هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟   -   بيان من لجنة الاعلام في "التيار الوطني".. ماذا جاء فيه؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأحد في 25 شباط 2018   -   ارسلان: أطمح بكل وضوح وصراحة ليكون لنا كتلة نيابية   -   موفد سعودي في بيروت غداً   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -   جريصاتي: بئس هذا الزمن   -   اجتماع متابعة الليطاني.. للبقاع الأولوية وتلزيم المحطات خلال ستة اشهر   -  
ثمانية عناصر راقبوا.. كيف تم استشهاد اللواء وسام الحسن بهذه الدقة؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-07-08
قبل يوما من مجيئي الى بيروت اجتمع الشهيد اللواء الحسن مع ممثل حركة حماس في المانيا ثم عند الرابعة بعد الظهر غادر فرانكفورت متوجها الى باريس حيث اجتمع وتعشى مع الرئيس سعد الحريري والسفير جوني عبده وتبادلوا الاراء وكانت طاولة لبنانية قريبة من طاولة الرئيس سعد الحريري والجالسون عليها يسمعون الى كل الاحاديث.انتهى الحادث بعد منتصف الليل ومثلما قرر اللواء الشهيد الحسن السفر في اليوم التالي حصل ذلك ووصل الى بيروت عند السابعة والنصف، في العادة عندما يصل الشهيد وسام الحسن يصل الى مكتبه ثم يتصل باللواء ري

كان الشهيد وسام الحسن قد غاب عن لبنان 16 يوما والتقى عائلته في اكثر الاوقات لكنه كان منغمسا في الاتصالات العربية والدولية والاسلامية واللبنانية واجتمع مع المخابرات الدولية كلها في اطار عمله كما يحصل مع مدراء المخابرات في كل دول العالم وقرر اللواء الشهيد الحسن الا يتصل باللواء اشرف ريفي كي لا يعقد اجتماع معه في اليوم ذاته لانه كان على موعد مع شخصية هامة ستلاقيه في الشقة ويحصل عشاء معا ويتم البحث في اهم الامور على ان يذهب في اليوم التالي الى مبنى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ومن هناك يتصل باللواء اشرف ريفي.

نزع اللواء وسام الحسن بطرية اجهزته الخليوية كي ينقطع الاتصال كليا وابقى على جهاز لا يخضع للتنصت وهو جهاز متقدم للغاية خليوي لكن له شيفرة خاصة لا يمكن كشفها وفي الوقت المحدد عند الحادية عشرة ليلا حضر الضيف في سيارة عادية وصعد الى الطابق الذي فيه اللواء الشهيد وسام الحسن اما السيارة التي اوصلت الضيف فاكملت طريقها وغادرت، الجهاز الذي مع اللواء الحسن موجود مثله مع ضابط كبير في فرع المعلومات وهو الوحيد الذي يتكلم مع اللواء وسام الحسن واتفقا على ان لا يعرف احد ان اللواء وسام الحسن لكن في الوقت ذاته اتفقا على ان تمر سيارة كل ساعة حول المبنى الذي يسكنه اللواء الحسن والشارع حوله لكشف ما اذا كان هنالك جهاز استماع او تنصت موجود داخل سيارة مجهزة للالتقاط الاتصالات الخليوية حيث تقف السيارة قرب احدى المباني ويعمل كمبيوتر خاص على التفتيش على الموجات خاصة بعد وضع ارقام اللواء وسام الحسن على جهاز الكمبيوتر او تلتقط الاجهزة التي تتكلم في المنطقة.

اكثر من اربع مرات حصلت اشارات ان سيارة تحاول الاستماع الى التنصف على شقة الشهيد اللواء وسام الحسن من الشارع ولكن كان الامر عدم اعتراض اي سيارة بل مراقبتها واذا احتاج الامر ابلاغ اللواء الحسن بالجهاز صاحب الشيفرة المعلومات اكثر واكثر.

لاحظت السيارة التابعة لشعبة المعلومات ان هنالك حوالى ثمانية عناصر في المنطقة يتمشون من مقهى فرح باتجاه الشارع الرئيسي في الاشرفية وحول المبنى اما السيارة التي فيها الجهاز التي تلتقط التنصت فلم يستطيعوا تحديدها لكنها استمرت تمر كل ساعة تقريبا وكل مرة تمر تكتشف شعبة المعلومات ان داخلها جهازا خصيصا من صنع الماني متطور يلتقط الاتصالات.

بعد دخول الضيف عند الحادية عشر الى الشقة وكان السائق اللواء الشهيد وسام الحسن قد ذهب واحضر العشاء وكان قاطعا لجهازه الخليوي عبر سحب بطاريته ادخل المأكولات ووضعها على الطاولة فيما دخل الضيف تاركا جهازه يعمل بشكل طبيعي، الشبكة التي تراقب الشقة وتحدد اماكن الاتصالات فورا التقطت الجهاز الذي يرسل من المبنى الذي يسكنه اللواء الشهيد وسام الحسن مع الرقم مع المسافة وتلقى الضيف ثلاث اتصالات اكدت وجوده وانه مستمع لكن لم يكن احد يعرف مجتمع مع من انما الخلية الخارجية التي تراقب تأكدت من وجود شخص داخل الشقة لانه عندما الغى الشهيد وسام الحسن كل اجهزته الخليوية وسحب البطارية كذلك سائقه مرت الشبكة في حيرة ما اذا كان اللواء الشهيد وسام الحسن ترك الشقة ام بقي فيها انما عندما دخل الضيف وابقى جهازه مفتوحا ومن خلال السيارة التي فيها تجهيزات خاصة تم تحديد موقع الجهاز والمسافة فتم قياسها فتناسبت مع شقة الشهيد وسام الحسن.

ابلغ الضابط في شعبة المعلومات ان سيارة التنصت التابعة للمعلومات تلتقط اشارات من سيارة تفتش على موجهات خليوي في منطقة المبنى الذي يسكنه اللواء الحسن فسأل اللواء حسن ضيفه اذا كان ترك جهازه مفتوحا مع البطارية فقال نعم، فطلب منه نزع البطارية وتم نزع البطارية لكن الذي فات قد فات فقد تأكدت المجموعة ان شخصا موجود في الشقة ولم يخرج وان سيارة اللواء الحسن موجودة وبالتالي كان السؤال هل اللواء الحسن موجود في الشقة ام لان السيارة كانت احيانا تكون مع السائق وينام في الشقة اي سائق اللواء الشهيد وسام الحسن.

حصل اجتماع بين اللواء الشهيد وسام الحسن والشخصية الهامة وانتهى الاجتماع وغادر الضيف عند الرابعة فجرا المنزل الذي استأجره اللواء الحسن والخطأ الذي ارتكبه انه فتح جهازه ووضع البطارية واتصل بالسائق طالبا منه المجيء لاخذه من شقة اللواء الحسن فالتقطت السيارة التي تراقب الاجهزة المكالمة بالصوت وبالارقام فتأكدت نهائيا ان اللواء الحسن موجود داخل الشقة.

هنالك طريقان يتبعهما الشهيد اللواء وسام الحسن طريق ضيق مقابل محلات الدويهي والطريق العريض التي تمر امام الجامعة اللبنانية الاميركية وقد تم وضع سيارتان ملغومتان بمادة لا توجد الا عند دول متقدمة جدا لان انفجارها يؤدي الى تفتت اجزاء الجسم بشكل لا يعود منه قطعة واحدة موجودة وهذا النوع من المتفجرات هو اخطر وصلت اليه اجهزة الامن في العالم ويعتمد مبدأ الفراغ فكما يتم تفجير مبنى من خلال سحب الفراغ تحت المبنى ويهبط في مكانه ولو كان 50 طابقا فان المتفجرات تفتت الجسد البشري الى قطع صغيرة تصبح حبوبا صغيرة جدا جدا لا يمكن اكتشافها ويتفتت الجسم عبرها وتم وضع جهاز لايزر فوق دولاب سيارة اللواء الشهيد وسام الحسن وفي الوقت ذاته هنالك جهازي لايزر في سيارتين ملغومتين وفيهما جهاز لايزر فعندما تمر السيارة قرب السيارة يعمل جهاز اللايزر على التقاط الارسال وينفجر فورا باللحظة ذاتها ويدمر ما حوله بقوة رهيبة وكان على الشهيد وسام الحسن اخذ احدى الطريقين.

بعد الظهر تقريبا انهى كتابة تقاريره الشهيد اللواء وسام الحسن واجتماعه بالشخصية السياسية وطلب من سائقه النزول الى السيارة وتحضيرها ثم نزل مسرعا وصعد الى السيارة ويبدو من التحقيقات ان المحقق لم يعرف من حدد طريقة طريق السيارة سواء في اختيارها الطريق الضيقة بدلا من الطريق العريضة الا ان الامر كان في الحالتين سيكون شبيها انما الفرق هو انه في الطريق الضيقة ستسير سيارة اللواء الشهيد وسام الحسن بسرعة بطيئة جدا اقتربت سيارة الشهيد وسام الحسن وقال شهود عيان ان ثمانية عناصر كانت في المنطقة تتمشى دون سبب وتتغير دائما مراكز وجودها فيتبادل الثمانية اماكنهم كي لا يبقوا في المكان ذاته.

يقول شاهد عيان انه عندما نزل سائق سيارة اللواء الشهيد وسام الحسن اختفى العناصر الثمانية وذهبوا بسيارات وبعد قليل دوى انفجار كبير جدا لم تعرف الانفجارات التي حصلت صوتا شبيها به لانه من النوع الذي يفتتت الاجسام والمعادن الى حبوب صغيرة لا تصل الى ملم واحد ولا يمكن ايجاد منها اي اشارة تربط القطع ببعضها لانها تكون قد تدمرت كليا.

وصلت او دورية لقوى الامن الداخلي ونزلت ووصلت قوة من الجيش وطوقوا المكان وبدأوا يعيدون الناس لكن السيارة كانت مجزأة ولا يوجد فيها اجساد، مضت ساعة ولم يعرف احد من هو المستهدف وحد الضابط في شعبة المعلومات الذي معه الجهاز السري الذي كان مع اللواء الحسن شعر بالخطر استعمل جهازه عشرين مرة وهو ينادي اللواء وسام الحسن دون ان يأتيه الرد حضر الى المكان لم يكن يوجد اي جثمان او اي قطعة من انسان، بعد ساعتين من التفتيش وبعد دخول عناصر من شعبة المعلومات شقة اللواء الحسن تبين انه غير موجود فيها وليس في مكتبه في البناية الرابعة التي تبعد عن الانفجار وجد عنصر من المعلومات قطعة من مسدس بحجم 3سنم فلفها بالنايلون وحملها ليعطيه الى المحقق في شعبة المعلومات الذي ما ان رآها حتى اصيب بالرعشة لانه عرف ان هذه القطعة هي من مسدس اللواء الشهيد وسام الحسن.
بدأ الخبر ينتشر انه تم اغتيال الشهيد وسام الحسن لكن لا اثر لاي قطعة من جسده، باريس على الخط تسأل عن الموضوع الرئيس سليمان يتابع التفاصيل، قائد الجيش يتابع ايضا، رئيس الحكومة يتابع، سعد الحريري في مرارة وحزن وقلق لا مثيل له، لندن اتصلت، موسكو اتصلت وواشنطن اتصلت، والسعودية اتصلت وطلبت تأكيدا بشأن ما اذا كان اللواء الحسن قد اغتيل ام لا.

عند الساعة السابعة وخمس دقائق بات الخبر رسميا صدر برقية ضمن قوى الامن الداخلي برقية سرية تقول: لقد تم اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن مع سائقه في سيارته في الاشرفية.

ضربة لا تعوض، ولا يمكن التعويض عليه فلقد تلقى جهاز شعبة المعلومات ضربة اكبر من ان تكون قاسية انها قطع الرأس الذي يدير اهم جهاز مني وصل اليه جهاز امني في لبنان، الضباط والعناصر في شعبة المعلومات بكوا، وكانوا يبكون، رئيس الحكومة في حيرة تامة، رئيس المجلس في ذهول، الرئيس سليمان يشعر بالخطر والدول العربية رأت ان الضربة كبيرة جدا وهي حرب كبرى تجسدت بقطع رأس شعبة المعلومات عبر اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن.

طلبت شعبة المعلومات ان تتولى هي التحقيق وان لا يتدخل احد معها وهذا ما حصل وبدأ التحقيق لكن لا اثر لشيء.

وصل الشهيد اللواء وسام الحسن الى حجم كبير وصل الى حجم دول وصل الى حجم رئيس اهم جهاز امني تقريبا في الشرق الاوسط من اصل 4 اجهزة، لم يكن يخطأ وسام الحسن كان دائما حذرا ويأخذ الحيطة والحذر لكن القدر هذه المرة جعله يتراخى في الاحتياطات ووقعت الجريمة واستشهد اللواء وسام الحسن والمعلومات التفصيلية هي عند شعبة المعلومات اما الرواية فهي تجميع معلومات بقضية اغتيال الشهيد وسام الحسن.

 

الديار

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 8 + 54 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان