان البالغ 1200 دولار، أو راتب 21 شهراً استناداً إلى الحدّ الأدنى للأجور في لبنان والبالغ 450 دولاراً أميركياً.

السبب الرئيسي لسحب التعويضات مُبكراً وتصفيتها قبل استحقاقها وقبل بلوغ الموظّفين سن التقاعد القانونية، هو الوضع المتعثّر للكثير من المؤسّسات الاقتصادية العاملة في لبنان، وفق ما يشير الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهذه المؤسّسات اضطرت للإغلاق تباعاً خلال السنوات السبع الأخيرة تحت وطأة اشتداد الأزمة المالية والاقتصادية، ودخول البلاد حالة من الركود، بحيث تراجع النموّ الاقتصادي خلال هذه الفترة من أكثر من 10% في عام 2010 إلى نحو 0.2% في عام 2018، وفقاً لبيانات صندوق النقد الدولي، وهو ما أجبر موظّفي هذه المؤسّسات على سحب تعويضاتهم قبل استحقاقها لسدّ تكاليف معيشتهم اليومية بعد تعطّلهم عن العمل.
يدلّ هذا المؤشّر إلى عمق الأزمة التي يواجهها المقيمون في لبنان، والمستقبل القاتم الذي ينتظرهم، خصوصاً أن معدّلات التعطّل عن العمل سترتفع أكثر وأكثر، وستزداد حدّتها نتيجة اضطرار الكثير من المؤسّسات لإغلاق أبوابها، بسبب الركود الانكماشي الذي دخل لبنان في دوّامته، والذي قد ينعكس إلى نموّ سلبي في نهاية عام 2019، مع توقّع استمراره في عام 2020 أيضاً، وفق تقديرات صندوق النقد الدولي الأخيرة، وهو تطوّر لم يشهده الاقتصاد اللبناني منذ عام 1998".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 58 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان