ما جديد ملف غادة عون وحبيش؟   -   رسالة من وهاب الى رئيس الجمهورية   -   هل يحرج باسيل الجميع ويخرج وتكتله من الحكومة؟   -   خفض التصنيف الائتماني لـ3 مصارف كبيرة.. لغط يحوط بقرار وكالة "موديز"!   -   مجلس الروم الكاثوليك: لحكومة توحي بالثقة تأخذ خطوات صارمة   -   هل يكون ابتعاد باسيل اتفاق مع "حزب الله"؟   -   الرئيس عون يتبلغ من "توتال" قرب التنقيب عن النفط والغاز   -   باسيل: لا يهمنا أن نشارك بالحكومة في هذه الحالة لأن مصيرها الفشل   -   إليكم سعر صرف الدولار لدى الصرافين اليوم   -   باسيل قي ذكرى تويني والحاج: المرحلة صعبة والمطلوب التضحية   -   الحريري بذكرى جبران تويني: زرعت في الصدور روح التمرّد   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 12 كانون الاول 2019   -  
بعد تمسّك 8 آذار بتوزير باسيل... الحريري يردّ: اختاروا غيري...
تمّ النشر بتاريخ: 2019-11-16

خاص- الكلمة أون لاين

لا تدل المعطيات على أن ثمة تقاربا في وجهات النظر في المفاوضات التي تجري بين رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري وبين فريق 8 آذار من أجل التفاهم على رؤيا مستقبلية للحكومة بهدف تسميته من هذا الفريق الذي يضم "تكتل لبنان القوي" وحزب الله وحركة أمل.

وحتى حينه، على ما يقول مصدر وزاري متابع لهذه الاتصالات، فإن الحريري لا يزال متمسكا بحكومة من اختصاصيين في ظل توازنات تطمئن حزب الله وتؤكد حرصه على معالجة الأزمة الاقتصادية بهدف اخراج البلاد من المعاناة التي هي عليها.

لكن الآفاق المقفلة بين الجانبين هي التي حدت بالحريري إلى ترك الفريق المقابل يختار أو يعدد أحيانا أسماء لتولي رئاسة الحكومة، وذلك بهدف الضغط عليه للموافقة على تشكيل حكومة وفق شروط الممانعة، على غرار ما حصل في تزكية النائب السابق محمد الصفدي، حيث كان الحريري يقول الا مانع لديه على أي اسم لئلا يظهر متمسكا برئاسة الحكومة ويتم فرض شروط عليه، سيما أن محور "العهد - الثنائي الشيعي" ينطلق من معادلة أنه طالما الحريري سيعود كرئيس كتلة سنية، فإن التوازن والميثاقية يقضيان بأن يتمثل أيضا في الحكومة رئيس أكبر كتلة مسيحية، أي الوزير باسيل.

إلا أن فريق الممانعة يظهر محشورا في خياراته ولا يجد أمامه سوى الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة نظرا لرصيده السياسي والدولي، وهو ما دلت عليه اللقاءات المكثفة معه لعدم وجود بديل عنه، حيث تجري الاتصالات وفق صيغة "الممانعة تريد الحريري وفق شروطها"، وهو ما لا يقبله، لا سيما بعد الانتفاضة الشعبية التي فرضت ذاتها على الواقع اللبناني وتفاعل معها بتقديم استقالته، فيما قوى أخرى تتعاطى معها بحالة من الانكار لما فرضته من وقائع على المشهد السياسي اللبناني.

وكشف المصدر أنه حتى اللقاء ما قبل الأخير بين الحريري و"الممانعة"، كان هذا الفريق أي 8 آذار، لا يزال يطرح حكومة تكنوسياسية ومن بين صفوفها الوزير جبران باسيل، ليتمثل عن فريقه السياسي بحيث يكون لكل من هذه القوي وزير سياسي كامل المواصفات، وهو الأمر الذي يرفضه الحريري نظرا لتداعياته المرتقبة في حال حصوله.


سيمون أبو فاضل


هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان