موقف العرب من "حزب الله" يتدرج صعوداً!   -   عون ليس شيحاويّاً: التبعيّة ليست «طبيعة»   -   "مجزرة القرن" في سيناء.. مصر ترفع رايات الحداد والثأر!   -   أحمد الحريري: الأزمة التي مرت بها البلاد جاءت من أجل إنهاء سعد الحريري   -   خاص - بعد كشف عمالة عيتاني.. مستشارة أمن الدولة توضح   -   الحريري: نطالب بالنأي بالنفس قولا وفعلا ونريد أفضل العلاقات مع أشقائنا العرب   -   زعيتر: نؤكد عدم القبول بأي ذريعة لتأخير الانتخابات   -   من هو رئيس المعارضة السورية الى مفاوضات جنيف؟   -   صمت الـLBCI.. هل تُرك مارسيل غانم وحيداً!   -   زياد عيتاني يعترف بالتعامل مع إسرائيل.. أمن الدولة تروي تفاصيل التوقيف   -   "حزب الله" للحريري: تأخرت.. ورأس كبير يطل من قبرص؟!   -   زياد برجي: مصر راح تطلع من المحنة أقوى   -  
سليمان: سلاح المقاومة تخطى الحدود وحان الوقت لتكون الدولة الناظمة له
تمّ النشر بتاريخ: 2013-08-01

أشار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى انه "إذا كان قدر الجيش هو الحفاظ على القسم والعلم، فإن خيار اللبنانيين ثابت بعد التجربة مع الاحتلال والميليشيات هو الدولة التي يحميها الجيش".
وفي كلمة له بمناسبة عيد الجيش، رأى ان نشر القلق والتوتر يستمر في محاولة لاستعادة التاريخ المظلم، وكأن اللبنانيين لم ينسوا الامن الذاتي"، وقال: "اطمإنوا، ما حصل في من اختراقات الفترة الاخيرة ليس الا محطة عابرة".
وشدد سليمان على انه "ليس بالامن وحده يحيى الوطن، لكن لا وطن من دون امن، ولا سيادة وكرامة من دون الجيش، وللجيش حقوق على الشعب والدولة، وهو يحتاج الى دولة راعية، وهو لا يعمل بشكل مستقل عن الدولة والشعب، ولكنه ليس بحاجة الى رعاية تبلغ حد الارتهان او احتضان تبلغ حد الاستئثار"، مؤكدا ان "الجيش خط دفاع عن الدولة والمواطنين والسلم العام، لكنه لا يملأ الفراغ الحكومي والسياسي".
واعتبر انه "لا يجوز نقل الجيش من موقع الدفاع عن المواطن الى حالة الدفاع عن نفسه، خاصة في حالات الغدر في ضباطه وقتل جنوده"، مشددا على انه "لا يجوز محاسبة الجيش على اخطائه القليلة مقابل اخطاء الاخرين الجسيمة، ولا يجوز موازنة الاخطاء بالدور الوطني الكبير في رد العدوانية الاسرائيلية وفي حفظ الامن ومواجهة الارهاب، والمطلوب حملة لدعم الجيش وليس ضده".
ولفت سليمان إلى ان "مهمة الجيش تصعب اذا تورط فريق او اكثر في صراعات خارج الحدود، وتصعب مهمة الجيش اذا استمرت ازدواجية السلاح الشرعي وغير الشرعي"، متسائلا "كيف يمكن ان يقوم الجيش بواجباته اذا استمر الفراغ الحكومي والتعطيل التشريعي".
وأوضح ان "معالجة العنف تتم في المجتماعات عبر انتخابات نيابية في اقرب وقت متاح، للاستفتاء حول الخيارات الكبرى التي تحتاج الى مراجعة، اذ لم يعد مقبولا ان يصادر احد خيارات الشعب بإسم الظروف الاستثنائية، وضمانا للحؤول دون الوقوع في الفراغ، فالديمقراطية بأسبسط دلالاتها الاعتراف بالاخر المختللف، وليس مفهوما استعمال النقد المتبادل بين الافرقاء في لبنان والاقصاء المتبادل في المؤسسات الدستورية والادارية"، وقال: " لن نقبع في دوامة الانتظار طويلا قبل الشروع في تشكيل حكومة المصلحة الوطنية، حكومة تحظى برضى الرأي العام، لمعالجة المشاكل خاصة اعداد النازحين غير المسبوق من سوريا".
وأكد "ضرورة تشكيل حكومة حيادية ترعى كافة الفئات، فلا تعطيل من الداخل ولا تخويف او هيمنة او تدخل من الخارج"، لافتا إلى ان "الاتصالات والمشاورات على وشك النفاذ".
ورأى سليمان انه "يجب إعادة النظر بالإستراتيجيّة الدفاعيّة خصوصاً بعد أن تخطى سلاح المقاومة الحدود اللبنانيّة إنطلاقاً من تصورنا للإستراتيجيّة والتي وضعناها أمام الرأي العام لأن الوقت حان كي تكون الدولة هي الناظمة الأساسيّة والمقرّرة لإستعمال القوّة"، مشددا على اننا "لن ننسى تجهيز الجيش للدفاع عن حدود البرية والجوية والبحرية والدفاع عن الثرة النفطية الواعدة، لقد ولى الزمن الذي فيه يمنع على الجيش الدفاع على لبنان، ولن يكون الجيش حاجز فصل بين مجموعات لبنانية مسلحة، وهو المجسد للشرعية".
وأشار سليمان إلى ان "الشهادة الحقيقية هي فقط في سبيل الوطن، في سبيل الدفاع عن وحدته وارضه وعزته، وما لا يريده الشعب اللبناني ان تروي الدماء تراب غير ترابه المقدس".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان