نصرالله وجهًا لوجه مع الأميركيين   -   دعوة من بو عاصي الى باسيل لزيارة عالم الواقع   -   الدولار إلى 46500 ليرة نهاية العام؟   -   تأجيل امتحانات كلية الاعلام بعد تسجيل اصابة بكورونا بين صفوف الطلاب   -   الوكيلان القانونيان لدياب يردان على مقال "العربية": ما جاء فيه يتباين مع ما تقدم به موكلنا   -   التدخل التركي في لبنان حاصل أم مضخّم؟   -   إنهال على خالته بمطرقة الـ "هاون" قبل سرقتها   -   باسيل التقى سلامة مرتين خلال أسبوع.. وهذا ما طلبه بخصوص الدولار المحلّق   -   ما نفع توجّهنا شرقًا؟   -   إشكال بين متظاهرين والقوى الأمنية أمام "كهرباء لبنان"   -   واشنطن - "حزب الله": معركة الأمتار الأخيرة.. المواجهة مع إيران لن تنتهي إلّا بالحسم   -   مجلس إدارة العتمة!   -  
باسيل أمام خسارة جديدة بعد النفط والكهرباء وشبح الانهيار الاقتصادي
تمّ النشر بتاريخ: 2020-05-24
لا يمكن وضع التباين الذي طرأ بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" إلا من ضمن إطار حالة من  التشظي الكامل، فتفاهم مار مخايل الذي شكل منعطفا بارزا في لبنان وطبع الحياة السياسية طوال 14 عاما أضحى بمكان ما حملا ثقيلا على الطرفين، و الأهم بأنه غير قابل للتجيير من الجنرال عون الى صهره.


لا يمكن فهم اسباب الخلاف بين التيار والحزب من دون النظر الى المعضلة العصية على الفهم أو الحل الكامنة  في شخصية جبران باسيل وشبقه الدائم إلى الاستحواذ، وهذا الأمر ليس من باب التجني أو التحامل، بل يكفي التوقف قليلا عند مفارقة ملفتة مفادها الاصرار على تجيبر كل التفاهمات والاتفاقات التي عقدها ميشال عون منذ عودته إلى  صهره جبران فكان مصيرها التعثر والفشل ومن ثم الافتراق والقطيعة، فهكذا حصل مع إتفاق معراب و بالحلف مع فرنجية، ومن ثم بالتسوية الرئاسية وربما تتكرر التجربة اليوم مع "حزب الله" لكن بشكل مغاير تماما.
الجوانب الشخصية قد لا تنفصل عن العوامل السياسية  فتكمن حجة باسيل بأن "حزب الله" يراعي بري وفرنجية، ويخوض التيار منفردا معركة مكافحة الفساد، لذلك يتمظهر باسيل بالمعاناة من تركه وحيدا يواجه منظومة فاسدة فيما الدولة باتت مفككة بالكامل، ومصير البلد قبل العهد بات على المحك.

هدف باسيل الجديد جر "حزب الله" نحو النقاش في  تحديث تفاهم  مار مخايل بما يتلاءم مع متطلبات المرحلة المقبلة و التي تفرضها متغيرات كثيرة، هذا الأمر في طبيعة الحال لا يصب بمصلحة "حزب الله" في الوقت الراهن خصوصا مع اقتراب نهاية ولاية عون من ناحية ونظرا إلى حساسية الاتفاق مع باسيل على حساب  الحليفين بري وفرنجية من الناحية الأخرى.
وفق مصادر سياسية متابعة، فإن الانقلاب على إتفاق معراب أو فض التسوية مع الحريري ليس بالقدر الأساسي عند "حزب الله" مثل محاولة باسيل تهميش إن لم يكن إلغاء حلفاء للحزب وحصر التفاهم "بين القطبين".

يعتصم  "حزب الله" بحبل الصمت بينما تسري أجواء عن انسحابه من الشأن الداخلي وتسليم الملف إلى الرئيس نبيه بري ما يعني خسارة مدوية لباسيل يصعب التكيف معها، لذلك تزداد لهجة باسيل حدة، فضلا عن اخفاقات اصيب بها على الصعيد الشخصي في النفط والكهرباء وصولا إلى انفجار خلافات اهل بيت وتحريض "عديله" شامل روكز على ثورة العنفوان والكرامة.
المصدر: خاص "لبنان 24"
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 12 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان