الضياع يُسيطر على القوى السياسية.. هيل والشروط الأميركية: المساعدات أو العقوبات   -   مقاتلات فرنسية شرق المتوسط.. ماكرون: سنعزز حضورنا هناك   -   كيف علّق حماده على قبول مجلس النواب استقالته؟   -   الدولار ينخفض بشكل كبير في السوق السوداء.. إليكم سعر الصرف   -   عقوبات أميركية جديدة على حزب الله عقب انفجار المرفأ... باسيل أول المستهدفين   -   ما علاقة صبحي الطفيلي بالتحركات الشعبية؟!   -   الحكومة بيد هيل.. وصواريخ "حزب الله" من اختصاص شينكر   -   أردوغان مهاجماً ماكرون: يريد استعمار لبنان وزيارته الأخيرة استعراضية!   -   "الدخان الأبيض" تصاعد أخيراً… هذا هو المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ!   -   ترامب: اتفاق سلام بين الاحتلال والإمارات.. وتعليق لضم الضفة   -   على اللبنانيين أن يشدّوا الأحزمة.. كل المفاجآت واردة حتى تشرين!   -   بعد أخبار عن إطلاقها الرصاص المطاطي على المتظاهرين… قوى الأمن توضح   -  
بين التعبئة الإلزامية والعطلة القضائية... هل تُقفِل العدلية؟
تمّ النشر بتاريخ: 2020-07-30
تدخل العطلة القضائية،المنصوص عنها بموجب القانون العدلي، حيز التنفيذ اعتباراً من يوم غدٍ الجمعة 31 تموز ضمناً ولغاية الأول من أيلول المقبل مع خفض استثنائي لمدة شهر كامل هذا العام.
العطلة الصيفية لا تعني على الإطلاق إقفال أبواب قصور العدل أمام القضاة والمحامين والموظفين والمتقاضين، إذ يستمر العمل بالحد الأدنى في المحاكم  والدوائر القضائية، ليقتصر على عمل القضاة المناوبين ضمن جدول محدد على القضايا ذات الصفة الطارئة أو المستعجلة مثل طلبات تخلية السبيل أو ما شابهها،كما لا يُسمح لقضاة التحقيق المناوبين إصدار قرارات نهائية في أي دعوى.
جلسات المحاكم تتوقف خلال العطلة ومعها يتوقف صدور الأحكام ويقتصر العمل على النظر في الدعاوى والشكاوى الواردة خلال العطلة،كما تخف الأعمال في قصور العدل والمحاكم وفقاً لجدول محدد مسبقاً يضعه الرئيس الأول لمحاكم الإستئناف في كل محافظة.
أما المستجد ،في ظل انتشار جائحة الكورونا "المستجدة" فهو استمرار عمل عدد من القضاة والمحامين والموظفين من خلال برامج المنصات الإلكترونية أو ما بات يعرف ب "العمل عن بعد"، مع تسجيل تباين بين فريقين حول هذه المسألة : الفريق الأول يتجه نحو تأمين استمرارية العمل للتعويض عن تعليق الجلسات الحاصلة خلال فترة التعبئة العامة ومن قبلها اعتكاف القضاة، والفريق الثاني الذي يتمسك بالعطلة، وإن بحدها الأدنى، لتفادي الظروف الصعبة التي تعمل فيها العدليات  مع موجات الحر وارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، من دون أن ننسى الأوضاع المزرية لغالبية قصور العدل حيث تُسير الأعمال على "ضوء الشموع" أو شاشة الهواتف الخليوية!
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 15 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان