جنون الدولار.. هذه تسعيرة السوق السوداء صباح الإثنين   -   انتحار شاب في صيدا!   -   سمير وستريدا جعجع غادرا إلى أوروبا   -   دخل بتفاصيل التفاصيل: ماكرون يترك لبنان معلقاً للانتخابات الأميركية.. وخياران امام حزب الله   -   هل دخلنا فعلًا في قلب "جهنم"؟   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 28 أيلول 2020   -   عون الغى اجتماعا كبيرا كان سيجمع عشرات المسؤولين.. باشر درس كل الخيارات!   -   جعجع في رسالة إلى "المستقبل" و "الإشتراكي": للإستقالة من مجلس النواب   -   8 آذار: لحكومة سياسية   -   سلعٌ زادت أسعارها 400%.. الدولار المرتفع وزيادة التضخم يهزان الأسواق!   -   من هما شهيدا الجيش في الهجوم الإرهابي على مركز عرمان - المنية؟ (صورة)   -   السيناريو الضائع   -  
"تلفظ أنفاسها الأخيرة"... انقسامٌ في صفوف "عرّابي" الحكومة!
تمّ النشر بتاريخ: 2020-08-10
بعد خمسة أيّام على "مجزرة" مرفأ بيروت، وفي وقتٍ لم تجفّ دماء الأبرياء الذين سقطوا من دون ذنبٍ ارتكبوه، "ارتقى" تعامل "السلطة" مع الحادث، من "التخبّط والضياع" الذي ساد في الساعات الأولى، إلى "الإنكار" الذي تصرّ على اعتماده، كما لو أنّ شيئاً لم يكن، أو أنّ ما حصل ليس أكثر من "حادث عرضيّ"، سيمرّ كما مرّ غيره.

خير دليلٍ على هذا "الإنكار" تصرّف رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة حسّان دياب، كما لو أنّ كلّ الأمور "مضبوطة"، ولو أوحى كلّ شيءٍ بالعكس، مع إصرار الأول على رفض التحقيق الدولي، وكأنّه "إهانة شخصيّة" له ولعهده، معطوفاً على تكرار الثاني "وعود" الإصلاح، رغم إدراكه فوات أوانها، وصولاً إلى حدّ منح نفسه المزيد من "المُهَل" لتحقيقها.

لكنّ السلطة "تفوّقت" من جديد على نفسها، خلال الساعات الماضية، مع "الحملات" التي بدأ بعض المحسوبين عليها بشنّها على بعض الوزراء الذين ارتأوا أنّ لا مكان لهم في الحكومة بعد "الزلزال"، فتحوّلوا بين ليلةٍ وضُحاها، إلى "لاهثين" خلف مقعدٍ من هنا، أو "متآمرين" على العهد من هناك، أو "جبناء" في أحسن الأحوال!
وقاحة... وإفلاس؟!

وعلى رغم أنّ الاستقالات الوزارية بقيت "محدودة" نسبياً، وحتى إشعارٍ آخر، بعدما نجح رئيس الحكومة في "فرملتها" إلى حدٍّ ما، فإنّ "الشماتة" التي اعتمدها بعض الناشطين في التعامل مع الاستقالات لم تَخلُ من "الوقاحة"، كما فعل من "اكتشف" مثلاً أنّ لدى الوزيرة منال عبد الصمد "آراءها الخاصة"، وهي المعروفة منذ ما قبل استلامها حقيبتها الوزارية، أو من قرّر "الاستقواء" بالحديث عن أنّ "البديل" سيكون معيَّناً قبل انتصاف الليل.

وما حصل مع عبد الصمد حصل ما هو أكثر "خبثاً" منه مع الوزير المستقيل دميانوس قطّار، الذي تحوّلت عبارة "نفسي حزينة حتى الموت" التي استخدمها في معرض استقالته، بعدما قضى "رفاق أولاده" في انفجار المرفأ، إلى مادة "سخرية"، إذ اعتبر البعض، حتى ممَّن يُعتبَرون "نخبة" في الفريق "العونيّ" المحسوب على الحكومة، أنّ "نفسه حزينة بالفعل"، ولكن على حقيبة الخارجية التي كان "يطمح" لتسلّمها بعد استقالة الوزير ناصيف حتّي، وهو ما لم يحصل.

