جنون الدولار.. هذه تسعيرة السوق السوداء صباح الإثنين   -   انتحار شاب في صيدا!   -   سمير وستريدا جعجع غادرا إلى أوروبا   -   دخل بتفاصيل التفاصيل: ماكرون يترك لبنان معلقاً للانتخابات الأميركية.. وخياران امام حزب الله   -   هل دخلنا فعلًا في قلب "جهنم"؟   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 28 أيلول 2020   -   عون الغى اجتماعا كبيرا كان سيجمع عشرات المسؤولين.. باشر درس كل الخيارات!   -   جعجع في رسالة إلى "المستقبل" و "الإشتراكي": للإستقالة من مجلس النواب   -   8 آذار: لحكومة سياسية   -   سلعٌ زادت أسعارها 400%.. الدولار المرتفع وزيادة التضخم يهزان الأسواق!   -   من هما شهيدا الجيش في الهجوم الإرهابي على مركز عرمان - المنية؟ (صورة)   -   السيناريو الضائع   -  
"غنائم حرب وصراع على النفوذ".. هل تشهد دير الزور مواجهة مسلحة بين إيران وروسيا؟
تمّ النشر بتاريخ: 2020-09-06
"عندما يتعلق الأمر بالنفوذ وغنائم الحرب قد يصبح المتحالفان في الحفاظ على النظام السوري (إيران وروسيا) غريمين، الأمر الذي ينذر بمواجهة مسلحة بينهما"، هذا ما توصل إليه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في تقرير أشار إلى أن التنافس الإيراني الروسي على محافظة دير الزور بشرق سوريا قد يتحول إلى مواجهة مسلحة إذا سحبت الولايات المتحدة مزيدا من القوات من شرق سوريا.

وعلى الرغم من ذلك، فمن غير المرجح أن يؤثر هذا التنافس على مصلحتهما المشتركة في الحفاظ على النظام السوري، بحسب المعهد.

وذكر المعهد أن التحالف الدولي لمكافحة داعش يحتاج إلى استغلال الانقسام المشتعل بين "الخصمين" الروسي والإيراني من أجل توسيع نفوذهما في شرق سوريا، لتمكين شركائه على الأرض، وإقامة علاقات أقوى مع قادة قبليين.

وبحسب المعهد، فقد اتخذت القوات الإيرانية والروسية في شرق سوريا مؤخرا خطوات توضح تنافسهما أكثر من رغبتهما في مواجهة القوات التي تقودها الولايات المتحدة في المنطقة.

ويتمثل هذا التنافس في تشكيل منطقتي نفوذ على الجانب الغربي من نهر الفرات.

فعناصر من جيش النظام السوري، وتحديدا الفرقة الرابعة والفيلق الخامس الذي تسيطر عليه روسيا، تهيمن على الجزء الشمالي من محافظة دير الزور.

أما المناطق الجنوبية، في الميادين والبوكمال، فتهيمن عليها القوات الإيرانية بشكل متزايد.

ويرى المعهد أنه إذا سحبت الولايات المتحدة مزيدا من القوات من شرق سوريا، قد يتحول هذا التنافس الإيراني الروسي إلى مواجهات مسلحة وسباق على "غنائم الحرب" عبر النهر، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يؤثر ذلك على مصلحتهما المشتركة في الحفاظ على النظام السوري.


السباق على دير الزور
في آب 2017، شقت جماعات مختلفة طريقها في وقت واحد نحو محافظة دير الزور من أجل القضاء على تنظيم داعش وزيادة مناطق سيطرتها. 

وبينما خاض التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة معركته في شرق الفرات، تقدمت روسيا وإيران ونظام الأسد من الغرب.

ومع تقدم هذه الحملة، بدأ النظام بإعادة بسط سلطته على الشؤون الإدارية في دير الزور.

وعندما خسر تنظيم داعش آخر جزء من أراضيه في آذار 2019، ظل موقع النظام في المنطقة ضعيفا وفق المصدر، لا سيما مع استمرار تركيز قوات النظام على جبهة إدلب في غرب سوريا

ونتيجة لذلك، برز فضاء للمنافسة الإيرانية الروسية على الموارد والأراضي في الشرق.

وفي وقت سابق من هذا الصيف، بدا أن طهران لها اليد العليا في هذه المنافسة بسبب مناورات مختلفة من قبل النظام والقوات الروسية. 

ففي تموز الماضي، سحبت دمشق الفرقة الرابعة من مقرها في الميادين ونقلت الفيلق الخامس من محافظة دير الزور بالكامل إلى منطقة الرقة.

ويبدو أن قوات النظام السوري تنوي مغادرة معظم أنحاء دير الزور في الأشهر المقبلة والتركيز في البلدات الرئيسية.
المصدر: الحرة
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان