صورة تنال إعجاباً كبيراً في ظلّ الفيضانات والسيول.. ما هي؟   -   سامي الجميل: لحزب الله مصلحة في عودة الرئيس الحريري الى الحكومة   -   كرامي : مصلحة وأمن طرابلس واهلها اولوية عندي   -   تحيّة من جنبلاط لجبران تويني: شهيد الحرية!   -   ما جديد سعر صرف الدولار في سوق الصيرفة؟   -   بطيش: سلّة من الإجراءات المصرفية ستُتخذ هذا الأسبوع   -   وئام وهاب : هذا هو الشخص الوحيد القادر على تشكيل الحكومة   -   المطران علوان عن توقيف الراهبتين: الكنيسة لا تحمي أحدا وندعو للتوسع بالتحقيق   -   السيول تجتاح طريق المطار ومنطقة صبرا والجميزة (فيديو)   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاحد في 8 كانون الاول 2019   -   الحراك في بلدات عكارية: إضراب غداً وللتظاهر أمام القصر الجمهوري   -   وسط احتجاجات الشارع.. قصر بعبدا يعلن تأجيل الإستشارات النيابية مدة أسبوع   -  
"لبنان ينتفض" لليوم الـ44.. استمرار الحراك على وقع أزمة المحروقات (فيديو+صور)
تمّ النشر بتاريخ: 2019-11-29

في اليوم الـ44 على إنطلاق الحراك الشعبي في مختلف المناطق اللبنانية، واصل المحتجون تحركاتهم في تأكيدٍ على الإصرار على تحقيق المطالب المتمثل أولها بتأليف حكومة تكنوقراط تنقذ البلد من الإنهيار. وقد شهدت الساحات والشوارع في العديد من المناطق اعتصاماتٍ حاشدة، مع استمرار الاعتصام في وسط بيروت، في ظلّ انتشار للقوى الأمنية.

ففي صيدا، تجمع عدد من المحتجين في ساحة ايليا، حيث تم قطع طريق التقاطع باتجاهاته الاربعة. وحضر الفنان احمد قعبور وادى عدداً من أغانيه الوطنية، وسط حماسة المحتجين الذين رفعوا الاعلام اللبنانية ورددوا الأغاني الوطنية. وانطلقت، مساء، من ساحة ايليا في صيدا مسيرة راجلة باتجاه احياء المدينة ومصرف لبنان، لدعوة الاهالي للنزول إلى الشارع لدعم الحراك وتحقيق المطالب، مرددين هتافات مندّدة بالسياسة المصرفية.



 
 


 

كذلك، نفذ عددٌ كبيرٌ من المواطنين اعتصاماً حاشداً في بعلبك، حيث رفع المحتجون الأعلام الوطنية، بمشاركة الفنان وصل مارسيل خليفة، الذي أنشد نشيداً للحرية والوطن في ساحة الشاعر خليل مطران، بمشاركة وفود من الجنوب وطرابلس والجبل والبقاعين الشمالي والأوسط.

كذلك، زار الفنانان بديع أبو شقرا وعبدو شاهين، ساحة الاعتصام، مساء اليوم، للتعبير عن تضامنهما مع حراك بعلبك.

 
 
 

وفي طرابلس، غصت ساحة "النور" بآلاف المعتصمين الذين توافدوا من مختلف مناطق الشمال.

 
 

وأمام ثكنة الحلو في كورنيش المزرعة – بيروت، قطع عدد من المحتجين الطريق احتجاجاً على توقيف السيدة دانا حمود، بعد إشكال مع عنصر في قوى الأمن الداخلي.