إن دلّت هذه الحملات على شيء، فهو على "إفلاس" الطبقة السياسيّة المؤيّدة للحكومة، بعدما أدركت أنّ الأخيرة باتت "تلفظ أنفاسها الأخيرة"، شاءت أم أبت، كما يؤكّد بعض العارفين، الذين يلفتون إلى أنّ اجتماع مجلس الوزراء المقرَّر اليوم سيكون "مفصليّاً وحاسماً"، خصوصاً بعدما "جمّد" العديد من الوزراء استقالاتهم ورهنوها بنتائجه، ولو أنّ دياب يحاول بكلّ ما أوتي من قوّة "تجنّب" سيناريو الاستقالة، قدر الإمكان.
الانقسام وقع!

لكنّ محاولات دياب لن تؤتي ثمارها، يجزم معارضوه، الذين يلفتون إلى أنّ الحكومة "انتهت عملياً"، مهما عاند دياب أو كابر، متسلّحاً بدعم هذا الفريق من هنا وذاك من هناك، علماً أنّ فشله في "ثني" صديقه الأقرب بين الوزراء، أي الوزير دميانوس قطار، عن الاستقالة، هو الدليل الأسطع على "التصدّع الحكومي" الذي لم يعد يمكن تصحيحه، بتعيين "بدلاء" عن الوزراء، والتعامل مع استقالاتهم كما لو أنّها لم تكن، كما فعل مع استقالة وزير الخارجية ناصيف حتّي قبل أسبوع.

أما "بيت القصيد" في الأمر، كما يقول العارفون، فيكمن في "الانقسام" الذي وقع بين "عرّابي" الحكومة أنفسهم حول كيفيّة التعامل معها، في ظلّ اعتبار فريقٍ "وازنٍ" منهم أنّ هذه الحكومة لا يمكن أن تستمرّ بعدما حصل، وفي ظلّ الظروف المغايرة التي فرضتها أحداث الأسبوع الماضي، والتي يمكن أن تتطور أكثر بعد توسّع "رقعة" المواجهات في الميدان، فضلاً عن الكلام الواضح الذي صدر عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من بيروت الأسبوع الماضي حول ضرورة الذهاب إلى "حكومة وحدة وطنية".

ولعلّ رئيس مجلس النواب نبيه بري يتصدّر قائمة أصحاب هذا الرأي، في مواجهة فريق دياب و"التيار الوطني الحر"، خصوصاً بعد دعوته لجلسة "مساءلة" للحكومة في مجلس النواب، فُسّرت في الكثير من الأوساط على أنّها تمهيد لـ "إسقاط" الحكومة نيابياً، في حال عدم استقالتها من تلقاء ذاتها قبل ذلك، علماً أنّ بعض المعلومات تشير إلى أنّ "حزب الله"، ولو بقي على حياد، يبدو "مسلّماً" بأنّ الحكومة لم تعد "صالحة"، وإن كان بقاؤها بانتظار تأمين "البديل" أفضل من "الفراغ" برأيه.

الأكيد أنّ "صمود" الحكومة بعد أسبوعٍ على "مجزرة" بحجم انفجار المرفأ يرقى لمستوى "الفضيحة". ففي بلادٍ تحترم نفسها، كان يمكن لحادثٍ أبسط بكثير أن "يطيح" بالحكومة ومن يقف خلفها. أما في لبنان، فثمّة من سيعتبر الاستقالة، لو تمّت اليوم، فعل "بطولة"، قافزاً فوق الدماء والتضحيات وكلّ ما يمتّ إليها بصلة...

المصدر: خاص "لبنان 24"
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان