عدوان: الامور تتقدم وخلال 48 ساعة نتوقع العرض النهائي للحكومة   -   الحكومة "استوَت"... ولم يبق سوى إعلان الطبخة النهائية   -   بالفيديو: تجمّع للمياه على طريقي انطلياس والزلقا   -   "الكتائب" تتقدّم بإقتراح قانون يلغي تعويضات النواب مدى الحياة   -   النشرة: اصابة مندوب حماس في المية ومية اثناء تنقله لوقف اطلاق النار بالمخيم   -   حبيب يرفض عرضاً مغرياً لخوض نزال "ثأري" ضدّ ماكغريغور   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 16 تشرين الأول 2018   -   400 مليار دولار لسوريا.. طريق الإعمار يبدأ من لبنان والبوادر بدأت منذ أيام   -   وفاة الفنان أحمد عبد الوارث   -   ترامب يغربِل: "الكلب المسعور" بدائرة الخطر.. و"خطيب" مسؤولة عربية قد يخلفه   -   بري من جنيف حول مستجدات تشكيل الحكومة: الأمور تتقدم   -   وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وفرقنا موجودة على الطرقات 24/ 24   -  
مناورتا بري ونصر الله لم تمرا ...ولا أحد يلدغ من جحر مرتين
تمّ النشر بتاريخ: 2013-07-22
يبدو ان "مبادرة" السيد حسن نصر الله الانفتاحية على الخصوم ستلقى المصير عينه الذي لاقته "مبادرة" الرئيس نبيه بشأن تشكيل الحكومة .

فقد أكدت أوساط قوى الرابع عشر من أذار أنها ليست من النوع الذي يلدغ من جحر مرتين. فبعد تجربة تموز 2006 ، الذي لم يتورع نصرالله عن ذكرها يوم الجمعة الماضي ، حين كان يجلس الى شخصيا الى طاولة الحوار يدعو للتفاهم ، وحزبه يستعد لساعة صفر الحرب التي اندلعت بعد أيام . وهو اليوم يواصل القتال في سوريا ، وقد بدأت طلائع موجة جديدة من قتلاه تصل من ريف دمشق الى لبنان ، حيث يهاجم مواقع المعارضة السورية على أرضها ، ويطالب بالحوار حول الاستراتجية الدفاعية عن لبنان في مواجهة اسرائيل. وثمة مثل أخر على عدم احترام الحزب بما تقرره هيئة الحوار ففي العام 2006 تقرر تنظيم السلاح الفلسطيني داخل المخيمات ونزعه خارجها ، فلما أندلعت المعركة ضد "فتح شاكر العبسي " حاول نصرالله وقفها باعتبار "مخيم نهر البارد خطا احمر". 

وتعتبر قوى 14 أذار ان الشرط الاساسي للجلوس ثانية الى جانب حزب الله ، هو نفسه الشرط للمشاركة معه في الحكومة ، اي الانسحاب من سوريا فورا ، والالتزام الفعلي باعلان بعبدا ، وهو ابرز ثمار هيئة الحوار الوطني في آخر جلسة لها . ودون ذلك لا معنى لاي حوار.

ومن ناحية رئيس الجمهورية نقلت وكالة الانباء المركزية ارتياح بعبدا لتجاوب نصر الله لنقاش الاستراتيجية الدفاعية انطلاقا من الورقة التي قدمها العماد ميشال سليمان . وهذا غير مفهوم في الواقع لان نصرالله في خطابه الاخير ذكر بالورقة التي قدمها هو شخصيا في العام 2006 ، وليس باي ورقة أخرى . والمعروف ان الاستراتيجية التي قدمها حزب الله في حينه ليست سوى محاولة لتشريع ما هو قائم حاليا على الارض ، اي امساك قوات حزب الله بكل الجبهة ، ومنح الجيش دور المراقب لا أكثر ولا أقل . أما السلطة السياسية فلا دور لها على الاطلاق في قرار الحرب والسلم .

وعلى الصعيد الحكومي انتهت مفاعيل ما سمي بمبادرة الرئيس بري باعلان الانفصال عن العماد ميشال عون بحيث يمكن تسهيل الرئيس المكلف تمتام سلام . فقد أكدت اوساط 14 اذار انها مجرد مناورة للحصول على الثلث المعطل بطريقة غير مباشرة .

بري ونصرالله يناوران . الاول لاستيعاب النقمة الداخلية والخارجية على تعطيل الحياة السياسية . والثاني لامتصاص غضب اللبنانيين ، كل اللبنانيين ، بالاضافة الى سخط المجتمعين العربي والدولي ، من التورط السافر في الحرب السورية .
المناورتان محكومتان بالفشل " لانو اللي جرب المجرب كان عقلو مخرب" . 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان