استفحال الأزمة في لبنان بالتزامن مع مفاوضات وكالة الطاقة الذرية   -   إنه عصر دبلوماسية اللقاحات.. حقيقتان على الدول إدراكهما   -   لقاء عون - سلامة: محاولة ممجوجة لقلب الوقائع   -   تخوّف من العتمة الشاملة   -   الشارع يغلي على وقع ارتفاع الدولار.. قطع طرقات واحتجاجات في هذه المناطق (فيديو)   -   علوش لـ"الأنباء": الحريري أعلن مِراراً وتكراراً عن تأييده الكامل لحياد لبنان   -   عون يؤكّد على أهميّة الإسراع في تأليف الحكومة   -   الراعي: حزب الله يتحكّم بالحرب والسلم   -   هل فعلاً حمل الاليزيه باسيل مسؤولية عرقلة الحكومة؟   -   تعليقٌ "لافت" من العلاّمة الأمين على مواقف الراعي   -   عراجي عبر "تويتر": ما يحصل دليل على عدم عدالة توزيع اللقاحات   -   روكز لـ "الأنباء": تشكيل الحكومة ضرب من المستحيل   -  
"جبهة لإسقاط العهد".. "فبركات" معلومة المصدر؟!
تمّ النشر بتاريخ: 2021-01-19
على مدى الأيام الماضية، تكثّف الحديث في الكواليس السياسيّة عن "جبهاتٍ" جديدة شُكّلت، أو قيد التشكيل، بعناوين فضفاضة، على غرار "إسقاط العهد"، ضمن سياق "المؤامرة" القديمة-الجديدة، التي يحلو لبعض من في السلطة استدعاءها بين الفينة والأخرى.

وجدت هذه التسريبات ذروتها مع المعلومات عن لقاءٍ جمع عددًا من رؤساء الحكومات السابقين، ورئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط، في دارة الرئيس تمام سلام، قيل إنّه شكّل نواة "الجبهة الجديدة"، التي ستسعى إلى "تفعيل" الدعوات لاستقالة رئيس الجمهورية ميشال عون، أو "عزله" بشكلٍ أو بآخر.


ولعلّ تزامن هذه التسريبات مع الشريط المصوّر المسرَّب لرئيس الجمهورية، خلال لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب، الأسبوع الماضي، والذي اتّهم فيه رئيس الحكومة المكلَّف سعد الحريري صراحةً بـ "الكذب"، دفع كثيرين إلى الربط بين الأمريْن، وصولاً إلى حدّ اعتبار "الجبهة" المذكورة بمثابة "ردّة فعل" على التسجيل.

لا جبهة ولا من يحزنون!

لكنّ كلّ ما سبق لا يعدو كونه "فبركات" لا أساس لها من الصحّة، وفق ما يقول العارفون، الذين يلفتون إلى أنّ اللقاء المذكور، والذي دارت حوله الضجّة "المفتعَلة" والمُبالَغ بها، عقد بالفعل، ولكن قبل أيام من تسريب الفيديو، ما يدحض تلقائيًا كلّ الاستنتاجات والتحليلات والتأويلات "الدونكيشوتية" التي ربطت بين الأمريْن من دون أيّ أسُس منطقيّة.


أكثر من ذلك، يقول المُطّلعون على ما دار خلال هذا اللقاء إنّه لم يتطرّق، من قريبٍ أو من بعيد، لكلّ ما أثير في بعض الدوائر الضيّقة عن "جبهةٍ" من هنا أو هناك، وعن "نوايا مضمرة" من هناك، وغير ذلك من خططٍ تخطر أو لا تخطر على البال، وتتلاقى كلّها عند فرضيّة "المؤامرة" على "العهد"، التي باتت تفتقد بدورها للمسوّغات الواقعيّة اللازمة.

بالنسبة إلى هؤلاء، فإنّ "الجلسة" التي عقدها هؤلاء كانت عاديّة، وتوضَع في إطار تبادل الزيارات المعتادة، من دون أيّ غاياتٍ خاصّة أو سرّية، علمًا أنّ الحديث عن "جبهة"، لو صحّ، لافترض بالحدّ الأدنى "توسيع" إطار اللقاء، ليجمع المزيد من الأطياف، بما يتيح أصلاً الدخول في عناوين فضفاضة كاستقالة الرئيس، مع ما يحمله مثل هذا العنوان من "حساسيّة" يدركها المجتمعون، ولا يتنكّرون لها.


"فبركات لا تستقيم"!
أكثر من ذلك، يرى البعض أنّ الحديث عن "جبهة"، وضعها البعض في خانةٍ واحدةٍ مع معسكر الرابع عشر من آذار، الذي وُلد بعد اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري وصمد لأكثر من عشر سنوات، لا يستقيم، لأنّ المجتمعين أنفسهم لا "يستسيغونه"، علمًا أنّ جنبلاط مثلاً، الذي اعتُبِر في مرحلة من المرحلة "رأس حربة" هذا المعسكر، كان أول المنسحبين منه، والمتحفّظين على كلّ كينونته.


وثمّة من يشير إلى أنّ الحديث المكثّف عن هذه "الجبهة" غير واقعيّ أيضًا، نظرًا للتفاوت في مقاربتها بين "الشركاء المفترضين" على خطّها، فأولويات جنبلاط مثلاً ليست نفسها أولويّات الرئيس سعد الحريري، وقد نالا نصيبًا من التباينات في الآونة الأخيرة، وأولويات الأخير هي بالتأكيد مختلفة عن أولويات رئيس حزب "القوات اللبنانيةسمير جعجع مثلاً، والذي يصرّ على أنّ الانتخابات المبكرة مَدخَلٌ وحيد لأيّ حلّ في الأفق، مهما كان شكله.


وإذا كانت الساحة اللبنانية مليئة بـ "الفبركات" حول الكثير من الملفّات والمواضيع، فإنّ هناك من لا يستبعد أن يكون لـ "العهد" نفسه دور في "البروباغندا" الإعلاميّة الحاصلة، خصوصًا في ضوء الخسائر السياسيّة التي راكمها في الآونة الأخيرة، والتي توِّجت بفيديو الأسبوع الماضي، في وقتٍ يرى كثيرون أنّ دور "المظلوميّة السياسيّة" قد يجدي وينفع في تعويضها بشكلٍ أو بآخر، إن جاز التعبير.


قد لا تكون المشكلة في إطلاق "جبهات" جديدة هنا، أو "استنساخ" تجارب قديمة من هناك، لكنّ المشكلة ترقى لمستوى المصيبة، حين تصبح هذه المسألة الشغل الشاغل للبنانيّين، في وقتٍ يتكرّس الانهيار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وقبل كلّ ما سبق، الأخلاقيّ الذي يقضّ مضاجع الجميع، من دون رحمة أو شفقة! 


هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان