اقالات وتبديل لشخصية محورية بـ"حزب الله".. محاسبة داخلية بسبب الاخفاق في المرفأ؟   -   باسيل مأزوم... العقوبات على الأبواب، فهل من مفرّ؟   -   ماكرون اتصل بعون وبري والحريري: هذا مرشحنا لرئاسة الحكومة!   -   "ولعت" بين رياض قبيسي وغادة عون.. "انت موظفة عند جبران باسيل"   -   ما علاقة صبحي الطفيلي بالتحركات الشعبية؟!   -   عقوبات أميركية جديدة على حزب الله عقب انفجار المرفأ... باسيل أول المستهدفين   -   الحكومة بيد هيل.. وصواريخ "حزب الله" من اختصاص شينكر   -   كيف علّق حماده على قبول مجلس النواب استقالته؟   -   مقاتلات فرنسية شرق المتوسط.. ماكرون: سنعزز حضورنا هناك   -   أردوغان مهاجماً ماكرون: يريد استعمار لبنان وزيارته الأخيرة استعراضية!   -   "الدخان الأبيض" تصاعد أخيراً… هذا هو المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ!   -   الدولار ينخفض بشكل كبير في السوق السوداء.. إليكم سعر الصرف   -  
علي الحاج ..مدير عام لقوى الأمن الداخلي بــ...الوهم!
تمّ النشر بتاريخ: 2013-03-23

لن يصل اللواء علي الحاج، المخلى سبيله في ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري، إلى منصب المدير العام لقوى الأمن بالوكالة، لا في الاول من نيسان تاريخ خروج اللواء أشرف ريفي الى التقاعد ولا لاحقا في تاريخ خروج المدير العام بالوكالة العميد روجيه ضاهر.


السبب في ذلك، بكل بساطة، ان علي الحاج، غير مستحق لهذا المنصب قانونا، لأنه ليس عضوا في مجلس قيادة قوى الأمن الداخلي.

المفارقة اللئيمة التي تسمح لعلي الحاج أن يسوّق لنفسه مديرا عاما لقوى الأمن الداخلي بالوهم، أن علي الحاج هو من حرم نفسه من المنصب بتدبير اتخذه بنفسه يوم كان مديرا عاما لقوى الأمن الداخلي، حين أصدر قرارا يُحدد فيه كيفية ملء الشغور، ونص على أن من يتولّى مهام المدير العام هو الاقدم و الاعلى رتبة في مجلس القيادة!

وهذا يعني أن الحاج، ولو كان الأعلى رتبة في السلك، وبقراره هو بالذات، لا يحق له أن يشغل الوكالة المنصب، لأنه ليس في مجلس قيادة قوى الأمن الداخلي.

وما أشبه حال علي الحاج باللواء المتقاعد جميل السيد الذي راح هو ورفاقه الضباط يصرخون من قساوة المادة 108 في قانون أصول المحاكمات الجزائية التي وضعها بنفسه وبمساعدتهم، من خلال إجبار مجلس النواب، بالضغط السوري، على اعتمادها رغم اقتناعت النواب المختلفة.

وبالعودة الى علي الحاج، فهو  موضوع بتصرف وزير الداخلية بموجب مرسوم صادر عن مجلس الوزراء رقمه 40/2005 و بالتالي هو ليس في قيادة قوى الامن الداخلي!

و وفقا لقرار مدير عام قوى الامن الداخلي الصادر عن اللواء علي الحاج نفسه في العام 2005 يتولى مهام المدير العام في حال غيابه المدير العام بالوكالة و في حال غياب الاخير يتولى المهام الاعلى رتبة و الاسبق في الاقدمية من بين مجلس القيادة!

وهذه الدراسة القانونية لواقع الحال، تؤكد أنه لا مجال لعودة اللواء علي الحاج الى المنصب ... المفقود!

 

وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة مروان شربل قال عن هذا الموضوع:"اللواء علي الحاج وضع بتصرف الوزير بموجب مرسوم رقمه 40 وقعه يومها الرئيس لحود . وعندما كان الحاج مديرا عاما اصدر قرار تعليمات رقم 372 في العام 2005 ينص على انه حين غياب مدير عام قوى الامن يحل مكانه شخصان الأول المعين بموجب مرسوم يعتبر نائب المدير العام وعندما تنتهي مدة خدمته يحل مكانه الضابط الأعلى رتبة في مجلس القيادة ."

 

أضاف شربل :" اذا كان هذا الأمر غير قانوني فنذهب عندها الى الاستشارات القانونية وعلى اساسها يتم القرار باستلام اللواء الحاج للمنصب من عدمه . "

 

و تبقى أحكام قرار الحاج سارية المفعول طالما لم تعدل بقرار مماثل، وهو قرار لم...يعدّل!

تجدر الإشارة الى أن علي الحاج، خرق  المنع القانوني المفروض عليه، وأطل تلفزيونيا، مرارا وتكرارا، منذ سقوط قرار التمديد للواء أشرف ريفي، من أجل أن يحاول الإستيلاء، بقوة "حزب الله" على منصب المدير العام لقوى الأمن الداحلي.

وهذا الخرق يستدعي تحرك شربل لاتخاذ تدابير زجرية بحقه، وفق ما كان قد هدده سابقا، إن أكمل مسيرته... الإعلامية!

يقال نت

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان