ما جديد ملف غادة عون وحبيش؟   -   رسالة من وهاب الى رئيس الجمهورية   -   هل يحرج باسيل الجميع ويخرج وتكتله من الحكومة؟   -   خفض التصنيف الائتماني لـ3 مصارف كبيرة.. لغط يحوط بقرار وكالة "موديز"!   -   مجلس الروم الكاثوليك: لحكومة توحي بالثقة تأخذ خطوات صارمة   -   هل يكون ابتعاد باسيل اتفاق مع "حزب الله"؟   -   الرئيس عون يتبلغ من "توتال" قرب التنقيب عن النفط والغاز   -   باسيل: لا يهمنا أن نشارك بالحكومة في هذه الحالة لأن مصيرها الفشل   -   إليكم سعر صرف الدولار لدى الصرافين اليوم   -   باسيل قي ذكرى تويني والحاج: المرحلة صعبة والمطلوب التضحية   -   الحريري بذكرى جبران تويني: زرعت في الصدور روح التمرّد   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 12 كانون الاول 2019   -  
الرئيس برّي سلم خليل رسالة خطية لقراءتها أمام الحريري
تمّ النشر بتاريخ: 2019-11-15

إنشغلت القوى السياسية بإسم الوزير السابق محمد الصفدي طوال الساعات الأخيرة على أساس حلول الرجل في السرايا الحكومية وأنه بات على مسافة قصيرة من الدخول إلى نادي رؤساء الحكومات.

وسبق إستقبال الرئيس سعد الحريري مساء أمس المعاون السياسي للرئيس نبيه بري والمعاون السياسي للسيد حسن نصرالله حسين الخليل حصول لقاء عند الساعة السابعة جمع الحريري والرؤساء تمام سلام ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة.

وفي المعلومات التي وصلت لـ “الثنائي الشيعي” أن الثلاثة طلبوا من الحريري أن يتولى هو رئاسة الحكومة، ولا سيما في هذه المرحلة، إلا أنه كرر موقفه الرافض العودة إلى السرايا. وطُلب هنا من سلام أن يكون رئيساً للحكومة لكنه لم يبدِ حماسة للقبول في هذه المهمة ولا سيما أنه لا توجد كيمياء تجمعه مع الرئيس ميشال عون وباسيل أيضا.
وفي خلاصة لقاء رؤساء الحكومات، وبحسب مصادر متابعة، إقترح الحريري إسم الصفدي لرئاسة الحكومة، ولم يعلن سلام وميقاتي والسنيورة أي موقف ما دام الحريري قرر السير بهذا الخيار.

وفي لقاء الحريري مع ” الخليلين”، كان الموضوع نفسه في محور المناقشات المفتوحة حيال التكليف والتأليف.

وفي معلومات لـ “النهار”، أن بري سلم خليل رسالة خطية لقراءتها أمام الحريري، ويحمل مضمون سطورها أن رئيس المجلس يفضّل أن يكون الحريري رئيساً للحكومة.
وفي التفاصيل، أن ثمة موافقة على أن يكون العدد الأكبر من الوزراء من التكنوقراط، أي بمعنى اذا كانت مؤلفة من 20 عضواً يكون السياسيون 5 والبقية من الاختصاصيين، وأن الغاية من وجود السياسيين معالجة الملفات الكبرى، ولا مانع أن يتسلم التكنوقراط حقائب أساسية.

ومرة أخرى، يعلن الحريري هنا عدم إستعداده لرئاسة الحكومة، ويخبر “الخليلين” بأنه عقد جلسة مع رؤساء الحكومات السابقين وخلصوا إلى تأييد الصفدي لتولي هذه المهمة.
عندما تبلغ “الخليلان” رؤية الحريري هذه وقبوله الصفدي لم يكن امامهما إلا إعلان عن موافقة مبدئية- ما دام أركان السنة يجمعون على هذا الامر- في انتظار إبلاغ بري نصرالله بهذا المعطى الجديد.

وخرج “الخليلان” من بيت الوسط وفق هذه الخلاصة التي صبت في مصلحة الصفدي. وتفيد المعلومات هنا ان باسيل كان على معرفة تامة بان الامور تدور حول تسمية الصفدي وهو لا يعارضه. وبعد موجة الردود والردود المتبادلة حيال الصفدي في معرض القبول به أو رفضه لم يشأ الرئيس بري الا القول في رده على سؤال لـ”النهار ” إختصر فيه موقفه من كل ما دار حيال تسمية الصفدي، “أنا الآن في غرفة الانتظار”.

المصدر: النهار

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 19 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان