الرجل الذي انتحر في الحمرا ترك رسالة.. "أنا مش كافر بس الجوع كافر" (صورة)   -   انخفاض قياسي مفاجئ للدولار في السوق السوداء.. كم بلغ؟   -   حكومة دياب "يتيمة"... هل انتهى عمرها؟!   -   شركة Mike Sport تغلق أبوابها: لم نعد قادرين على تكبّد الخسائر   -   وزير الصحة أعلن عن عقد شراكة مع الجامعة اللبنانية لتدريب طلاب الطب   -   من 150 ألف إلى 900.. هذا عدد الليرات التي تحتاجها لتصرف 100 دولار اليوم (صورة)   -   فيديو مؤثر.. ابنة الـ21 عاماً روت قصتها وبكت بحرقة: "رح يموتونا من القهر"   -   "حزب الله" من دون حلفاء.. الأكثرية شتتها سلامة   -   فيديو موجع لأمهات في صيدا: "ارموا علينا نووي إذا بدكن نموت"   -   من يلوّح بالفوضى في لبنان؟   -   مسيرة احتجاجية لحراك صور ضد الجوع والغلاء وتردي الأوضاع الإقتصادية والمعيشية   -   بسام أبو زيد: يا حضرة المسؤول هيدي مش صايرة   -  
هيت يحتفظ بلقب الدوري الأميركي لكرة السلة
تمّ النشر بتاريخ: 2013-06-21
قاد "الملك" ليبرون جيمس ميامي هيت لإحراز لقب بطل دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه بعد أن تعملق في المباراة السابعة الاخيرة التي حسمها فريقه امام ضيفه سان انطونيو سبيرز 95-88 الخميس في سلسلة مواجهات النهائي.

على "ملعب أميركان إيرلاينز آرينا" وامام 19900 متفرج، تمكن جيمس من تحقيق ثأره من سان انطونيو الذي سحقه وفريقه السابق كليفلاند كافالييرز 4-صفر في نهائي 2007، وقيادة فريق المدرب ايريك سبويلسترا إلى الاحتفاظ باللقب بعد أن دك سلة الضيوف بـ37 نقطة مع 12 متابعة و4 تمريرات حاسمة في مباراة كان بالإمكان ان تذهب نتيجتها الى أي من الفريقين في الثواني الاخيرة.

 

لكن "الملك" الذي أحرز جائزة أفضل لاعب في النهائي للموسم الثاني على التوالي، قال كلمته في الوقت القاتل بتسجيله سلة من المسافة المتوسطة في آخر 27 ثانية عندما كان الفارق بين الطرفين نقطتين فقط لتصبح النتيجة 92-88 ثم نجح بعدها في خطف الكرة من لاعبي سان انطونيو الذين ارتكبوا خطأ متعمداً عليه من أجل إيقاف الساعة لكنه نجح في الرميتين الحرتين موجهاً الضربة القاضية لسبيرز وحارماً إياه من ان يصبح اول فريق منذ 1978 (واشنطن فاز على سياتل) يتوج باللقب من خلال الفوز بالمباراة السابعة الاخيرة خارج قواعده رغم جهود تيم دانكن (24 نقطة مع 12 متابعة) والارجنتيني مانو جينوبيلي (18 نقطة مع 5 تمريرات حاسمة) وكوهي ليونارد (19 نقطة مع 16 متابعة).

 

ويمكن القول ان سان انطونيو اهدى ميامي اللقب بعد ان فرط بفوزه في المباراة السادسة قبل يومين كما انه حصل في المباراة السابعة على فرصة ثمينة وسهلة لإدراك التعادل عبر عملاقه دانكن الذي فشل في الثواني الـ 50 الاخيرة بمحاولة لطالما برع فيها من تحت السلة ورغم ان اللاعب الذي يدافع عليه كان شاين باتيير الذي يصغره حجماً بفارق ليس بالضئيل على الاطلاق.

 

كما دفع سان انطونيو الذي يخسر النهائي للمرة الاولى في تاريخه بعد ان سبق له وخرج فائزاً باللقب في المناسبات الاربع السابقة (1999 و2003 و2005 و2007)، ثمن الاخطاء العديدة التي ارتكبها جينوبيلي في الوقت الحاسم من المواجهة إن كان في التسديد أو التمرير وحتى التقاط الكرة.

 

لكن لا يمكن تجاهل ما قدمه جيمس في هذه الموقعة الحاسمة إن كان دفاعاً على صانع الالعاب الفرنسي توني باركر الذي اكتفى بـ 10 نقاط و4 تمريرات حاسمة، أو هجوماً ومن كافة المسافات (نجح في 5 ثلاثيات من أصل 10 محاولات وفي 8 رميات حرة من أصل 8 )، وهو حظي بمساندة كبيرة من دواين وايد وباتيير وماريو تشالمرز اذ سجل الأول 23 نقطة مع 10 متابعات والثاني 18 نقطة جميعها من خارج القوس (6 ثلاثيات من أصل 8 محاولات) والثالث 14 نقطة في مباراة لم يستطع خلالها أي من الفريقين الابتعاد عن منافسه لأكثر من 7 نقاط كما شهدت 11 تعادلاً.

 

ويمكن القول ان على سان انطونيو الانتظار طويلاً لكي يحظى بفرصة جديدة من أجل إحرازه لقبه الاول منذ 2007 والخامس في طريقه وذلك لان دانكن يبلغ من العمر حاليا 37 عاماً وجينوبيلي 36 عاماً وهو سيصبح أيضاً لاعباً حراً الشهر المقبل، ما يعني ان على المدرب غريغ بوبوفيتش البحث عن البدائل من أجل بناء فريق قادر على المنافسة مجدداً على اللقب.

 

في المقابل، ما زال بإمكان "الثلاثي الكبير" جيمس-وايد-بوش الذي قاد ميامي لأفضل موسم في تاريخه، ان يحلم بالمزيد من الالقاب وذلك في حال لم تحصل اي مفاجأة الصيف المقبل متمثلة بقرار جيمس البحث عن تحد جديد لان بإمكانه حينها أن يصبح لاعباً حراً لكن هذا الامر مستبعد بعض الشيء لأنه سعيد جداً في فلوريدا.

 

"ليبرون كان لا يصدق"، هذا ما قاله دانكن بعد المباراة عن جيمس، مضيفاً "لقد استلم زمام الامور في هذه المباراة الاخيرة (في سلسلة النهائي) وقام بتسديدات بما فيه الكفاية من أجل جعلنا نغير طريقة دفاعنا مرة بعد مرة. ببساطة، لم نجد أي وسيلة لإيقافه".

 

ومن المؤكد ان جيمس 2013 أصبح لاعباً أفضل من الذي كان عليه حين خسر نهائي 2007 أمام سبيرز أو نهائي 2011 امام دالاس مافريكس أو حتى حين فاز بنهائي 2012 على حساب أوكلاهوما سيتي ثاندر، خصوصاً أن اللقب تحقق امام فريق محنك بقيادة مدرب فذ مثل بوبوفيتش وأمام فريق لم يسبق له ان خسر اي نهائي.

 
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان