عناوين الصحف الصادرة يوم الجمعة في 25 أيلول   -   لا لحكومة دياب بنسختها الثانية   -   الثنائي" يأخذ ويطالب وعون لن يسكت.. الحكومة "المستقلة" ضحية التقارب الفرنسي ـ الإيراني   -   فضيحة مدويّة.. علاوة 4 اشهر لرياض سلامة ونوابه المعيّنين حديثاً!   -   أديب استمهل زيارة بعبدا.. بانتظار نتيجة "الاتصالات المكثّفة"   -   الدولار إلى 20 ألف !   -   ما جديد اعادة تشغيل مرفأ بيروت بعد كارثة الانفجار؟   -   مبادرة الحريري.. صمت "شيعي" ومخاوف من "عقدة مسيحية" تعيق المبادرة الفرنسية   -   عون متمسّك بالمبادرة الفرنسية   -   هل إقتربت ولادة الحكومة... وما هو دور رئيس الجمهورية؟   -   الجانب الايراني يسهّل تشكيل الحكومة بشروط   -   مطلب الثنائي الشيعي التوقيع الثالث أم التخلص من الطائف؟   -  
لبنان يتّجه لمكاسرة سياسية فوق حُطام بيروت
تمّ النشر بتاريخ: 2020-08-06
بدأ «بيروتشيما» يُخْرِجُ كل الجمر السياسي الكامن منذ زلزال 2005 (اغتيال الرئيس رفيق الحريري) إلى فوق رماد بيروت التي بدا وكأنها زُجّت في 4 أغسطس في محرقة مَحَتْ قسماً كبيراً من معالمها وحوّلتها مدينةً للقبور المفتوحة والقلوب المفجوعة والأحلام المكسورة.
وفي اليوم الثالث على الحمم التي تطايرتْ من مرفأ بيروت الذي «اختفى» لتصبح العاصمة اللبنانية للمرة الأولى في تاريخها بلا مرفأ والبلاد كأنها بلا عاصمةٍ أيضاً، انشدّت الأنظارُ إلى مساريْن متوازييْن:
* الأول استمرار رفْع الأنقاض في بيروت وأحيائها المدمّرة والبحث عن عشرات المفقودين في البحر والبرّ وانتشال المزيد من الضحايا الذين تجاوز عددهم 145 وأكثر من 5 آلاف جريح، وتضرُّر كامل أو جزئي لمناطق بأسرها بات نحو 300 ألف من سكانها بلا مأوى، في وقت تتهافت المساعدات العربية والدولية عبر جسور جوية مفتوحة تحمل مواد طبية وغذائية ومستشفيات ميدانية بما يبلْسم ما أمكن من جراح عاصمةٍ «سُفك دمها» في ظل أخطر أزمة مالية - اقتصادية تصيبها وجاء «إعصارُ دمارِ» 4 أغسطس ليؤجج عصفَها الذي تعاظم مع تكشير فيروس كورونا المستجد عن أنيابه في الأسبوعين الأخيرين حين حطّم أرقاماً قياسية في عدد الإصابات التي حجب دويُّها في اليومين الماضييْن «هدير» نكبة العاصمة.
وفيما كان لبنان الشعبي مأخوذاً بطوفان الفواجع وصورها المروّعة التي لم تسترح بعد والتي ازدادت «شحنات» المأسوية فيها مع توالي تشييع الضحايا، ووراء كل منهم ألف قصة وغَصة، بقي لبنان الرسمي أسير الأداء السلحفاتي إزاء مبادراتٍ مطلوبة لمحاكاة هول «الحدَث الهيروشيمي» وإن كانت تعترضها واقعياً في جانب منها أزمة الثقة بين السلطة والناس وعجز الحكومة المكبّلة بالأزمة المالية وبالانقسام السياسي الداخلي وبالعزلة العربية والدولية التي أخذت «استراحة إنسانية» بعد تفجير المرفأ الذي أعقبه إعلان حال الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين قابلة للتجديد تتولّى خلالها السلطة العسكرية العليا مسؤولية الحفاظ على الأمن بعد أن توضع تحت تصرفها كل القوى المسلّحة.
* والثاني الانفجار السياسي الذي بدأ يتطاير من فوق حطام بيروت المهشَّمة، بعدما بدأ عنوان التحقيق الدولي في «جريمة المرفأ» من القوى المعارضة للائتلاف الحاكم ينطوي على تشكيكٍ واضح في سيناريو «الخطأ البشري» الذي أشعل الـ 2750 طناً من نيترات الأمونيوم و«الخطأ الإداري» بالتأخّر والمماطلة في استمرار تخزين هذا «البركان النائم» في حرم المرفأ. وبعدما كان «تيار المستقبل» بقيادة الرئيس سعد الحريري، أول مَن أجرى الربط بين «قرار اغتيال بيروت» وجريمة اغتيال الرئيس الحريري في 14 فبراير 2005، في إيحاءٍ بأن الحادث نتيجة قرارٍ بقتْل العاصمة سواء بـ «ضغط الزناد» أو بجعل المرفأ فيها مستودعاً لتخزين «قنابل موقوتة»، جاء موقفان أمس لكلّ من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع ليلاقيا الحريري في المطالبة بتحقيق دولي وليعكسا أن لبنان يتجه إلى مرحلةٍ من المكاسرة السياسية يستفيق معها خط الانقسام على ضفتيْ 8 و14 آذار الذي حَكَم الواقع اللبناني وحروبه الباردة والساخنة منذ العام 2005 وصولاً إلى إحكام «حزب الله» سيطرته من خلال حكومة «اللون الواحد» برئاسة حسان دياب. وشكّل كلام جنبلاط خصوصاً من التفجير - الرسالة في المرفأ، إشارة انطلاق مرحلةٍ جديدة من مواجهة السقف العالي إذ غمز من مسؤوليةٍ للمحور الإيراني وصولاً إلى وصْفه لبنان بأنه محتلّ والحكومة بأنها معادية والسلطة بأنها «عصابة حاكمة». وقال في مؤتمر صحافي: «صادف، وعلى مشارف ذكرى المئوية الأولى للبنان الكبير أن تدمر اللؤلؤة بيروت ومعها المرفأ اللذان كانا الرمزين الكبيرين آنذاك للبنان الكبير»، متسائلاً «صدفة أم مؤامرة؟ التحقيق سيكشف، ولكن ومن المعلومات الضئيلة التي أملكها أن هذه الكمية الهائلة التي أتت من الأمونيوم الى مرفأ بيروت وبقيت تقريباً 6 سنوات لا تنفجر حتى ولو كانت مواد متفجّرة بالأساس أو سامة، فإنها بحاجة إلى صاعق، وعندما نرى إحدى الصور أو نشاهد اليوتيوب الذي يعطينا صورة واضحة كيف أن مفرقعات معينة أو ذخائر معينة بدأت تنفجر تمهيداً للانفجار الكبير، إذاً هذا هو الصاعق».
المصدر: الراي
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 57 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان