لبنان الى تمديد الإقفال العام... حتى 8 شباط   -   "مبادرة" دياب انتهت قبل أن تبدأ؟!   -   الحلول الحكومية السريعة غائبة   -   حركة "حريرية" - فرنسية لاعادة وصل ما انقطع بين بيروت والخليج؟   -   لبنان يسجّل اعلى نسبة ارتفاع بأسعار المواد الغذائية!   -   "الرسالة السرية".. هل يقلب ترامب الطاولة مجددا؟   -   احتمال تصفية المتورّطين في ملف مرفأ بيروت   -   عقيص: مواد كيماوية متفجرة في احد المرافئ اللبنانية   -   "الأعلى للدفاع" سوف يمدّد الإقفال التام؟!   -   دياب يلتقي الحريري في بيت الوسط   -   حركة سياسية جديدة لـ "القوات".. هل تنجح حيث فشل الحراك؟   -   "جبهة لإسقاط العهد".. "فبركات" معلومة المصدر؟!   -  
أكسيوس: "إسرائيل" تتجه نحو تحسين العلاقات مع تركيا.. البداية من لهجة أردوغان
تمّ النشر بتاريخ: 2021-01-01
بعد أن صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي، أنه يريد تحسين العلاقات مع "إسرائيل" ونقلها إلى موقع أفضل، قررت الحكومة الإسرائيلية البدء باتصالات غير رسمية مع تركيا من أجل تحديد ما إذا كانت نواياه صادقة، وفقا لمسؤولين إسرائيليين صرحا لموقع "أكسيوس" Axios الأميركي.

وبدأت العلاقات بين إسرائيل وتركيا، في التدهور في عام 2008، ودخلت في حالة أزمة مستمرة. وعلى مدى الأسابيع العديدة الماضية كانت تركيا ترسل إشارات واضحة إلى "إسرائيل"، إما من خلال الصحافة أو من خلال دفع أطراف ثالثة، مثل رئيس أذربيجان، إلى التوسط من أجل موافقة "إسرائيل" على إعادة العلاقات مع أنقرة، بحسب تقرير لقناة "العربية". 

ويوم الجمعة الماضي، قال أردوغان للصحافيين، إن تركيا تحافظ على علاقاتها مع "إسرائيل" من خلال القنوات الاستخباراتية، وأكد: "لدينا بعض الصعوبات مع الأشخاص في القمة".

وأضاف الرئيس التركي أن بلاده لا تستطيع قبول السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، لكنه أضاف: "قلوبنا ترغب في أن نتمكن من نقل علاقاتنا معهم إلى نقطة أفضل".

وبحسب التقرير، مازالت الحكومة الإسرائيلية غير متأكدة من كيفية قراءة الإشارات القادمة من تركيا، لكن وزير الخارجية غابي أشكينازي، قرر عقد اجتماع بشأن هذه المسألة بعد تصريحات أردوغان، وحضر الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء في وزارة الخارجية مسؤولون كبار من مكتب رئيس الوزراء ووزارة الدفاع وجهاز الاستخبارات "الموساد".

كما قال المسؤولون الإسرائيليون، الذين تم إطلاعهم على الاجتماع، إن أشكينازي قال إنه بدأ بإرسال "إشارات تحسس هادئ" إلى الأتراك عبر عدة قنوات من أجل تقييم مدى جدية أردوغان في تحسين العلاقات مع "إسرائيل".

وقال المسؤولون إن إسرائيل لن تصدر أي رد فعل رسمي علني على تصريحات أردوغان، وستحاول التواصل مع الحكومة التركية على انفراد.

ويعتقد المسؤولون الإسرائيليون أن لهجة أردوغان الجديدة مرتبطة بشكل مباشر بالتنصيب القادم للرئيس المنتخب جو بايدن. ويشعر أردوغان بالقلق من أن بايدن - الذي وصف الرئيس التركي بـ"المستبد" - سوف يتخذ موقفًا متشددًا تجاه تركيا، وأن دفء العلاقات مع "إسرائيل" يمكن أن يسجل نقاطًا له مع الرئيس الأميركي الجديد، استناداً لـ"العربية". 

ويقول المسؤولون الإسرائيليون إنهم سيكونون حذرين للغاية، بالنظر إلى شكوكهم بشأن نوايا أردوغان الحقيقية، بحسب "العربية". 
المصدر: العربية


هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان