لبنان الى تمديد الإقفال العام... حتى 8 شباط   -   "مبادرة" دياب انتهت قبل أن تبدأ؟!   -   الحلول الحكومية السريعة غائبة   -   حركة "حريرية" - فرنسية لاعادة وصل ما انقطع بين بيروت والخليج؟   -   لبنان يسجّل اعلى نسبة ارتفاع بأسعار المواد الغذائية!   -   "الرسالة السرية".. هل يقلب ترامب الطاولة مجددا؟   -   احتمال تصفية المتورّطين في ملف مرفأ بيروت   -   عقيص: مواد كيماوية متفجرة في احد المرافئ اللبنانية   -   "الأعلى للدفاع" سوف يمدّد الإقفال التام؟!   -   دياب يلتقي الحريري في بيت الوسط   -   حركة سياسية جديدة لـ "القوات".. هل تنجح حيث فشل الحراك؟   -   "جبهة لإسقاط العهد".. "فبركات" معلومة المصدر؟!   -  
علوش لـ "الأنباء": مشكلة بيت الوسط مع بعبدا باسيل لا عون!
تمّ النشر بتاريخ: 2021-01-12
رأى عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق د. مصطفى علوش، ان "مهمة الرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة متعثرة للغاية، ويمكن القول ان الأفق مسدود والحلول غير متوافرة أقله حتى الساعة، مؤكدا ان "المشكلة الفعلية، ليست بين بعبدا ميشال عون وبيت الوسط، بقدر ما هي بين بعبدا جبران باسيل وبيت الوسط، ومن المستحيل بالتالي، إيجاد مساحة مشتركة بين الرئيسين عون والحريري، ما دام باسيل يزور القصر الجمهوري موشوشا لتعطيل التأليف والدولة ككل".
ولفت علوش في تصريح لـ "الأنباء"، الى ان "باسيل يدفع من خلف رئاسة الجمهورية باتجاه تحقيق أمر من اثنين، اما إعطائه وبمعزل عن حصة حلفائه، الثلث المعطل في الحكومة لتعويم نفسه سياسيا، واما اعتذار الحريري تحت الضغوط، ومن ثم تشكيل حكومة مستنسخة عن حكومة الرئيس حسان دياب، وذلك لاعتقاد باسيل ان الحكومة العتيدة ستبقى الى ما بعد انتهاء ولاية الرئيس عون، حيث موعده مع حلمه الكبير بدخول قصر بعبدا رئيسا، لا زائرا ولا موشوشا".

وعليه أكد علوش أنه "لا الرئيس الحريري سيعتذر، ولا باسيل ولا غيره من المنظومة السياسية سينال الثلث المعطل في الحكومة، ما يعني اننا أمام مراوحة طويلة، قد تصل الى حد انتهاء عهد عون بحكومة مستقيلة، وبوضع اقتصادي ونقدي واجتماعي أشبه بجهنم التي سبق لرئيس الجمهورية ان بشر اللبنانيين بها، علما ان المستفيد الأكبر من انهيار الدولة، هو حزب الله من خلال دميته جبران باسيل، وذلك في سبيل تأمين الظروف الجهنمية التي تعبد أمامه الطريق الى المؤتمر التأسيسي الذي يطمح إليه".

وردا على سؤال، أكد علوش على أحقية توصيفات النائب السابق وليد جنبلاط، لكن ما لم ينتبه إليه الأخير، هو ان لبنان لم يصبح اليوم منصة صواريخ إيرانية، بل كان منصة منذ نشأة حزب الله في العام 1982، مؤكدا بالتالي ان لبنان متجه في ظل السياسة الإيرانية الراهنة، وفي ظل هيمنة فصيلها المسلح حزب الله على مفارق السلطة، الى مزيد من الكوارث والنكبات.

وختم علوش معتبرا أن "العهود تستمد قوتها من التفاف الشعب حولها، ومن توحيدها للرؤية السياسية بين كافة مكونات الوطن، ومن مواجهتها للازمات الطارئة والخانقة بالوسائل التي تؤمن مصالح الدولة وتحفظ وحدة الشعب، وهي مواصفات غير متوافرة بعهد الرئيس عون، حيث الشعب يعيش في نفق أسود، والسلطة الحاكمة تعيش الحياة الوردية".
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان