الضياع يُسيطر على القوى السياسية.. هيل والشروط الأميركية: المساعدات أو العقوبات   -   مقاتلات فرنسية شرق المتوسط.. ماكرون: سنعزز حضورنا هناك   -   كيف علّق حماده على قبول مجلس النواب استقالته؟   -   الدولار ينخفض بشكل كبير في السوق السوداء.. إليكم سعر الصرف   -   عقوبات أميركية جديدة على حزب الله عقب انفجار المرفأ... باسيل أول المستهدفين   -   ما علاقة صبحي الطفيلي بالتحركات الشعبية؟!   -   الحكومة بيد هيل.. وصواريخ "حزب الله" من اختصاص شينكر   -   أردوغان مهاجماً ماكرون: يريد استعمار لبنان وزيارته الأخيرة استعراضية!   -   "الدخان الأبيض" تصاعد أخيراً… هذا هو المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ!   -   ترامب: اتفاق سلام بين الاحتلال والإمارات.. وتعليق لضم الضفة   -   على اللبنانيين أن يشدّوا الأحزمة.. كل المفاجآت واردة حتى تشرين!   -   بعد أخبار عن إطلاقها الرصاص المطاطي على المتظاهرين… قوى الأمن توضح   -  
استنفار بين سوريا وإسرائيل.. وحزب الله محرج ومكبل: هل يعتمد عنصر المفاجأة؟
تمّ النشر بتاريخ: 2020-07-25

وجه وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس، رسائله التحذيرية أمس إلى سوريا وحزب الله تحديداً من دون أن يسميهما، قائلاً" لا أنصح أعداءنا بأن يجربونا".

 

تحذير سرعان ما نفذ ليل الجمعة السبت بضربات جوية استهدفت مواقع في القنيطرة، رداً على إطلاق قذائف مورتر باتجاه هضبة الجولان المحتلة في وقت سابق الجمعة.

 

يأتي كل ذلك، وسط استنفار على الحدود السورية اللبنانية الإسرائيلية بعد غارات سابقة استهدفت الاثنين جنوب العاصمة السورية دمشق، وأدت إلى مقتل خمسة مقاتلين من "الميليشيات" الإيرانية في غارة صاروخية إسرائيلية، بحسب ما أفاد في حينه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

ولاحقاً أعلن حزب الله أن أحد مقاتليه من بين القتلى.

 

أمام هذا المشهد يجد حزب الله نفسه محرجاً بالرد، لاسيما أنه يرزح تحت ضغط العقوبات الدولية من جهة، والوضع الداخلي في لبنان الذي يعيش أزمة اقتصادية لم يسبق لها مثيل خلال السنوات الأخيرة، وبالتالي فإن أي شروع بمشروع مغامرة جديدة قد يفجر غضبا داخليا، لا سيما في بيئة الحزب.

 

معادلة جديدة

وفي هذا السياق، أدرج المحلل العسكري والاستراتيجي العميد خالد حمادة في حديث لـ "العربية" تحرّكات حزب الله جنوب لبنان في إطار الحذر المرتفع لديه من بدء تغيير فصول المعادلة القائمة من طريق ضربة عسكرية قد تستهدفه". وقال "إن هذه الحلقة المُقفلة ستنفجر في إحدى نقاطها، وقد يكون جنوب لبنان ساحة معركة توجّه فيها ضربة عسكرية "غير كلاسيكية" ضد حزب الله لا تُشبه حرب العام 2006، وربما ستكون هذه الضربة بداية لإيجاد معادلة استقرار دولية جديدة"

 

ولعل أكثر ما يجعل جبهة جنوب لبنان عُرضة للتسخين، ما يُقرأ بين سطور الكلام الأميركي منذ مدة عن مهمة قوات حفظ السلام الدولية "اليونيفيل"، والذي يُفهم منه أن الإدارة الأميركية غير مرتاحة لأداء القبعات الزرق، لناحية الدور الذي تقوم به في منطقة جنوب الليطاني، حيث زاد "حزب الله" من انتشاره، في ظل تقارير دبلوماسية عن أنه يعمل على تخزين الأسلحة الضخمة استعداداً لأي مواجهة مرتقبة مع إسرائيل.

 

"شدّ عصب بيئته الشيعية لن ينجح"

وفي حين قالت مصادر لبنانية مطّلعة على أجواء حزب الله لـ"العربية""إن الحزب سيعتمد على "عنصر المفاجأة" بالمكان والزمان للردّ على الغارة الإسرائيلية الأخيرة"، اعتبر حمادة "أن "استغلال" حزب الله لهذه المناورة العسكرية من أجل إعادة شدّ عصب بيئته الشيعية أولاً واللبنانيين ثانياً حوله بعدما فقدوا ثقتهم به نتيجة تحميله جزءاً من مسؤولية الأوضاع السيّئة التي يمرّ بها لبنان، لن ينجح، لأن هناك اقتناعاً أوروبياً ودولياً بأن دور حزب الله الإقليمي يُشكّل عثرة أمام استقرار لبنان".

 

يذكر أن إسرائيل سبق أن شنت مئات الغارات على سوريا منذ عام 2011، مستهدفة مواقع لجيش النظام السوري وقوات تابعة لإيران ولحزب الله.

 

وأعلن الجيش الإسرائيلي الخميس عن تعزيز أولي لقواته عند الحدود الشمالية، حيث أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الخطوة جاءت رداً على تهديدات لحزب الله بالانتقام.

 

ويوم الجمعة تم الإعلان عن تعزيز إضافي لتلك القوات عند الحدود، وقال الجيش الإسرائيلي إنه "رفع حالة تأهبه ضد أعمال مختلفة محتملة للعدو". وقال البيان، دون أن يشير إلى حزب الله، إن "جيش الدفاع الإسرائيلي يحمّل الحكومة اللبنانية المسؤولية عن جميع الأعمال التي تنطلق من لبنان".


المصدر: العربية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان