نتنياهو يرد على نصرالله: فكّر 20 مرة قبل الإعتداء علينا   -   غوتيريس: اي حرب بين حزب الله واسرائيل ستكون الاكثر دمارا   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس 20 أيلول 2018   -   القنابل المضيئة التي شوهدت بسماء صور ناتجة عن مناورة للجيش بالتعاون اليونيفيل   -   وزارة الدفاع الروسية تثمن دور الرئيس عون وتشيد بتعاون لبنان في عودة اللاجئين السوريين   -   "محمود" خرج من منزله في الميناء ولم يَعُد.. هل تعرفون عنه شيئاً؟ (صورة)   -   جنبلاط يحسم موقفه من النظام السوري   -   3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير   -   أصاب شقيقه بطلق ناري عن طريق الخطأ.. هذا ما حصل   -   جنبلاط يحسم موقفه من النظام السوري   -   تعميم صورة الفتاة المفقودة حلا الحمداني.. هل شاهدتموها؟   -   في الاشرفية: تحرّش بإمرأة فرنسية داخل المصعد.. فماذا حلّ به؟   -  
د. ناصر حمود: تداعيات القرار الاوروبي كبيرة وخطيرة على لبنان مهما حاول البعض اعتباره تافهاً
تمّ النشر بتاريخ: 2013-07-28

اعتبر منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود ان تداعيات ادراج الاتحاد الاوروبي الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الارهاب هي كبيرة وخطيرة على لبنان واللبنانيين المغتربين مهما حاول البعض اعتبار هذا القرار تافهاً ، ورأى ان الجميع يدرك اليوم خطورة انزلاق الدولة اللبنانية الى مصاف  الدول المارقة و الفاشلة نتيجة تغييب  دور المجلس النيابي التشريعي وعدم تأليف حكومة.

كلام حمود جاء خلال السحور الرمضاني الذي اقامته منسقية تيار المستقبل في الجنوب –دائرة صيدا في مطعم ذوات وحضره عدد من مخاتير المدينة  ومن اعضاء المجلس البلدي وممثلون عن مختلف مكاتب وقطاعات التيار الى جانب اعضاء مجلس المنسقية ودائرة صيدا .

وقال حمود : أرحب بكم جميعاً في هذا اللقاء الأخوي وانقل إليكم مباركة شقيقة الرئيس الشهيد بهية الحريري وأمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري  بشهر رمضان الفضيل وتمنياتهم لكم جميعاً بالطمأنينة والامان وراحة البال.لقد مرت مدينة صيدا بمحنة كبيرة نتج عنها الكثير من الآلام والجروح العميقة والخسائر البشرية والمادية. وكان من الممكن ان يكون لها تداعيات خطيرة على صعيد الوطن والمواطن لولا الجهود المضنية التي قام بها الرئيس فؤاد السنيورة والنائب بهية الحريري وفعاليات صيدا لتطويقها بهدف الحد من نتائجها السلبية والخطيرة على علاقة المواطن الصيداوي بالوطن والدولة ومؤسساتها الامنية.

واضاف: ان الاوضاع الشاذة التي يمر بها لبنان عامة وصيدا خاصة معروفة الاسباب والهوية  والناتجة عن وجود سلاح حزب الله غير الشرعي الذي يهدد وجود  الكيان اللبناني والذي يساهم في تعطيل عمل  المؤسسات الدستورية ويعيق جعل حصرية السلاح بيد الجيش اللبناني و قوى الامن الداخلي. وفي هذا المجال يهمنا نحن في تيار المستقبل ان نؤكد على الثوابت الوطنية التالية:

اولاً: ان مشروع تيار المستقبل  الوحيد هو بناء الدولة اللبنانية اي دولة المؤسسات الديموقراطية وليس دولة الميليشيات ؛ وهذا يعني احياء عمل المؤسسات الدستورية والقضائية لكي تمارس دورها الطبيعي والقانوني من دون ان تكون موضع ابتزاز أو ضعط من قبل اي طرف لبناني يحمل السلاح ويستقوي به سواء أكان حزب الله أو ادواته من الاطراف السياسية المتحالفة معه مع التأكيد على ان لا شرعية إلا لسلاح الدولة اللبنانية.

ثانياً: ان الحوار الحقيقي الوطني بين مكونات الشعب اللبناني هو الهدف الأساسي لتيار المستقبل كما أكد مراراً وتكراراً الرئيس سعد رفيق الحريري وهو بالتالي ليس مطلباً تكتيكياً وانتهازياً كما تفعل قوى 8 آذار. ان هذه القوى وفي طليعتها حزب الله تطالب بالحوار بين اللبنانيين وفي الوقت عينه تضع العراقيل لمنع انطلاقه. وعندما تثمر اجتماعات الحوار الى اتفاق مكتوب  فهي تنكث بالعهود و الوعود و لا تلتزم بما تم الاتفاق عليه وخير شاهد على ذلك اتفاق الدوحة واعلان بعبدا.

ثالثاً: ان تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر هو واجب وطني مقدس على كل لبناني. ومقاومة أي عدوان اسرائيلي على لبنان وتأييد القضية الفلسطينية هو امر بديهي وواجب قومي. ونحن في تيار المستقبل لسنا بحاجة للتأكيد على هذا الخيار المصيري فالرئيس الشهيد رفيق الحريري كان المقاوم الاول وهو الذي شرعن المقاومة في تفاهم نيسان 1996. ولكن انحراف حزب الله عن اهدافه النبيلة وتوجيه  السلاح الى  صدور اللبنانيين واستعماله كاداة ضغط لاستقالة او لتأليف الحكومات و اجراء التعيينات الادارية  حول  هذا الحزب الى منظمة تعمل على تقويض  المبادىء الديموقراطية التي ارتكز علىيها تأسيس لبنان الوطن والكيان.

رابعاً: ان تدخل حزب الله في سوريا للدفاع عن نظام يقتل شعبه ويدمر قراه ومدنه هو دليل ساطع على انقلابه على المبادىء التي يؤمن بها واهمها مقاومة العدو الاسرائيلي ونصرة المظلوم لا الظالم. لقد ادخل حزب الله  نفسه ولبنان في مأزق سياسي كبير كان من بشائره ادراج الاتحاد الاوروبي الجناح العسكري للحزب  على لائحة الارهاب. ان تداعيات هذا القرار الاوروبي  كبيرة وخطيرة على لبنان واللبنانيين المغتربين مهما حاول البعض اعتبار هذا القرار تافهاً  لان الجميع يدرك اليوم خطورة انزلاق الدولة اللبنانية الى مصاف  الدول المارقة و الفاشلة نتيجة تغييب  دور المجلس النيابي التشريعي وعدم تأليف حكومة.

وأخيراً، ان السبيل الوحيد للخروج من الازمات الدستورية والاقتصادية والحياتية التي يعاني منها لبنان هو الرجوع الى كنف الدولة ومرجعياتها الدستورية والقضائية والامنية. وهذا الامر يستدعي تكاتف جهود اللبنانيين جميعاً من اجل وضع حد لمنطق قوة السلاح وتأثيره السلبي على الحياة السياسية في لبنان وعلى علاقاته الدولية عبر الحوار الوطني الصادق والالتزام بما تم الاتفاق عليه واحترام ما نص عليه الدستور اللبناني في آليات تأليف الحكومة والعمل في المؤسسات الرسمية .

الصور المتعلّقة بالخبر
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 46 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان