صاروخ إسرائيلي قصف المعبر 12؟ إليكم جديد التحقيقات   -   حسّان دياب لن يستقيل... إلا إذا!   -   "تلفظ أنفاسها الأخيرة"... انقسامٌ في صفوف "عرّابي" الحكومة!   -   خبراء يكشفون عمق الحفرة التي أحدثها انفجار مرفأ بيروت   -   الليرة ستدهور أكثر أمام الدولار بعد انفجار المرفأ.. هذا ما توقعه اقتصاديون ورجال أعمال للبنان   -   رواية إسرائيلية: "حزب الله" سيمتنع عن التصعيد.. وإيران قد تهرّب أسلحة بشحنات المساعدات   -   هل تستقيل الحكومة اليوم أو غداً؟   -   قطار قد يعلن استقالته اليوم!   -   سبحة الاستقالات تكر: منال عبدالصمد اتخذت قرارها.. وهذا أول تصريح   -   وزير البيئة دميانوس قطار يقدم استقالته.. وفي أول تعليق له "رفاق ولادي ماتوا"   -   "اللوبي الإسرائيلي" يعارض دعم لبنان بعد الانفجار.. ملف ترسيم الحدود البحرية مجدداً   -   جنبلاط: لست مقتنعًا برواية السيّد حول المرفأ   -  
هل يقطع الاتحاد الاوروبي خطوط التواصل مع حزب الله؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-07-29
تشير أوساط الخارجية الروسية إلى أنّ الاتحاد الأوروبي لم يقطع خطوط التواصل غير المباشرة مع "حزب الله" في هذا القرار، إذ إنه أبقى الباب مفتوحاً أمام الجناح السياسي، لأنّ عواصم القرار في الإتحاد الأوروبي تدرك جيداً دور الحزب في الحياة السياسية اللبنانية وعلى الساحتين العربيّة والإقليميّة، وقطع حلقات التواصل مع لاعب سياسي بحجم الحزب سيضرّ حتماً بالمصالح الأوروبية.

وتوضح الأوساط أنّ السبب الرئيسي الذي اتُخذ على أساسه القرار بحسب صياغته، هو تورّط مفترَض لـ"حزب الله" بتفجير حافلة بورغاس البلغارية، من دون الإشارة الى دور الحزب في سوريا، علماً أنّ كلّ دول الاتحاد الأوروبي كانت قد دانت التدخل العسكري للحزب في سوريا، ما يعني أنّ القرار أبقى على خطوط الرجعة مع الحزب، لأنه يدرك جيداً أنه مكوِّن أساسي من مكوِّنات الشعب اللبناني.

وتعتبر الأوساط أنّ الحركة الديبلوماسية لسفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان أنجيلينا إيخهورست هي خير دليل على حرص دول الاتحاد على عدم قطع العلاقة على المستوى السياسي، خصوصاً أنّ السلطات اللبنانية، وفي مقدّمتها رئاسة الجمهورية كانت قد دعت الاتحاد الأوروبي إلى عدم إدراج الجناح العسكري لـ"حزب الله" على لائحة المنظمات الإرهابية.

وترى أنّ الضغوط الأميركية لعبت دوراً أساسياً في تبنّي الاتحاد الأوروبي لهذا القرار، وهنا كان لا بدّ من مراعاة الإدارة الأميركية من دون قطع العلاقة نهائياً مع الحزب، لذلك جاء نصّ القرار بهذه الصيغة.

وعلى رغم عدم الاهتمام الروسي بهذا القرار، لا تنفي الأوساط أن يكون له تداعيات سلبية ليس على الحزب وكوادره السياسيين والعسكريين فحسب، بل على مجمل الوضع في لبنان في ظلّ الانقسام السياسي الحاصل وفراغ بعض المؤسسات الدستورية.

إذاّ، باتت ملامح التعامل الروسي مع القرار الأوروبي واضحة المعالم، وأثبتت التجارب أنّ روسيا تحاول دائماً الحفاظ على الحدّ الأدنى من حلقات التواصل، فهي أدرجت العام 2006 حركة "الإخوان المسلمين" على لائحة الإرهاب الروسية التي تضمّ 17 منظمة إسلامية، ولكنّ ذلك لم يمنع دوائرها الديبلوماسية من التواصل مع بعض أجنحة الإخوان في عدد من الدول العربية، وهذا ما بدا جلياً في التعامل مع حركة "النهضة" بعد فوزها بانتخابات تونس ولاحقاً مع حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسية للإخوان المسلمين في مصر.

 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان