الرجل الذي انتحر في الحمرا ترك رسالة.. "أنا مش كافر بس الجوع كافر" (صورة)   -   انخفاض قياسي مفاجئ للدولار في السوق السوداء.. كم بلغ؟   -   حكومة دياب "يتيمة"... هل انتهى عمرها؟!   -   شركة Mike Sport تغلق أبوابها: لم نعد قادرين على تكبّد الخسائر   -   وزير الصحة أعلن عن عقد شراكة مع الجامعة اللبنانية لتدريب طلاب الطب   -   من 150 ألف إلى 900.. هذا عدد الليرات التي تحتاجها لتصرف 100 دولار اليوم (صورة)   -   فيديو مؤثر.. ابنة الـ21 عاماً روت قصتها وبكت بحرقة: "رح يموتونا من القهر"   -   "حزب الله" من دون حلفاء.. الأكثرية شتتها سلامة   -   فيديو موجع لأمهات في صيدا: "ارموا علينا نووي إذا بدكن نموت"   -   من يلوّح بالفوضى في لبنان؟   -   مسيرة احتجاجية لحراك صور ضد الجوع والغلاء وتردي الأوضاع الإقتصادية والمعيشية   -   بسام أبو زيد: يا حضرة المسؤول هيدي مش صايرة   -  
حزب الله نحو الابتزاز الدولي وصهر العهد "عالق"؟!
تمّ النشر بتاريخ: 2020-06-28
مرّ لقاء بعبدا مرور أربع سنوات من الفشل في عمر العهد وفشل إحدى عشر سنة من مشاركة التيار الوطني الحر في الحكم مضافا اليها حُرُم الثلث المعطل الذي تنعم به، و"استلباصه" بحصة المسيحيين في الحكومات المتعاقبة. لكن ما لم يمرهو ما حملته سطوره من اشارات واضحة تختصر سنوات من الابتزاز السياسي للشركاء في الوطن تحت حجة حماية حقوق المسيحيين والتخويف من الآخر. هذه السطور التي اتٌهمت بها اطراف بالعبث بالامن والشارع وتجييش العواطف الطائفية ووضع العصي بالدواليب لم تكن سهامها موجهة نحو القوى المسيحية المعارضة كالقوات والمردة والكتائب وغيرها لان الفتنة المقصودة ليست الفتنة المسيحية المسيحية وانما الفتنة السنية الشيعية التي لطالما تم استغلالها بشتى السبل وبشكل ادق ان السهام موجهة بشكل واضح نحو رؤساء الحكومة السابقين على ما يمثلون في اطار تحقيق مزيد من الابتزاز السياسي على قاعدة اما الخضوع وتقديم التنازلات او انهم مشاركون في الفتنة وبالتالي مسؤولين عن اي خضة امنية قد تحصل. في حين ان السلم الاهلي الحقيقي الذي ينتظره اللبنانييون يقع في مكان آخر حيث لا يبتلع الانهيار الاقتصادي فيه جنى اعمارهم ولا تسرق منهم لقمة عيشهم ولا يختطف فيه مستقبل اولادهم.

لاشك ان ما تبقى من سنوات العهد لن تحمل في مسارها اختلافا او اصلاحا جوهريا عن مسارها في السنوات السابقة ، ولكن ما يمكن قراءته من خلال التطورات التي يشهدها لبنان على كل الاصعدة لاسيما مع دخول قانون "قيصر" حيز التنفيذ، ان صهر العهد قد يجر مسار العهد نحو مزيد من التخبط بين الارتهان لمصالحه في الحكم حتى الوصول الى كرسي الرئاسة وبين الارتهان لمصالحه الخارجية بما يبعد عنه شبح العقوبات الاميركية والغضب الاوروبي. وهذا ما يقودنا الى طرح عدة تساؤلات عن كيفية تعاطي حزب الله امام هذا التخبط ومن سيقف في خط المواجهة التي دعى اليها السيد نصرالله الى جانب حزب الله ؟!

بالطبع كل المعطيات الاخيرة تؤكد على ان قرار حزب الله بادخال لبنان في خط المواجهة اي مواجهة العقوبات الاميركية لم يكن مجرد رسائل تهديد للخارج وانما هو قرار جدي وحاسم ورسائل واضحة للحلفاء قبل الخصوم بانهم بها محكومون، وقد برزت مؤشرات ذلك من خلال التنسيق الواضح بين قيادة حزب الله والنظام السوري في عناوين عدة كشفتها تصريحاتهم وابرزها ان لا ترسيم حدود مع لبنان ووجوب التفكيربمنطق المصلحة والتكامل بين لبنان وسوريا للمواجهة. وربما هذا ليس مستغربا فسوريا لم تخرج بعد من لبنان، وهذا عبر عنه صراحة السيد نصرالله في خطابه العام 2005 عندما قال " لا يستطيع احد ان يخرج سورية من لبنان ولا من عقله ولا من قلبه ولا من مستقبله". من هنا فان الوضع في لبنان مؤهل لمزيد من التدهور الامر الذي يشكل فرصة لحزب الله لتحقيق مزيد من الضغط يمكن من خلاله ابتزاز المجتمع الدولي والدفع به لتقديم المساعدات للبنان دون شروط ، بما قد يخدم "التكامل" بين سوريا ولبنان عبر تهريب ما تيسر منها نحو الاراضي السورية لتخفيف الضغوط على النظام السوري والمساهمة في اعادة تعويمه، ويسمح ايضا لحزب الله في المقابل في تحصين عمقه الاستراتيجي وخطوط الامداد الذي توفرها له الاراضي السورية وحدودها.

ميرفت ملحم ( محام بالاستناف)
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 21 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان