بعد حديثه عن تهريب 6 مليارات دولار.. بيفاني إلى القضاء   -   صندوق النقد يحذّر لبنان: توافقوا حول الخطة الإنقاذية.. فهل يقدّم المساعدة؟   -   الدولار في السوق السوداء يعاود الارتفاع... كم بلغ؟   -   حركة خارجية لافتة باتجاه لبنان... المساعدة ممكنة والشروط واضحة   -   القضاء يطلب التوسع بالتحقيق حول تحويلات ما بعد 17 تشرين   -   انهيار لبنان ممنوع... هذا ما يحضر في كواليس دول القرار   -   هل سَتتم العودة إلى إقفال البلد؟   -   باسيل: سعر الدولار سينخفض   -   بعد انخفاضه التدريجي.. إليكم سعر صرف الدولار بحسب نقابة الصرافين   -   "حزب الله" يقطع الطريق على المبادرات الاوروبية   -   الجيش يوضح ما حصل في العديسة ليل أمس   -   لا حلول نهائية على يدّ حكومة "اللون الواحد"   -  
شربل: سعد الحريري تحدث عن لائحة جديدة بـ600 اسم مقابل مخطوفي اعزاز
تمّ النشر بتاريخ: 2013-06-03

ذكرت "الاخبار" انه "فجأة، عاد اسم رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري ليظهر على ألسنة خاطفي اللبنانيين في أعزاز. مطالب الخاطفين سبق أن حدّدت 300 اسم للإفراج عنهم من السجون السورية، مقابل تحرير اللبنانيين. وبعد تصفية لائحة مطالب الخاطفين من التكرار والأخطاء، أتى الحريري بلائحة من 600 اسم، لتزداد المفاوضات تعقيداً".

وكرت انه "على مدى ساعتين، في مقر الاستخبارات التركية في أنقرة، اجتمع وزير الداخلية مروان شربل ومدير الأمن العام اللواء عباس ابراهيم مع مسؤولين أتراك وقطريين". خلال الاجتماع، قال شربل للطرف الآخر: "لدينا 9 مخطوفين لبنانيين في أعزاز، ولكن انتبهوا، في المقابل، يوجد مئات الآلاف من السوريين يعيشون في لبنان... لا نريد أن ندخل في فتنة سنيّة ـــ شيعية من وراء هذا الملف، أو بالأحرى لا نريد لهذه الفتنة أن تتفاقم، وأنتم تعرفون تماماً الواقع على الأرض الذي قد يمتد الى أبعد من لبنان". هذا ما نقله شربل لـ"الأخبار" عن سفره برفقة اللواء إبراهيم إلى تركيا، في زيارة استمرت يومين، قاما خلالها باستكمال التفاوض في قضية المخطوفين في أعزاز. الطرف المضيف كان الاستخبارات التركية، التي استقبلت الوفد اللبناني في مقر "مساحته تفوق نصف مساحة بيروت".
غاية الاجتماع كانت تسليم المسؤولين الأتراك، بصفتهم الجهة الوسيطة، لائحة بالأسماء التي أفادت السلطات السورية بأن أصحابها فعلاً داخل سجونها. اللائحة لا تضم سوى 81 اسماً، هذا ما عاد به اللواء ابراهيم من سوريا، علماً بأن الجهة الخاطفة كانت قد زودته عبر الوسيط التركي بلائحة تتحدث عن أسماء أكثر من 300 سيدة معتقلة. بعد الزيارة، أصبح واضحاً للطرف اللبناني أن الجهة الخاطفة قد وضعت الأسماء في لائحتها كيفما اتفق، ما يشير إلى عدم الجديّة من جانبها، إذ تبيّن أن بعض الأسماء كان قد أفرج عنهم منذ أمد بعيد. إضافة إلى ذلك، تبيّن أن ثمة أسماء لم تدخل السجون أصلاً، أما ما يمكن وصفه بـ"العيب" التفاوضي، فهو تضمين تلك اللائحة اسماً مكرراً 51 مرّة. استغرب شربل الأمر، وقال للجانب التركي: "حسناً، ربما الجهة الخاطفة أخطأت مطبعياً، ولكن أيعقل أنكم لم تقرأوا أنتم الأسماء الواردة في اللائحة التي أرسلتموها إلينا، فكيف لم تلاحظوا وجود الأسماء المكررة عشرات المرّات؟".
وكشف شربل أن الجهة الخاطفة فاجأت الوفد اللبناني عندما تكلمت عن لائحة بـ 600 اسم، علماً بأن اللائحة الواصلة كانت تشير إلى النصف تقريباً، ليتبيّن أنهم "سلموا اللائحة ذات الـ 600 اسم إلى سعد الحريري، بحسب قولهم، على أن يوصلها هو إلى لبنان، ولكن نحن لم نعرف بها وأشهدنا الطرف التركي على ذلك، فأكد الأخير على ما نقوله". ويضيف شربل: "ذات مرة، اتصل بي الحريري وأخبرني عن لائحة لديه، وقال لي بأنه سيرسلها إليّ، لكن في الواقع لم أتسلّم شيئاً، علماً بأن دور الحريري في الملف إيجابي، وبرأيي هو يلعب دوراً جيداً، بهدف الإفراج عن المخطوفين، وأذكر في إحدى المرات أنه عاتب الخاطفين بقسوة لأنهم كانوا يتلكأون".
إلى ذلك، وبعد عودة شربل وإبراهيم إلى بيروت، تناقل البعض معلومات تفيد بأن صفقة إعادة المخطوفين ستتم عبر مراحل، أي إعادتهم بالتقسيط. لكن شربل نفى لـ"الأخبار" إمكان قبوله بصفقة كهذه، لأن "الملف أخذ ما يكفي من المماطلة بأهالي المخطوفين وعواطفهم، ولن نقبل أن يُعاد التسعة من أعزاز بالمفرق، فنحن لسنا بسوق عكاظ حتى نلعب هذه اللعبة... ما أقوله الآن إن المفاوضات دخلت مرحلة جديّة، هي أكثر المرّات التي تحمل هذا المستوى من الجدية، وأقول صراحة إن الجانب التركي ومعه القطري بدوَا في غاية التفاعل معنا، وهما فعلاً يريدان الوصول إلى نهاية سعيدة في هذا الملف". في هذا الإطار، نفى شربل أيضاً ما تردد عن زيارة الوفد اللبناني لمنطقة أعزاز، لكنه في المقابل أعلن عن تواصل شخصي بينه وبين الجهة الخاطفة، إذ "اتصل بهم بمعدل 5 مرات في الأسبوع، ونتحدث باستمرار مع المدعو سمير العاموري، علماً بأننا ما عدنا نعرف الرأس المسؤول لدى هذه الجماعة لنثبت التواصل معها. فمنذ عملية الخطف حتى اليوم، سمعنا بالكثير من الأسماء، وهذه من العقبات التي كانت تعيق عمليات التفاوض في المرحلة الماضية".
واوضحت "الاخبار" انه "يبدو أن هذا الملف لم تبق جهة إلا وضعت يدها فيه، إلى حد أن الحريري يتواصل مع الخاطفين بشكل مباشر، من دون وسيط، وذلك على هامش الوفد الرسمي اللبناني. هذا يعني أن مستوى العلاقة الودية مرتفع بين الحريري والخاطفين. تلك العلاقة تبدأ من حليب الأطفال و"الحفاضات" ولا يعلم أحد أين تنتهي".
اضافت "الآن، يبقى على اللواء ابراهيم التوجه إلى سوريا، حاملاً ملاحظات الجهة الخاطفة عبر الوسيط التركي، إذ يفترض أن تكون الزيارة الأخيرة. ثم يزور ابراهيم وشربل تركيا لمرحلة أخيرة مفترضة، وذلك لإبرام الصفقة بشكل نهائي"، على أمل "أن لا يولد ما يخربط هذا الأمر".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان